إصدارات.. نظرة أولى

إصدارات.. نظرة أولى

04 مايو 2021
الصورة
يوكو إبينا/ اليابان
+ الخط -

في زاوية "إصدارات.. نظرة أولى" نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين الدراسات السياسية والأنثروبولوجية والنقدية والشعر وترجمة الرواية وأدب الرحلات والفلسفة.

■ ■ ■

الصورة
غلاف الكتاب

"أهمية النفط والغاز في العلاقات الجزائرية - الأوروبية (1956-2013)"، عنوانُ كتابٍ صدر حديثاً عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، وفيه يحلّل الباحث الجزائري، العربي العربي، دور النفط والغاز في رسم مسار العلاقات الجزائرية الأوروبية. تطرح الدراسة سؤالَين رئيسيَّين: هل كان متغيّرَا النفط والغاز المحدّدَين الأساسيين لمعالم السياسة الخارجية الجزائرية تجاه الاتحاد الأوروبي؟ وهل استطاع صانع القرار الجزائري توظيف هذين العنصرين ليكسب القضايا التفاوضية والملّفات الشائكة مع "النظير" الأوروبي؟

الصورة
غلاف الكتاب

عن منشورات "لا ديكوفرت" في باريس، صدر الجزء الأوّل من كتاب ليفيو بوني وصوفيا مينديلسون "الحياة النفسية للعنصرية"، والذي يحمل عنواناً فرعياً هو "إمبراطورية المُكَذَّب". ينطلق الباحثان من مفارقة انتشار العنصرية بشكل واسع في المجتمعات المعاصرة رغم تلاشي "الأطروحات" البيولوجية والأنثروبولوجية التي وُضعت لتبريرها، ولا سيما في القرن التاسع عشر. ويحاججان بأنه يمكن ردّ هذا الانتشار إلى "آثار حياةٍ نفسية جماعية" ترثها المتجمعات المعاصرة من السرديات الاستعمارية التي حكمت عالمنا لقرون وقسّمته إلى "نحن" و"هُم".

الصورة
غلاف الكتاب

صدر حديثاً، لدى "المؤسّسة العربية للدراسات والنشر"، كتاب "الرحلة الأوروبية"، الذي يضمّ يومياتٍ كتبها رجل الدولة السوري فخري البارودي (1887 ـ 1966)، بين عامي 1911 و1929، خلال تنقّله بين روما وباريس وميونخ وفيينا وبلغراد وبودابست وصوفيا، إضافية إلى إسطنبول. يعطي العمل ــ الحائز "جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة" في فرع تحقيق المخطوطات لهذا العام ــ صورةً عن البارودي شابّاً وعن أفكاره وتطلّعاته النهضوية. كما أن من شأن هذه اليوميات إظهار التأثيرات الأوروبية على ميوله السياسية. حقّق الكتاب إبراهيم الجبين.

الصورة
غلاف الكتاب

بترجمة وليد أحمد الفرشيشي، صدرت مؤخراً النسخة العربية من كتاب "القرآن في مجهر التحليل النفسي" للباحثة التونسية ألفة يوسف، ضمن سلسلة "أفكار" لدى منشورات "مسكلياني". صدر العمل أوّل مرة بالفرنسية، عام 2007، عن منشورات "ألبان ميشال" في باريس، وتدرس فيه يوسف مسألتين "يزعم البعض أن القرآن يبرّرهما"، وفق تعبير المؤلّفة، وهما العنف الإرهابي والحطّ من شأن المرأة. تتصدّى يوسف، بعد ذلك، لإشكاليات متنوّعة، مثل التباس المعنى في القرآن، وأسباب تعدّد التشريعات حين يكون مصدرها المشترك ذاته، أي النصّ القرآني.

الصورة
غلاف الكتاب

ضمن سلسلة "حروف الفلسفة" التي أطلقتها مؤخراً "دار كلمة"، صدر كتاب "استشكال اليوم الفلسفي: تأمّلات في الفلسفة الثانية من أجل إعادة التأسيس" لأستاذ الفلسفة في الجامعة التونسية محمد أبو هاشم محجوب. يستأنف العمل مقولات الفيلسوف الفرنسي رُنيه ديكارت في كتابه "تأمّلات في الفلسفة الأولى"، ومن ثمّ يتساءل المؤلّف: ما هي شروط المعاصرة الممكنة التي تتيح لنا اليوم أن نناظر الفكر الغربي من موقعنا الفكري الذي لنا؟ ويخلص محجوب إلى أن ما تؤسسه "الفلسفة الثانية" هو كثرة المعنى، ولانهائيّته، وقابليّة تجدّده كلّ يوم.

