مستوطنون يقطعون 300 شجرة زيتون جنوب غربي بيت لحم

مستوطنون يقطعون 300 شجرة زيتون جنوب غربي بيت لحم

بيت لحم
فاطمة مشعلة
14 أكتوبر 2020
+ الخط -

قطع المستوطنون، يوم الأربعاء، 300 شجرة زيتون بأراضي قرية الجبعة جنوب غربي بيت لحم جنوب الضفة الغربية، في خطوة تُظهر توحش المستوطنين ضد أصحاب الأراضي وأشجارهم في موسم القطاف.
وتعود الأشجار للمواطن خالد ناجي أبو لطيفة، وتقع في منطقة الكرم شمال القرية، بالقرب من معسكر "جبعوت". وقال أبو لطيفة لـ"العربي الجديد": "زرعت هذه الأشجار عام 2000 وتعبت في رعايتها وسقايتها حتى كبرت، وبالإضافة إليها قطع المستوطنون ست أشجار، عمرها لا يقل عن مائة عام".

الصورة
قطّع المستوطنون، اليوم الأربعاء، 300 شجرة زيتون

وأضاف أبو لطيفة أن الأشجار تحمل ثمارا كثيرة من الزيتون وأنه كان يستعد لقطافها.
يُذكر أن المستوطنين قطعوا قبل يومين 60 شجرة زيتون للمواطن محمد أبو لطيفة من قرية الجبعة أيضاً. ويتهم سكان القرية مستوطني "بيت عاين" المقامة على أراضيهم، الذين تزايدت هجماتهم ضد القرية وسكانها في السنوات العشر الأخيرة.
في سياق آخر، هاجم مستوطنون منطقة خان اللبن في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس شمال الضفة الغربية، بحماية من جنود الاحتلال الإسرائيلي، بحجة وجود أحجار تاريخية تعود لهم في المنطقة، محاولين سرقتها، وفق ما ذكره رئيس مجلس قروي اللبن الشرقية يعقوب عويس لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا". 
وخان اللبن هو بناء من العهد العثماني، تبلغ مساحته بالإضافة إلى الأراضي المحيطة به نحو 300 دونم.

وقال عويس إن "المستوطنين يخططون لسرقة هذا الخان ومصادرة الأرضي المحيطة به منذ سنوات، ليتم ربط المستوطنات المجاورة ببعضها، لكن أهالي القرية تصدوا لهم مرات عدة، وها هم يعاودون مهاجمة الخان مرة أخرى".

ذات صلة

الصورة

سياسة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تجمع "القبون" البدوي قرب قرية المغير شمال شرقي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
من اعتصام عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة (العربي الجديد)

مجتمع

طالبت عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة، مديرة اتحاد لجان العمل الصحي، ورئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، بالإفراج الفوري عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلي، خلال اعتصام، الثلاثاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة.
الصورة
صورة جوية لمدينة اللد في سنة 1948 (Getty)

مجتمع

قبل 73 عاماً، وفي مثل هذه الأيام من شهر يوليو/تموز، احتلت مدينة اللد الفلسطينيّة قواتٌ إسرائيلية يقودها موشيه دايان ويغئال ألون، واللذان أصبحا من رجال السياسة لاحقاً. احتلال اللد دُرس وخُطط له في شهر مايو/أيّار 1948.
الصورة
وقفة أمام سجن عوفر تضامنًا مع خالدة جرار

مجتمع

وصل الأسير الفلسطيني المحرر بسام حماد والد الشهيد أنس حماد إلى بوابة معتقل عوفر في بيتونيا غرب رام الله وسط الضفة الغربية مساء اليوم الاثنين، للمطالبة بإطلاق سراح الأسيرة والقيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة

المساهمون