خلافات روسية سعودية إماراتية تخيم على اجتماع "أوبك+"

30 نوفمبر 2020
الصورة
"أوبك" تسعى إلى توافق مع الدول غير الأعضاء على سياسة تخفيضات الإنتاج في 2021 (Getty)
+ الخط -

ذكرت وكالة "تاس" الرسمية الروسية، مساء الاثنين، أن كبار المشاركين في اتفاق خفض الإنتاج بين الدول الأعضاء في منظمة "أوبك" وخارجها ("أوبك+")، روسيا والسعودية والإمارات، يتبنون رؤى مختلفة فيما يتعلق بآلية خفض الإنتاج في الأشهر الأولى من عام 2021.

ومع ذلك، كان مصدر مطلع قد توقّع، في حديث لـ"تاس"، أن تنتهي المشاورات التي تعقد بنظام مؤتمر الفيديو اليوم الثلاثاء، أن تنتهي بالتوصل إلى إجماع، مقللا من احتمال الفشل في التوصل إلى اتفاق مثلما حدث في مارس/آذار الماضي، حين أدت الخلافات بين كبار المنتجين إلى تهاوي أسعار النفط العالمية. 

في السياق، نقلت "رويترز" عن 3 مصادر في "أوبك+" أن "أوبك" اتفقت على الانتظار حتى الثلاثاء، للتوصل إلى توافق مع الدول غير الأعضاء على سياسة تخفيضات الإنتاج في 2021. كما نقلت عن مصدرين لاحقا، قولهما إنه تغيير موعد اجتماع "أوبك+" إلى 3 ديسمبر/ كانون الأول بسبب الحاجة إلى مزيد من المحادثات.

وقال المصدر: "حتى الآن، ليس هناك إجماع بين الإمارات وروسيا والسعودية. انطلاقا من ذلك، سيكون اللقاء صعبا وطويلا. ولكن في نهاية الأمر سنتوصل إلى اتفاق مثلما كان الأمر عليه دائما". 

وأوضح أن الإمارات اقترحت عدم تمديد المستوى الحالي لخفض الإنتاج لحين التزام جميع المشاركين في الاتفاق بحصصهم، فيما تنطلق روسيا من أن هناك إمكانية للاستعادة التدريجية للإنتاج اعتبارا من يناير/كانون الثاني المقبل، بينما تصر السعودية على ضرورة تمديد القيود بصورتها الحالية لمدة ثلاثة أشهر. 

واستمر اجتماع بلدان "أوبك"، الاثنين، 4 ساعات كاملة من دون أن يسفر عن اتخاذ قرار بشأن مستويات إنتاج النفط في عام 2021، إذ قرر المشاركون فيه انتظار عقد المشاورات مع الدول المنتجة خارج "أوبك" غدا. ومع ذلك، يقتضي السيناريو السائد بحلول مساء الاثنين، تمديد المستوى الحالي للإنتاج حتى نهاية مارس/آذار المقبل.

المساهمون