الحظر الهندي يرفع أسعار البصل المصري 166%‏

20 أكتوبر 2020
الصورة
غلاء البصل ‏نتيجة انخفاض الإنتاج هذا الموسم بسبب التغيرات المناخية (فرانس برس)
+ الخط -

وصل سعر البصل المصري في السوق المحلي إلى 8 جنيهات (نحو نصف دولار أميركي) ‏للكيلو، مقابل 3 جنيهات في بداية الموسم، بزيادة 166%، ‏وأرجع التجار ذلك إلى قلة المعروض مقابل الطلب، ‏نتيجة انخفاض الإنتاج هذا الموسم بسبب التغيرات المناخية، ‏إضافة لزيادة الطلب على البصل المصري في السوق العالمي ‏عقب تفشي جائحة كورونا.‏

وكانت الهند، ثالث أكبر مصدر للبصل عالمياً، حظرت تصدير ‏البصل بداية من منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي نتيجة تناقص ‏المعروض، حفاظًا على استقرار الأسعار في سوقها المحلي، وتعتبر الهند أكبر منافس للبصل المصري في الأسواق الخليجية.‏

ويشير تاجر الجملة عمرو أبو الذهب إلى ارتفاع أسعار البصل ‏هذه الأيام بنحو 2000 جنيه للطن، إذ وصل سعر الجملة ‏‏إلى 6 آلاف جنيه، مقابل 4 آلاف جنيه في الفترة نفسها من العام ‏الماضي.‏

ويعزو الأسباب إلى التغيرات المناخية والسيول التي ضربت ‏مصر نهاية الشتاء الماضي، ما أثر على إنتاج البصل سواء ‏الذي تم حصاده مبكرًا وتخزينه في الحقل، أو الذي لحقته مياه ‏الأمطار قبل حصاده، إضافة لتحرك الطلب على البصل في ‏أسواق التصدير الخارجية.‏

وتؤكد مسؤولة بإحدى شركات التصدير المصرية ارتفاع أسعار ‏توريد البصل المخصص للتصدير من 4 آلاف جنيه في بداية ‏الموسم إلى 6 آلاف جنيه للطن هذه الأيام، وزيادة سعر طن ‏التصدير من 250 دولارًا العام الماضي إلى 350 دولارًا هذا ‏الموسم نتيجة زيادة الطلب على البصل المصري في السوق ‏العالمي، بعد تراجع الكميات المصدرة من قبل بعض الدول ‏وخاصة الهند، كأحد تداعيات فيروس كورونا.‏

وأظهر تقرير لوزارة الزراعة المصرية احتلال البصل المرتبة ‏الثالثة ضمن قائمة صادرات الحاصلات الزراعية خلال النصف ‏الأول من العام الجاري، إذ بلغت الكميات المصدرة حوالى ‏‏268 ألف طن، فيما بلغت جملة ما تم تصديره من مختلف الحاصلات الزراعية نحو 3.4 ملايين طن

 وتزرع مصر نحو 200 ألف فدان بصلا تنتج 3 ملايين طن (متوسط الإنتاج 15 طنا/ الفدان)، وتم تصدير 600 ألف طن بنهاية عام 2019.‏