التصويت رغم المخاض.. أميركية تدلي بصوتها قبل أن تضع مولودها

31 أكتوبر 2020
الصورة
سيدة حامل في تجمع مؤيد لترامب في نيفادا (بريدجت بينيت/فرانس برس)
+ الخط -

لم تسمح سيدة في ولاية فلوريدا الأميركية لمخاضها بأن يحول دون إدلائها بصوتها في الانتخابات.

وسائل الإعلام المحلية نقلت عن مسؤولي الانتخابات في مقاطعة أورانج قولهم، إن السيدة كانت في مرحلة المخاض بالفعل عندما وصلت مع زوجها إلى مركز الاقتراع.

وقالت كارين بريسينيو غونزاليس، وهي من موظفي مركز الاقتراع، إنّ الزوج طلب بطاقة اقتراع لزوجته، وأبلغ الموظفين لاحقاً أنها في السيارة، وفي مرحلة المخاض، لكنها ترفض التوجه للمستشفى قبل أن تدلي بصوتها.

أضافت كارين أنها هرعت للخارج لإعطاء المرأة بطاقة الاقتراع والتحقق من هويتها، وظنت كارين أنّ السيدة ستملأ بطاقة الاقتراع في وقت لاحق، ولكنها فوجئت بالسيدة تملأ البيانات وهي تمارس بصعوبة تمرين التحكم في التنفس.

وقالت موظفة مركز الاقتراع، إيلين ديليز، إنّ الزوجين لم يذكرا سبب انتظار المرأة حتى تدخل مرحلة المخاض كي تدلي بصوتها. وأضافت ديليز: "ربما أرادت الحضور شخصياً في وقت ما، ولهذا كانت تنتظر، من يدري.. لكنها لم ترد الذهاب للمستشفى قبل أن تدلي بصوتها".

قالت ديليز إنّ الحادث غير المتوقع رسم الابتسامة على وجوه جميع موظفي مركز الاقتراع.

وأضافت: "نحن مشغولون للغاية، لكن عندما يحدث شيء كهذا، فإنه يشيع البهجة طوال اليوم، كل دورة انتخابات تأتي حاملة قصة قصيرة رائعة لنا". وقال المسؤولون إنّ زوج السيدة أوصلها في وقت لاحق إلى أحد مستشفيات أورلاندو.

(أسوشييتد برس)

المساهمون