"مهرجان المدينة للثقافة والفنون": دورة ثالثة بين حيفا وعكا

"مهرجان المدينة للثقافة والفنون": دورة ثالثة بين حيفا وعكا

حيفا
ناهد درباس
16 ديسمبر 2021
+ الخط -

تواصل "جمعية الثقافة العربية" التي تأسّست منذ أكثر من عشرين عاماً، عملها الذي يهدف إلى بناء مجتمع عربيّ فلسطينيّ حريص على لغته وهويته وموروثه الحضاريّ، حيث أطلقت مساء أمس الأربعاء الدورة الثالثة من "مهرجان المدينة للثقافة والفنون" التي تتواصل لأربعة أيام.

وتحتضن الدورة الحالية التي تتوزّع فعالياتها بين "المركز الثقافي العربي" في حيفا، و"غاليري قشاش" في عكا، معرضاً استعادياً للفنان الفلسطيني توفيق عبد العال (1938 – 2002) بعنوان "لوحات من ترانيم البقاء" بالتعاون مع متحف جامعة بير زيت وغاليري قشاش.

تعكس اللوحات المعروضة مراحل متنوّعة من تجربة عبد العال في الرسم والنحت والتصوير الزيتي، حيث أعاد استكشاف مسقط رأسه؛ مدينة عكا المحتلّة، ضمن تكوين زخرفي لوني، ضمن أعمال تحتشد بالناس وحياتهم اليومية، بالإضاقة إلى استعارة رموز مستمدّة من تراث فلسطين وذاكرتها، ومنها نساء في زيّهن الشعبي والحصان والصبّار وأسراب الحمام، في استحضار للهوية والأرض والأمومة والخصوبة والحب.

كما شاركت "الفرقة الموسيقية الفلسطينية السورية"، بعرض "ضربة شمس" في مركز الجمعية بحيفا، وتضمّن العرض أغاني من تلحين أعضاء الفرقة وكتابتها، وهي تنتقد الأحوال السياسية والاجتماعية. وكرّم المنظّمون الفنان الفلسطيني ألبير مرعب (1974 – 2021)، ابن الرامة بالجليل، والذي قدّم عشرات الأغاني متأثراً بتجربتي الشيخ إمام وزياد الرحباني.

ويضمّ البرنامج أيضاً عرض الفيلم الراقص "موازٍ" لـ رند طه وحلا سالم، الذي سبق عرضه في عدة مهرجانات عالمية، كما تُعرض ثلاثة أفلام فلسطينيّة قصيرة لريم جبران وصالح سعدي ومنى بنيامين. ويختتم المهرجان بفعاليات متنوعة في سوق حيفا الشعبية، حيث يُعقد بازار يتخلله عرض "هيب هوب"  في "المركز الثقافي العربي".

في حديثه إلى "العربي الجديد"، قال مدير "جمعية الثقافة العربية" مصطفى ريناوي إنه "بعد نجاح الدورتين الأولى والثانية، افتتحنا الدورة الثالثة من خلال برنامج ثقافي متنوع، يعكس تصورنا للمدينة الفلسطينية التعدّدية والجامعة لأذواق متنوعة في الفن والموسيقى، ويهدف البرنامج لاستقطاب شرائح مجتمعية متنوعة، ويجمع ما بين العروض الفنية والندوات السياسية والاجتماعية".

وأضاف: "يرمز المهرجان إلى تصوّر المدينة الفلسطينية التي فقدناها عام 1948، وفقدنا من خلالها التطور الطبيعي للحركة الثقافية الفلسطينية، وتأثير ذلك على صناعة الثقافة، وبناء النتاجات الفنية والأدبية المستقلة، ويطمح أن يساهم المهرجان في بناء حيز ثقافي مستقل جامع للمبادرات الفنية الفردية والجماعية، من منطلق إيمان الجمعية بتأثير الثقافة على النشأة السليمة للمجتمعات، وحثها على قيم العدالة والتحرر".

من جهتها، أشارت الفنانة لينا منصور، مركزة المشاريع في الجمعية، إلى أن "هدف المهرجان الحفاظ على الثقافة الفلسطينية، وهذه السنة المهرجان يقام في حيفا وعكا، ومهم أن تحافظ هذه المدن على الثقافة الفلسطينية، وأن نبقيهم مراكز للثقافة الفلسطينية". وأضافت: "يجب أن نحافظ على ثقافتنا ولا نسمح لهم بسرقتها، وأن نهتمّ بالفنانين والمثقفين في مجتمعنا وأن تكون لهم مساحتهم التي يستحقونها".

أما وليد القشاش، مدير الصالة المستضيفة للمعرض، فأكد أن أهالي عكا مستمرون بوجودهم وبانتمائهم الوطني وبانتمائهم لشعب يملك رصيداً ثقافياً وحضارياً غنياً، ولعكا حصة منه في أعمال أولادها، ومنهم الفنان الراحل توفيق عبد العال، الذي تضاء تجربته بمعرض يجمع لوحاته ومنحوتاته.
 

ذات صلة

الصورة
استشهاد شيرين أبو عاقلة (محمد تركمان/رويترز)

منوعات

أكد صحافيون فلسطينيون كانوا في الموقع الذي استشهدت فيه مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، اليوم الأربعاء، أن ما جرى هو استهداف مباشر ومتعمد للصحافيين الذين ينقلون اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لحيي الهدف والجابريات القريبين من مخيم جنين.
الصورة
قوات الاحتلال والمستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى-مناحيم كاهانا/فرانس برس

سياسة

واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك اليوم الخميس، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي على وقع الاعتداءات ومحاصرة المرابطين والمعتكفين في مصليات المسجد الأقصى.
الصورة

سياسة

قصفت طائرات حربية إسرائيلية، فجر اليوم الخميس، موقعين لكتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، وسط قطاع غزة، وجنوب مدينة غزة، فيما أطلقت المقاومة الفلسطينية الرصاص من سلاح ثقيل باتجاه مستوطنات ما يعرف بـ"غلاف غزة".
الصورة

سياسة

شنّت طائرات حربية إسرائيلية، فجر الثلاثاء، عدة غارات على موقع لكتائب "القسام"، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، غرب مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

المساهمون