معالم تضيء وأخرى تطفئ أنوارها: "قلوبنا مع شعب لبنان"

06 اغسطس 2020
الصورة
أبراج الكويت بألوان العلم اللبناني (ياسر الزيّات/الأناضول)

لجأت عدة دول حول العالم إلى طريقة رمزية شملت معالم معروفة فيها، للتعبير عن تضامنها مع الشعب اللبناني عقب انفجار مرفأ بيروت الذي وقع الثلاثاء، وأسفر عن مقتل 137 شخصاً على الأقل إلى الآن، وإصابة أكثر من خمسة آلاف بجروح وفقد آخرين.

وأطفأ برج إيفل في العاصمة الفرنسية باريس أنواره، عند منتصف ليل الثلاثاء، تضامناً مع الشعب اللبناني، بالتزامن مع زيارة قام بها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى البلاد.

وأضاء فندق "شيراتون" العاصمة القطرية الدوحة بألوان العلم اللبناني، وكتب عبر "تويتر": "قلوبنا وصلواتنا مع شعب لبنان. نحن نقف بجانبكم متضامنين". 

أبراج الكويت أضاءت بدورها بألوان العلم اللبناني دعماً لضحايا بيروت.

وأضاءت أمانة عمّان جسر عبدون بألوان العلم اللبناني، تعبيراً عن وقوف الأردن إلى جانب لبنان، فيما تولى آخرون إضاءة البتراء المعلم السياحي الشهير أيضاً.

كما أضاء "برج خليفة" في دبي. وأضيء برج "آزادي" (الحرية) في العاصمة الايرانية طهران بألوان العلم اللبناني تضامناً مع الشعب اللبناني.

وبينما تلقى المتابعون هذه المبادرات بالترحاب، انتقدوا الكيان الصهيوني، بعدما أضاءت سلطة الاحتلال الإسرائيلي مبنى بلدية تل أبيب من باب تضامن مزعوم مع لبنان.

وكتبت الإعلامية ديما الخطيب: "وقاحة عجيبة أن تضيء تل أبيب أحد مبانيها (على أرض مسروقة من أهلها) بألوان العلم اللبناني (تضامناً) مع أهل بيروت! تضامناً؟؟؟ تضامـــناً؟؟؟؟... ‏أهل بيروت أنفسهم يذكرون الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي على المدينة. ولا زالت تهديدات نتنياهو الأخيرة كالطلاء الطازج، لم تنشف. ‏أتمنى أن أعرف على من تنطلي هذه المسرحيات التسويقية المقرفة؟". 

من جهته غرد الإعلامي اللبناني إبراهيم عرب "اللي اختشوا ماتوا".

وعلّقت ميرنا رامي سلمان: "أول شي اسمها يافا مش تل أبيب، تاني شي اسمها فلسطين المحتلة مش إسرائيل ، ثالث شي ما بشرفنا ينرفع علمنا بكيان صهيوني".