النفط يهبط مع إرجاء "أوبك" محادثات صعبة حول خفض الإمدادات

01 ديسمبر 2020
الصورة
جائحة كورونا لا تزال تخيم سلباً على الطلب العالمي للوقود (Getty)
+ الخط -

نزلت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء إذ عادت المخاوف بشأن زيادة المعروض إلى الواجهة، بعد إرجاء منتجين كبار محادثات بشأن سياسة الإنتاج للعام المقبل 2021، قد تمدد تخفيضات في الوقت الذي تواصل فيه جائحة فيروس كورونا تقويض الطلب على الوقود.

وهبط خام برنت 26 سنتا أو ما يعادل 0.5% إلى 47.62 دولارا للبرميل في التداولات المبكرة، بعد أن هبط ما يزيد عن 1% أمس الاثنين. كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 23 سنتا أو ما يعادل 0.5% إلى 45.11 دولارا للبرميل، بعد أن نزل 0.4% في الجلسة السابقة.

وكان الخامان القياسيان قد ارتفعا بنحو 27%، بعد أن أثارت إعلانات حول طرح قريب للقاحات مضادة لفيروس كورونا الجديد، الآمال في تعاف اقتصادي قد يعزز الطلب على الوقود.

وأرجأت مجموعة "أوبك+" محادثات بشأن سياسة الإنتاج للعام المقبل إلى الخميس المقبل، وفق ما قالته ثلاثة مصادر لوكالة رويترز، إذ ما زال هناك خلاف بين كبار المنتجين على كمية النفط التي يتعين عليهم ضخها في ظل ضعف الطلب.

وكان من المقرر أن تعقد المجموعة، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء آخرين، اجتماعها اليوم الثلاثاء بعد أن أخفقت نقاشات لوزراء من دول رئيسية، يوم الأحد، في التوصل إلى توافق.

وقالت مؤسسة " آر.بي.سي ماركتس" في مذكرة "ستتوصل المجموعة على الأرجح إلى تسوية تحفظ ماء الوجه، فيما النتيجة الأكثر ترجيحا هي تمديد قصير تليه عودة تدريجية للإنتاج".

وقالت مصادر إن الإمارات عقدت الصورة عبر الإشارة إلى أنها سترغب في دعم تمديد لخفض الإمدادات فقط إذا تحسن امتثال أعضاء المجموعة لتعهدات الخفض.

ومن المقرر أن تخفف المجموعة تخفيضات الإنتاج الحالية مليوني برميل يومياً، اعتبارا من يناير/ كانون الثاني المقبل، لكن مع استمرار تعرض الطلب لضغوط من الجائحة، تقول مصادر إن "أوبك+" تدرس تمديد التخفيضات القائمة إلى الأشهر الأولى من العام القادم، وهو موقف تدعمه السعودية أكبر منتج في أوبك.

وبحسب الاتفاق الساري الذي أبرم في إبريل/نيسان الماضي، تبلغ اقتطاعات الإنتاج حالياً 7.7 ملايين برميل في اليوم، ويفترض أن يخفض هذا العدد إلى 5.8 ملايين برميل اعتباراً من يناير/كانون الثاني 2021.

ورجح خبراء اقتصاد ومحللون في قطاع الطاقة أن تواجه أسعار النفط صعوبات خلال العام المقبل، حيث توقع استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز، أمس، وشمل 40 اقتصادياً ومحللاً أن يبلغ متوسط ​​سعر خام برنت 49.35 دولاراً للبرميل العام المقبل، دون تغيير يُذكر عن توقعات الشهر الماضي البالغة 49.76 دولارا، بينما بلغ المتوسط حوالي 42.50 دولاراً للبرميل منذ بداية 2020.

وقال محللون إن ارتفاع الإنتاج الليبي شكّل أيضا عاملاً مؤثرا على عدم صعود الأسعار. وعلى الرغم من أن سباق لقاحات كوفيد-19 المتسارع، قد أثار الآمال في تعاف اقتصادي أسرع، قال المحللون إن التحفيز الناتج عن الطلب لن يتحقق على الأرجح قبل النصف الثاني من عام 2021.

وتوقع الاستطلاع أن يبلغ متوسط ​​العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 46.40 دولاراً للبرميل في عام 2021، مقابل 46.03 دولاراً في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المساهمون