مصر: هبوط سعر البصل يفاقم معاناة المزارعين

مصر: هبوط سعر البصل يفاقم معاناة المزارعين

29 ابريل 2021
الصورة
السبب الرئيسي وراء تدهور ‏الأسعار يعود إلى تراجع عمليات التصدير (Getty)
+ الخط -

يؤدي انخفاض أسعار البصل في مصر إلى مفاقمة معاناة المزارعين على أكثر من صعيد، إذ تُقدّر خسائر ‏هؤلاء بنحو 8 آلاف جنيه عن كل فدان بصل و5 آلاف جنيه ‏لفدان الثوم.

في السياق، أكد الحاج محمود السيد، عضو رابطة مزارعي البصل والثوم ، تدني أسعار البصل والثوم هذا الموسم، مسجلة خسائر ‏للمزارعين تقدر بنحو 8 آلاف جنيه لفدان البصل و5 آلاف جنيه ‏لفدان الثوم، إذ يبلغ متوسط سعر البصل في أرضه 1500 جنيه للطن ‏وللثوم 4 آلاف جنيه، في الوقت الذي تتكلف فيه عملية الإنتاج ‏لكل فدان حوالى 25 ألف جنيه بمتوسط إنتاجية 15 طناً للفدان.‏

ويشير في تصريحات خاصة إلى أن السبب الرئيسي وراء تدهور ‏الأسعار يعود إلى تراجع عمليات التصدير، إضافة إلى زيادة ‏المساحات المنزرعة عن الموسم الماضي.‏

ويضيف أنه في الموسم الماضي بلغ سعر طن البصل للتصدير 6 ‏آلاف جنيه، والثوم 18 ألف جنيه، ما أدى إلى تحقيق أرباح ‏وصلت 40 ألف جنيه لكل فدان، لافتًا إلى أن المستفيد من هذه ‏الأسعار في الوقت الراهن هم التجار سواء من حيث السعر أو ‏الجودة.‏

من جهته، أوضح حسين أبوصدام، نقيب الفلاحين، أن تكلفة ‏شتلات البصل وحدها تصل إلى 10 آلاف جنيه لكل فدان ومع ‏التكاليف الأخرى من تجهيز وري وأسمدة ومبيدات وخلافه تصل ‏التكلفة الإجمالية إلى 25 ألف جنيه.‏

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

وتابع أنه مع حساب الأسعار الحالية (1100 جنيه للطن) وبمتوسط ‏إنتاجية 15 طناً للفدان، تكون خسائر المزارعين 10 آلاف جنيه ‏في كل فدان.‏

ويُرجع أبوصدام تدني الأسعار إلى كثرة المعروض نتيجة زيادة ‏المساحات المزروعة والتي تزيد عن200 ألف فدان تنتج 3 ملايين ‏طن، مع ضعف الطلب محليًا وخارجيًا بعد تراجع عمليات ‏التصدير.‏

وبلغت قيمة الصادرات المصرية من الحاصلات الزراعية في ‏الفترة من ‏سبتمبر/أيلول 2020 وحتى نهاية فبراير/ شباط ‏الماضي، 1.1 مليار ‏دولار حصيلة تصدير 1.8 مليون طن.‏

وتصدرت الموالح قائمة الصادرات بقيمة 389 مليون دولار، ‏ثم ‏البطاطس 63 مليون دولار والبصل 46 مليون دولار، ‏والطماطم 33 مليون دولار.‏

واحتلت السعودية قائمة الدول المستقبلة للحاصلات الزراعية ‏المصرية ‏بقيمة صادرات 160 مليون دولار، ثم روسيا الاتحادية ‏بـ 134 مليون ‏دولار، وحلت الإمارات ثالثة بـ53 مليون دولار.‏

المساهمون