"الكلاب الرومانسية": منتخبات شعرية مترجمة

30 نوفمبر 2020
الصورة
غابرييل أوروزكو/ المكسيك
+ الخط -

في قصيدته "الكلاب الرومانسية"، يتحدث الكاتب التشيلي روبيرتو بولانيو عن الفوز بالحلم الذي لا يهمّه غيره ولا يفعل شيئاً مهماً من عمل أو دراسة أو صلاة، إنما يحلم "في غرفة من خشب، في ضوء خافت، في إحدى رئات المنطقة الاستوائية".

عنوان القصيدة التي نقلها إلى العربية المترجم والكاتب المغربي سعيد بن الهاني اختاره عنواناً لكتابه الجديد الذي يضمّ منتخبات من الشعر العالمي، وصدر حديثاً عن "دار خطوط وظلال للنشر والتوزيع" في عمّان، تمثّل نصوص شعراء وشاعرات من حساسيات مختلفة.

يشير المترجم في تقديمه إلى أن "نصوص هذه المنتخبات تتناص، بفعل إيحاءات المعاني، والرموز، لبناء خطاب شعري خاص، له رؤيته في بناء دلالته. كل ذلك من منطلق الحضور القويّ للذات الشاعرة وهي تعيد تسمية الأشياء من جديد ضمن أنساق لغوية وثقافية بانية للنصّ وتضميناته".

تضمّ المنتخبات نصوصاً لجورج شحادة وفرناندو بيسوا وإيميلي ديكنسون وجوزيف برودسكي وآخرين

ويوضّح أن القصائد المنتقاة "تنتصر للاختلاف  في بناء متخيلها الفني، وكأنّها تنتصر لمقولة روبرتو بولانيو الذي قال إنّ "الشّعر ربّما سيترافع من أجل ظِلّي في الأيام المستقبلية"، لم نعد نشك في ذلك، ربح بولانيو مرافعته وقضيته، فكان الخلود له في نصوصه. تسعى هذه المنتخبات إلى  كسب الرهان والخلود بعوالم اللانهائي واختراق سجف العالم، لإحداث الدهشة والافتتان".

يُفتتح الكتاب بنصوص للشاعر الأرجنتيني روبرتو خواروث (1925 – 1995)، يأتي في مقطع منها: زجاج كثيف/ يزعجُ أحيانًا مادّة العالَمِ/ يشذّب حُلمَ الرؤية/ فيجعلنا نلمس ما لا نراه./ لذلك يتركّزُ الواقع على حشرة/ على ما يبدو مستبعدة/ على موتها بدون أسلوب/ على كأس الزّهرة الفاتر لتاريخها الأدنى./ يُنْهَك الواقع/ تقطير صبور/ يبلّل الزّجاج المعتم/ وكذلك أصابعنا./ الواقع هو تاريخ/ أدنى ومحجوب".

الصورة
غلاف الكتاب

وتتضمّن المختارات أيضاً قصائد لعدد من الشعراء، منهم الفرنسي من أصل مصري إدموند جابيس (1912-1991)، والمكسيكي زبينيك هيدا (1930 – 2013)، والفرنسي فرانك فوناي (1936 – 2018)، والإسباني أنطونيو غامونيدا (1931)، والبرتغالي فرناندو بيسوا (1888 – 1935)، والأميركية إيميلي ديكنسون (1830 – 1886)، والروسي جوزيف برودسكي (1940 – 1996).

واحتوى الكتاب على قصيدة للشاعر المصري اللبناني جورج شحادة (1905 – 1989) بعنوان "أعلنت لكم قدوم طائر عظيم للألم"، يقول فيها: "أعلنت لكم قدوم طائر عظيم للألم/ بشمس من ذهب، بشهور من عقاب/ بشمس من طين عتيق/ ستمزّقك الأغنية من فجر لآخر/ ما أجملها وهي تشبه لمسة مداعبة أشجار الجمّيز/ لم تروا صليب طيور السنونو/ سرخسيات الذاكرة/ الثلج المالح للأوراق على الآبار/ للرّماد على العيون/ إذا كنتم قد أذنبتم/ مثل الاخضرارات الكبرى للأعشاب".

إلى جانب نصوص أخرى للشعراء: الفرنسي آلان بورن (1915 – 1962)، والبولندي ستانيسلاف جيرزي ليك (1909 – 1966)، والإسبانية ماريا ثامبرانو (1904 – 1991)، والإيرلندي جورج برنارد شو (1856 – 1950)، والتشيكي جاروسلاف سيفيرت (1901 – 1986)، والإيطالي بيير باولو بازوليني (1922 – 1975).

المساهمون