أردوغان بذكرى معركة بريفيزا: سنحمي حقوقنا عبر قوة بحرية بإمكانيات محلية

26 سبتمبر 2020
الصورة
استذكر أردوغان الانتصار العثماني في معركة بريفيزا ودوره في تأسيس القوة البحرية(الأناضول)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الأحداث الأخيرة في منطقة شرق المتوسط تشير إلى أهمية وجود قوة بحرية تركية مؤثرة، مضيفاً "نواصل تعزيز قواتنا البحرية من أجل منح الثقة لأصدقائنا وردع الطامعين بحقوقنا، وحماية حقوقنا ومصالحنا في بحارنا بإرادة قوية وإيمان لا يتزعزع".

وجاء ذلك في بيان نشرته دائرة الاتصال في الرئاسة، اليوم السبت، بمناسبة احتفال تركيا بالذكرى الـ 482 لانتصار العثمانيين في معركة بريفيزا في البحر المتوسط بقيادة أمير البحرية العثمانية الشهير فخر الدين بربروس، والذي انتصر على أسطول أوروبي مشترك.

واستذكر أردوغان الانتصار العثماني في معركة بريفيزا ودوره في تأسيس القوة البحرية التركية في البحر المتوسط، مشيراً إلى أن بلاده ستواصل حماية حقوقها عبر بناء قوة بحرية بإمكانيات محلية.

وفي ذات السياق، قال وزير الدفاع خلوصي أكار، في رسالة نشرها الموقع الرسمي لوزارة الدفاع التركية، بمناسبة يوم البحرية التركية الذي يتزامن مع ذكرى معركة بريفيزا، إن المعركة كانت نقطة تحول في البحر المتوسط، وأصبحت البحرية التركية لا مثيل لها في المنطقة.

وأضاف أكار أن "القوات البحرية التركية تستلهم من صفحات التاريخ، ولا تزال موجودة اليوم كقوة فعالة ورادعة ومحترمة في الوطن الأزرق (الحدود المائية التركية) بفضل التكنولوجيا العالية والأبطال المتعلمين والموظفين المتفانين. في الوقت نفسه، تساهم في السلام العالمي ببعثاتها الدولية في مختلف بحار العالم".

وأشار إلى أن التطورات الأخيرة في البحر المتوسط تؤكد أن حيازة تركيا على قوة بحرية متطورة مسألة في غاية الأهمية. وأكد أن بلاده تسعى إلى بناء قوة بحرية ضاربة ومتطورة من خلال تطوير الصناعات الدفاعية المحلية وأهمها المشاريع المتعلقة بسلاح البحرية، مكررا تصريحات سابقة بأن تركيا مستمرة في حماية حقوقها ومصالحها في شرق المتوسط والبحر الأسود وبحر إيجة.

يشار إلى أن "معركة بريفيزا" وقعت عام 1538 بالقرب من ميناء بريفيزا، غربي اليونان، وانتهت بانتصار الأسطول العثماني بقيادة فخر الدين بربروس على تحالف "الرابطة المقدسة الصليبي"، الذي نظمه البابا بولس الثالث. وضمن هذا النصر السيادة العثمانية على البحر المتوسط لفترة طويلة.