شارلي شابلن يعود من جديد إلى السينما بعد ترميم أفلامه

06 مارس 2021
الصورة
شابلن (منتصف) في أول ظهور بشخصية الصعلوك 1914 (Getty)
+ الخط -

بعد مئة عام على فيلم "ذا كيد" (الطفل)، أول فيلم روائي طويل أخرجه وقام بدور البطولة فيه شارلي شابلن عام 1921، تستخدم شركة فرنسية التكنولوجيا الحديثة لتحسين جودة الصور في بعض من أشهر أفلام الكوميديا ​​الصامتة، بغية عرضها في دور السينما في أنحاء العالم.

وذكرت شركة الأفلام الفرنسية "إم.كيه 2" وشركة التوزيع العالمية "بيس أوف ماجيك"، في بيان، أنهما تعاونتا لإحياء الذكرى المئوية.

ووفق وكالة "رويترز"، تشمل أعمال الترميم تحسين جودة الصورة باستخدام تقنية "2 كيه" و"4 كيه" في الأعمال الكلاسيكية "ذا غولدن راش" (حمى الذهب) و"سيتي لايتس" (أضواء المدينة) و"ذا سيركس" (السيرك) و"مودرن تايمز" (العصور الحديثة) و"ذا غريت ديكتاتور" (الديكتاتور العظيم).

وستدشن شركة "إم.كيه 2" عملية تحسين جودة الصور بتقنية التصوير "4 كيه" لفيلم "الطفل" بفرنسا في الخريف، بينما ستعمل "بيس أوف ماجيك" مع شبكة موزعي أعمالها على عرض الفيلم وغيره، في حوالى 50 منطقة، علاوة على التعاون مع شركاء توزيع أفلام "إم.كيه 2".

وقال ناثانيال كرميتس، الرئيس التنفيذي لشركة "إم.كيه 2": "في عام 1921، أكد فيلم الطفل نجومية شابلن ومهاراته الخارقة في فن السينما". مضيفاً: "ينبغي أن نعيد بالشراكة مع "بيس أوف ماجيك" شابلن إلى دور السينما في أنحاء العالم هذا العام، وأن نواصل الحفاظ على إرثه، ونحتفي بما يزخر به من حداثة ومشاعر ما زالت حية حتى اليوم".

وقالت الشركتان إنه ستكون هناك ملصقات جديدة وإعلانات بمقاطع من الأفلام "مصممة بشكل ملائم لجمهور العصر الحالي" في الاحتفال بالذكرى المئوية.

المساهمون