وزير الخارجية المصري يحمل رسالة من السيسي إلى محمود عباس في رام الله

وزير الخارجية المصري يحمل رسالة من السيسي إلى محمود عباس في رام الله

رام الله
العربي الجديد
20 يوليو 2020
+ الخط -

وصل وزير الخارجية المصري سامح شكري، ظهر اليوم الاثنين، إلى مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله بالضفة الغربية، حيث استقبله الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأطلع عباس الوزير شكري على آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، إضافة إلى الجهود المبذولة سياسياً ودبلوماسياً لحشد الدعم الدولي للموقف الفلسطيني الهادف إلى منع إسرائيل من تنفيذ خطط الضم.

ثم اجتمع شكري بوزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي. وعقب الاجتماع، أوضح المالكي "أنه تم الاتفاق على تنسيق الجهود ومتابعتها للوصول إلى منع الضم، وتوفير المناخات المناسبة لكيفية العودة للمفاوضات وفق الشرعية الدولية والمرجعيات المعتمدة والمتفق عليها"، مؤكداً أن هناك تطابقاً في المواقف.

حمل شكري رسالة دعم ومؤازرة والتزام مصري بالدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني

وشكر المالكي، باسم دولة فلسطين قيادة وشعباً، الرئيس عبد الفتاح السيسي والوزير شكري على الجهود التي تقودها جمهورية مصر لتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في تجسيد دولته والدفاع عنها، ومنع كل ما ينتقص من هذه الحقوق.
من جانبه، قال وزير الخارجية المصري: "نسعى إلى إيجاد الإطار المناسب، وفقاً لمقررات الشرعية الدولية، للمبادرة العربية للسلام والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، لاستئناف المسار السياسي، واستئناف المفاوضات التي ستقود إلى حلّ الدولتين، باعتباره الأمثل الذي يتيح للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي العيش بسلام بعيداً عن الصراع".
وأضاف شكري، "إن دعم مصر للقيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس عباس هو أمر حتمي تحرص عليه، وسنظل على تواصل في كل الخطوات في إطار التنسيق والعمل المشترك مع جميع الدول العربية"، مشيراً إلى أن بلاده ستستمر ببذل كل جهودها في إطار العلاقة مع الشركاء الدوليين لدعم هذه الجهود.

وأشار الوزير المصري إلى أن الرئيس السيسي أوفده لنقل رسالة إلى الرئيس عباس، وهي رسالة دعم ومؤازرة والتزام مصري دائم بالدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
وقال شكري: "تشرفت بلقاء مطول مع الرئيس والقيادات الفلسطينية في إطار استعراض آخر التطورات، ووضع الرؤية المشتركة في استمرار العمل لتحقيق المصالح المشروعة للشعب الفلسطيني، للتأكيد على حلّ الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وكيفية استمرار العمل المشترك في إطار التضامن العربي لتحقيق هذه الأهداف والوصول إلى هذه الغاية". 

ذات صلة

الصورة
منع الحقوقي الفلسطيني مهند كراجة من السفر (فيسبوك)

مجتمع

قال مدير مجموعة "محامون من أجل العدالة"، المحامي مهند كراجة، بعد إفراج الشرطة الفلسطينية عنه، إن التحقيق معه لدى المباحث دار حول اتهامه بالمشاركة في تظاهرة صباح اليوم الأحد، أمام مبنى محكمة رام الله.
الصورة
مشروع نسائي للزيوت الطبية في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تتعاون الفلسطينية رشا رمضان مع زميلتها أماني الفيراني، في فرز وتنظيف الأعشاب والنباتات العطرية، تمهيدا لصناعة الزيوت والمنتجات الطبية، قبيل طرحها في الأسواق، كمنتج طبيعي، خالٍ من المواد الكيميائية.
الصورة
بيسان عودة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

تجلس الشابة الفلسطينية بيسان عودة (22 عاماً) أمام أحد الأماكن التاريخية أو المرتبطة بطابع قصصي في قطاع غزة، لتسرد حكاية هذا المكان بطريقة جذابة وشيقة لجمهورها، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عبر مقاطع فيديو مقتضبة.
الصورة
ميخائيل كرينّي مؤلف كتاب "فخ التعدديّة: الدين والدولة والعرب الفلسطينيّون في إسرائيل"

مجتمع

عقدت لجنة الأحوال الشخصية ومركز "مدى الكرمل" يوماً دراسياً في مدينة الناصرة بالداخل الفلسطيني، بعنوان "الجندر والدين والدولة... قضايا الأحوال الشخصيّة والنضال النسويّ الفلسطينيّ".