من الهمس.. إلى ما يشبه الصراخ

08 يوليو 2020
الصورة
فانسون حافظ عبادي/ فرنسا

في الكتابة 
كما في عالم ما قبل اللغة 
كلّ صوت يعني أنني 
أحتاج إليكِ 
وكل محاولة تهتز
كجيش ورد ضرير يمشي
فوق هاوية الأيام.

■ ■ ■

عائد من غابات صوتك إلى ما يشبه المعنى 
مذعوراً من همس جثثٍ لم تدفن حتى الآن 
كان لصوتك شكل الماء حين يغرق 
كيف صار أزرق كعيون ضيّقة تحاول النداء.

■ ■ ■

بيني وبينك 
جملة موسيقية بيضاء 
لم نسمعها حتى الآن 
ندّعي وجودها في عنب أيامنا 
خوفاً من أن نرحل 
قبل أن نجد شيئنا الخاص. 

■ ■ ■

محمولاً على ألف صوتٍ مضى 
أقف أمامك وجهك 
لأصف لك الفرق 
بين اللون الكحلي والأحمر 
لم تسأليني يومها عن اسمي 
كانت أصواتنا تكفي 
لقضم المسافة بيننا  
كتفاحة خضراء. 

■ ■ ■

في عالم كهذا 
يجب أن ندرّب المسافات على الاقتراب 
في كل كلمة محاولة فاشلة 
لأكون أمام باب بيتك
في كل فاصلة صغيرة 
صوتٌ مفتوحٌ على جميع الاحتمالات.                                                                                                                                                                                                                                                       

■ ■ ■

سأذهب غداً لأعمق نقطة في العالم 
بمفتاح صغير ومطرقة 
لن أدقّ الباب 
لن أحاول فتحه 
سوف أبتلع أصابعي العشرة 
وأعيد اختراع الصوت 
من الهمس 
إلى ما يشبه الصراخ. 

 

* كاتب فلسطيني سوري