وفاة وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول إثر إصابته بكورونا

وفاة وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول إثر إصابته بكورونا

واشنطن
العربي الجديد
18 أكتوبر 2021
+ الخط -

أعلنت عائلة وزير الخارجية الأميركي السابق، كولن باول، وفاته عن 84 عاماً، بعد إصابته بفيروس كورونا، في مستشفى "والتر ريد" في ضواحي واشنطن، حيث يعالج الرؤساء الأميركيون عادة.

وباول هو أول أميركي من أصول أفريقية يتولى منصب رئيس هيئة أركان الجيوش، قبل أن يصبح وزيراً للخارجية في عهد الرئيس الجمهوري جورج بوش الابن، في الفترة من 20 يناير/كانون الثاني 2001 حتى 26 يناير/كانون الثاني 2005.

وكان باول مدافعاً عن الحرب في العراق، وأدلى، في 5 شباط/فبراير 2003، بخطابه الشهير المطول أمام مجلس الأمن الدولي حول أسلحة الدمار الشامل، التي كان يزعم أن العراق يملكها، وهي حجج كانت وراء تبرير اجتياح البلاد، ليتبين بعد أنّها غير صحيحة.

أقرّ باول لاحقاً بأن هذا الخطاب كان "وصمة" على سمعته، قائلاً "كانت وصمة لأنني أنا من قدّم هذا العرض للعالم باسم الولايات المتحدة، وستبقى على الدوام جزءاً من حصيلة أدائي"، بحسب فرانس برس.

وقال جورج بوش الابن عن باول إنه "خدم دولته بشكل عظيم"، وكان "يحظى باحترام شديد". وأضاف "العديد من الرؤساء اعتمدوا على حكمة وخبرة الجنرال باول"، مشيراً إلى أنه كان "يحظى بالاحترام الشديد في البلاد والخارج".

وُلد باول في 5 نيسان/إبريل 1937 في هارلم. ونشأ في نيويورك، حيث درس الجيولوجيا. وبدأ مسيرته العسكرية في 1958، حيث تولى أولاً مركزاً في ألمانيا، ثم أُرسل إلى فيتنام كمستشار عسكري للرئيس الأسبق جون أف كينيدي.

ذات صلة

الصورة
روبوتات التوصيل

منوعات

تتقاطع روبوتات صغيرة، تتنقل على عجلات ست مع صناديق بيضاء أنيقة، على الرصيف من دون أن تثير اهتمام أحد... ففي حي ميلتون كينز السكني، على بعد 80 كيلومتراً شمال لندن، باتت هذه الأجهزة المستخدمة للتوصيل الآلي للطلبيات جزءاً من المشهد منذ أكثر من 3 سنوات
الصورة

سياسة

أعلن مساء الأربعاء، في ولاية نيو مكسيكو الأميركية، عن وفاة وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رامسفيلد، عن عمر ناهز التسعين عاماً، مخلفاً وراءه مسيرة حافلة وانتهاكات مروعة للجيش الأميركي في كل من العراق وأفغانستان.
الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة

سياسة

لا يزال الفارق بين المتنافسين على انتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب وجو بايدن، يضيق لصالح الأخير في ولاية جورجيا الحاسمة. حتى الآن يتفوق ترامب بنحو 15 ألف صوت فقط، مع بقاء نحو 60 ألف صوت ينتهي فرزها هذه الليلة، كما أعلن حاكم الولاية الجمهوري.

المساهمون