ست فوائد مدهشة للثوم تحصّن صحتك

05 مارس 2021
الصورة
من كان يعلم أن تعزيز المناعة بسيط مثل تناول مزيد من الثوم؟ (Getty)
+ الخط -

لا يتخيّل أحدٌ منا دخول مطبخ دون أن تكون رؤوس الثوم في سلة، أو معقودة ومعلّقة على جدار، وجاهزة دائماً لدخول الأطباق، مقلية بالزيت، أو مرافقة للطبخات بمختلف أشكالها، أو نيئة مع الليمون والفلفل.

في كل أحواله يحتفظ الثوم بطعمه الحريف النفاذ، والذي يمنح الطعام مذاقاً محبباً، مثلما يؤمن كثيرون بأن هذه النبتة العشبية لها فوائد صحية.

وخلاصة القول بالنسبة لاختصاصية التغذية لورا جيفرز في موقع "كليفلاند كلينك" أن مركب الكبريت العضوي، الأليسين، الموجود في الثوم الذي يمنحه رائحة نفاذة، هو إضافة صحية إلى نظامنا الغذائي.

وهنا تقدم جيفرز ست فوائد مدهشة يعزّز بها الثوم صحتك ومناعتك:

  1. المناعة: من كان يعلم أن تعزيز مناعتك يمكن أن يكون بسيطاً مثل تناول مزيد من الثوم؟ وفقاً لإحدى الدراسات التي شملت 41000 امرأة في منتصف العمر، فإن أولئك اللواتي يأكلن الثوم والفواكه والخضروات بشكل روتيني كان لديهن  خطر أقل بنسبة 35% في ما يتعلق بالإصابة بسرطان القولون. ضع في اعتبارك أن الفوائد تأتي من الثوم النيء والمطبوخ، وليس المكملات الغذائية.
  2.  مضاد للالتهابات: أظهرت الأبحاث أن زيت الثوم يعمل مضاداً للالتهابات. إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل أو العضلات، فافركها بالزيت. حتى إن مؤسسة التهاب المفاصل توصي به للمساعدة في منع تلف الغضروف الناجم عن التهاب المفاصل.
  3. تحسين صحة القلب والأوعية الدموية: تشير الأبحاث إلى أنه يمكن أن يكون للثوم تأثير إيجابي على الشرايين وضغط الدم.

يعتقد الباحثون أن خلايا الدم الحمراء تحول الكبريت الموجود في الثوم إلى غاز كبريتيد الهيدروجين الذي يوسع الأوعية الدموية، مما يسهل تنظيم ضغط الدم.

الخبر السار هو أنك قد تتمكن من التخلص من دواء ضغط الدم، لذا استشر طبيبك، إذا كانت إضافة مزيد من الثوم إلى نظامك الغذائي قد تكون مفيدة لك.

  1. بشرة وشعر أفضل: يمكن لمضادات الأكسدة الموجودة في الثوم وخصائصه المضادة للبكتيريا أن تنظف بشرتك عن طريق قتل البكتيريا المسببة لحب الشباب. فقد أظهرت إحدى الدراسات أن  فرك الثوم النيء على البثور يمكن أن يزيلها. كُن على علم، مع ذلك، بأنه قد يتسبب في إحساس حارق على بشرتك. استشر طبيب الأمراض الجلدية أولاً.
  2.  يحمي طعامك: هذه  الخصائص المضادة للبكتيريا الموجودة في الثوم الطازج يمكن أن تقتل البكتيريا التي تؤدي إلى التسمم الغذائي، بما في ذلك السالمونيلا والإيكولاي. مع ذلك، لا تستخدم الثوم بديلاً عن الصحة السليمة للطعام.
  3. يعالج فطريات القدمين: الثوم أيضاً يحارب الفطريات. إذا كنت مصاباً بالفطريات بين أصابع القدمين، انقعهما في ماء الثوم أو افرك قدميك بالثوم النيء لمهاجمة الفطريات المسببة للحكة.

في بعض الأحيان تكون الاستفادة من فوائد الثوم معقدة بعض الشيء. يمكن أن يؤدي تسخينه أو وضعه في وصفة إلى تغيير توازن الأس الهيدروجيني. تحتاج إنزيمات الأليسين إلى بضع دقائق لبدء العمل، لذا اتركه يهدأ، بعد فرمه أو سحقه.

تقول جيفرز أيضاً "ستحصل على أكبر فائدة من الثوم النيء". لكن إذا اخترت طهوه، فلا تسخنه فوق 140 درجة فهرنهايت. تقتل درجات الحرارة المرتفعة الأليسين، لذا أضف الثوم إلى وصفاتك عند الانتهاء تقريباً من الطهو .

الفوائد الصحية للثوم كثيرة، لكن لا تضف كثيراً منه إلى نظامك الغذائي بسرعة كبيرة، مهما كانت مغرية. الإفراط في تناوله يمكن أن يسبب عدم الراحة، بما في ذلك اضطراب المعدة والانتفاخ والإسهال ورائحة الجسم ورائحة الفم الكريهة.

وفي حالات نادرة، يمكن أن تسبب مكملات الثوم الصداع والتعب، وفقدان الشهية، وآلام العضلات، والدوخة وردود الفعل التحسسية، مثل نوبات الربو أو الطفح الجلدي. إذا كنت تتناول مخففات الدم، فإن تناول مكملات الثوم يمكن أن يزيد من تأثير الدواء، مما يجعل الدم أكثر صعوبة في التجلط. استشر طبيبك قبل تناول أي مكمل للثوم.

المساهمون