تظاهرات حاشدة ضد نتنياهو مع رفع القيود في إسرائيل

18 أكتوبر 2020
الصورة
تنتظم التظاهرات منذ أشهر ضد نتنياهو (مصطفى الخروف/ الأناضول)

تظاهر عشرات آلاف المعارضين لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء السبت، في إسرائيل مع رفع القيود التي تحدّ التجمعات، فيما لجئت الشرطة إلى قمع بعض التظاهرات.

وجرت التظاهرة الرئيسية في القدس أمام مبنى الإقامة الرسمية لنتنياهو، حيث تجمّع آلاف المحتجين وفق وسائل إعلامية، و20 ألفاً وفق المنظّمين.

وهذا أول تجمع كبير منذ رُفعت الخميس القيود التي تمنع الأشخاص من التظاهر على مسافة تزيد عن كيلومتر واحد من مقر سكنهم.

ويتجمع متظاهرون كل مساء سبت منذ يوليو/ تموز للاحتجاج على الإدارة الاقتصادية والصحية لجائحة "كوفيد-19" من طرف حكومة بنيامين نتنياهو المتهم رسمياً بالفساد.

ووضع متظاهرون كمامات كتب عليها "وزير الإجرام"، ونادوا بشعارات ضد نتنياهو.

وفي ساعة متأخرة من المساء، تفجرت صدامات مع محتجين تجمعوا خارج المنطقة التي يسمح فيها التظاهر ما تسبب في إعاقة حركة السير، كما هاجموا قوى الأمن، وفق بيان للشرطة أوضح أنه تم إيقاف ثلاثة منهم.

وتظاهر في تل أبيت آلاف الناس أغلبهم عائلات مترافقة، وفق مصور من وكالة "فرانس برس".

وأفادت الشرطة بوقوع عدة حوادث في أماكن متفرقة، إذ هاجم "مشبوهون" متظاهرين بالغاز المسيل للدموع ووجهوا لهم إهانات، وقد أوقف عدد من المهاجمين.

واعتدت تظاهرات مضادة نظمتها مجموعات من أقصى اليمين على تجمعات احتجاجية ضد نتنياهو هذا الأسبوع في حولون قرب تل أبيب.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية عبر موقعها الإلكتروني، بأن الشرطة قمعت المتظاهرين في عدة مناطق بمدينتي حيفا ورمات غان (شمال)، باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع.

وذكرت أنّ اثنين من المتظاهرين في رمات غان أصيبوا بحالات إغماء جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ووفق صحيفة "هآرتس" العبرية، فإنّ آلاف الإسرائيليين خرجوا في مئات النقاط بأنحاء البلاد، للمطالبة باستقالة نتنياهو وحكومته.

(فرانس برس، الأناضول)