الصورة
غلاف الكتاب

صدرت عن "دار نينوى" رواية "الأصوات المُرتعشة" للكاتب الإسباني مانويل ريفاس وبترجمة جعفر العلوني. تدور أحداث الرواية في إقليم غاليسيا خلال حكم فرانكو، وهي تشبه حديثاً خافتاً للذاكرة، حيث يعود الراوي إلى مراحل من طفولته، وينتهي إلى فترة عمله في الصحافة، مقدّماً مغامراته وذكرياته مع أخته منذ واجها لحظات الخوف الأولى حتى لحظة الفقدان الأخيرة. تشكّل الحرب الأهلية الإسبانية خلفية هادئة وبعيدة للشخصيات وتتمثّل آثارها في العلاقات التي تجمعهم. مانويل ريفاس كاتب وشاعر وصحافي إسباني، من مؤلفاته "قلم النجّار".

الصورة
غلاف الكتاب

"جنسُ الحداثيّين: فكر الحيادي ونظرية الجندر"، عنوانُ كتاب للباحث الفرنسي إريك مارتي، صدر حديثاً لدى منشورات "سوي" في باريس. يقدّم مارتي تاريخاً لما يعتبره فعلاً حداثياً بامتياز: فصل الجنس عن النوع (أو الجندر) والتمييز بينهما. يتناول المؤلّف تاريخ الفكرة لدى فلاسفة ومفكّرين يبدأون بجان بول سارتر وينتهون بجوديث بتلر، وبينهما يتوقّف عند أسماء مثل جيل دولوز وجاك لاكان وجاك دريدا وميشيل فوكو. كما يسعى الكتاب إلى اتّخاذ موضوع الجنس والجندر لفهم الاختلافات والخلافات الفكرية بين أوروبا والولايات المتحدة.

الصورة
غلاف الكتاب

عن "دار شهريار"، صدر مؤخراً كتاب "شعرية التخييل ونظرية الرواية"، وفيه جمع الباحث المغربي لحسن أحمامة سبع دراسات في نظرية الأدب. قدّم الكتاب سعيد يقطين، ونقرأ في تصديره: "في هذا الكتاب يختار لحسن أحمامة نخبة من الدراسات المهمّة في مجال الرواية والسرد لكتّاب تمرسوا بالتنظير والتطبيق. فكان لكل منهم نصيب من الحضور والتأثير في الدراسات السردية ما بعد الكلاسيكية. سبع دراسات جديرة بالتأمل العميق من قبل القارئ العربي ليحصل من خلالها على أفكار جديدة تتّصل بالسرد، وتاريخ الرواية، والتخييل، والفضاء، والسرديات".

الصورة
غلاف الكتاب

عن منشورات "نوفل - هاشيت أنطوان"، صدرت رواية "المعتقَل" للكاتبة الهندية الأميركية سميرة أحمد. ضمن قالب رواية الديستوبيا، تتصوّر الكاتبة نشوء معتقلات عنصرية في الولايات المتحدة الأميركية انطلاقاً من حالة اللاعدالة الاجتماعية والتمييز العرقي والديني التي تعيشها البلاد، ومن ثمّ تقترح تجسيداً راديكالياً لها. تتخيّل الكاتبة زماناً تتداخل فيه الديمقراطية والديماغوجية، ما يزيد في تعقيد الحياة وإثارة غضب المواطنين، ومنهم الشخصية الرئيسية للرواية، وهي فتاة تثور على النظام العنصري وتنادي بالحرية والعدالة.

الصورة
غلاف الكتاب

ضمن سلسلة "مئة كتاب وكتاب" التي أطلقها كلّ من "معهد العالم العربي" في باريس و"المركز الثقافي للكتاب" في الدار البيضاء، صدر مؤخراً بالفرنسية كتاب "صلاح ستيتية" للباحث الفرنسي مارك هنري أفرو. يقدّم العمل إضاءة موسّعة لمشوار الشاعر اللبناني (1929 - 2020)، الذي جمع بين العمل الديبلوماسي والكتابة، وبات من شعراء الفرنسية المعروفين في يومنا هذا. من أبرز مؤلفاته: "الماء البارد المحفوظ" (1972)، و"انعكاس الشجرة والصمت" (1980)، و"الكائن الدمية" (1983)، و"القنديل المعتم" (1990)، و"حمّى الأيقونة وشفاؤها" (1996).

كتب
التحديثات الحية

المساهمون