مهاجرون تونسيون يستغيثون: فيروس كورونا يهددنا في مخيم مليلة

تونس
بسمة بركات
01 ابريل 2020
تتواصل معاناة نحو 700 مهاجر تونسي محتجزين في مخيم مليلة على الحدود الإسبانية. ورغم مخاطر عدوى فيروس كورونا، لا تجد نداءات هؤلاء المهاجرين أي تفاعل من السلطات الإسبانية، في ظل ظروف احتجاز غير إنسانية تهدد حقهم في الحياة.

وقال المهاجر التونسي وليد (32 سنة) لـ"العربي الجديد"، من داخل مخيم مليلة: "الوضع في المخيم كارثي منذ تم غلقه، فلا يسمح لنا بالخروج للتزود بالحاجات الأساسية، أو صرف الحوالات التي يرسلها أهلنا لنتمكن من شراء الغذاء، ونحن مضطرون إلى الانتظار في صفوف طويلة لساعات للحصول على الطعام، من دون أية إجراءات وقائية، كما نتشارك أحيانا الملاعق والأواني".

وبين أنّ "الخيمة الواحدة تتسع لـ400 مهاجر من مختلف الجنسيات، وسط مخاوف من انتشار عدوى كورونا، خاصة أنّ سيارة الإسعاف نقلت، أمس الثلاثاء، 3 مهاجرين، هم تونسيان ومصري، يشتبه في إصابتهم بالفيروس". مطالبا بنقل المهاجرين إلى مكان آمن، أو إطلاق سراحهم. "نحن في مخيم مليلة منذ قرابة الـ6 أشهر، ولابد من إيجاد حل لوضعيتنا".
وقال المهاجر سمير الماجري، لـ"العربي الجديد"، إن "فيروس كورونا فاقم متاعبنا، فحياتنا جميعا في خطر، ومئات المهاجرين، ومنهم التونسيون، يمرون بظروف نفسية سيئة لأنهم عاجزون عن تحمّل الوضع، ولا يمكنهم مغادرة المخيم، والبعض يغادرون ليناموا في العراء هربا من الاحتجاز، والبعض يبيع ملابسه أو هاتفه ليقتات، خاصة أن طعام المخيم رديء".
وأفاد الماجري بأنّه تمكّن، رفقة بعض التونسيين، من البقاء خارج المخيم، لأنهم عاجزون عن تحمّل الأوضاع داخله، مشيرا إلى أنه "لا يحق لمن غادر مركز الاحتجاز العودة، لأن العاملين يخشون من تسرّب فيروس كورونا، وهم يحمون أنفسهم بالكمامات والقفزات، ولكن لا يقدمون أية وسائل وقاية للمهاجرين الذين لا يملكون سوى انتظار مصيرهم المجهول".


وأكد المسؤول الإعلامي في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، رمضان بن عمر، لـ"العربي الجديد"، أن خطرا يهدد المهاجرين السريين المتواجدين في مليلة، وعددهم تقريبا 1500 مهاجر من مختلف الجنسيات، من بينهم نحو 700 تونسي، مبينا أنّ تخفيف العبء عن مركز الاحتجاز مسألة عاجلة، إذ لا يمكن أن يتواجد هذا العدد في فضاء لا يتسع لـ300 شخص.
وأوضح بن عمر، أنه "رغم النداءات الحقوقية الداعية إلى إغلاق كافة مراكز الاحتجاز الخاصة بالمهاجرين، إلا أنّ مصير التونسيين العالقين في مخيم مليلة لا يزال مجهولا، رغم أنّ الوضع خطير. التوجه العالمي هو تخفيف أقصى ما يمكن من أعداد المهاجرين السريين المتواجدين في مراكز الإيواء، وينتظر أن تصدر منظمة الصحة العالمية دليل توجيه لهذه المراكز، إذ إن تواجد عدد كبير من البشر في فضاء صغير من دون وسائل حماية كافية ينبئ بكارثة إنسانية وشيكة".

وأشار إلى أنّ العديد من البلدان مثل البرتغال، بادرت بتسوية وضعية المهاجرين السريين العالقين لديها، ولابد على بقية الحكومات تخفيف العبء عن نفسها، وحماية المهاجرين من خلال توزيعهم على مناطق أخرى، أو إطلاق سراحهم.
وأكد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، في بيان، أن إعلان فيروس كورونا وباء عالميا، يستلزم إطلاق كل المهاجرين المتواجدين في مراكز "التوجيه والإيواء" التونسية بكل من الوردية وبنقردان، ودعا السلطات التونسية والإيطالية إلى الكف الفوري عن الترحيل القسري للمهاجرين التونسيين، كما دعا السلطات الإسبانية إلى ضرورة إطلاق سراح المهاجرين المحتجزين في مركز مليلة، خاصة النساء والأطفال.

ذات صلة

الصورة
لبنان/ميشال عون/حسين بيضون/العربي الجديد

أخبار

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، إن لبنان يخوض حرباً من نوع آخر، ولعلّها أشرس من الحروب العسكرية، لأنها تطاول كلّ لبناني بلقمة عيشه، بجنى عمره، وبمستقبل أبنائه، حيث الوضع الاقتصادي والمالي يضغط على الجميع، ولم ينجُ منه أحد.
الصورة
مجلس الشعب التونسي يجدد الثقة برئيسه راشد الغنوشي (فيسبوك)

سياسة

اجتازت تونس اليوم اختباراً ديمقراطياً جديداً بتجديد الثقة في رئيس مجلس الشعب، راشد الغنوشي، مع رفض غالبية البرلمانيين لائحة لسحب الثقة منه بالتصويت رفضاً أو برفض المشاركة، الشيء الذي أسقط اللائحة.
الصورة

أخبار

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اليوم الثلاثاء، لوزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، أن تونس حريصة على "تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين" ومستعدة للمساهمة في إيجاد تسوية سياسية يقبل بها الليبيون.
الصورة

سياسة

لا يتوانى الرئيس التونسي قيس سعيّد في خطاباته من التحذير من مؤامرات داخلية وخارجية تحاك للبلاد، ما قد يعد تمهيداً لفرض تدابير استثنائية استناداً للدستور. فما هي هذه التدابير؟