غسان مسعود ينتقد نظام الأسد: "من لا يملك الحلول فليترك الكرسي"

09 يوليو 2020
الصورة
غسان مسعود معروف بمواقفة المؤيدة للأسد (تويتر)

فجّر الممثل السوري، غسان مسعود، مفاجأة بتوجيهه انتقادات لاذعة إلى النظام الحاكم في البلاد، بعد تردي الأوضاع المعيشية في المناطق التي يسيطر عليها، معتبراً أن "حرب الجوع أخطر من حرب المدافع".

كلام مسعود المؤيد لنظام الأسد جاء خلال لقاء عبر إذاعة "فرح إف إم"، رداً على سؤال يتعلق بشعوره إزاء السوريين الذين أنهكهم الفقر والجوع بعد سنوات الحرب. وقال مسعود إن "حرب الجوع والفقر تخيفني أكثر من حرب المدافع والدبابات"، معتبراً أن "ما يحدث أمر لا يعقله عاقل ولا يتحمله إنسان، فمعاناة الناس اليوم أشد بكثير من سنوات الحرب، فالناس يعانون إلى درجة لا يمكن المزاودة عليهم بأي شعار".

وأضاف مسعود: "اللقمة أولاً، ولا أحد يبيعني أي شعار، وأنا شخصياً لا أقبل أي شعار يصدر لي إياه أحدهم يكون مرتاحاً ولديه مدخرات (تحت البلاطة)، فأقول له لقمة المواطن أولاً وأخيراً". وتابع: "لا يمكن أن تأتي لمواطن مطلوب منه أن يصرف بالشهر 400 ألف ليرة وراتبه 40 ألفاً، وتطالبه بشعارات ومواقف".

ووجه مسعود خلال اللقاء رسالة، فهمت على أنها لرأس النظام بشار الأسد مباشرة، بقوله: "انحازوا للناس يا أولي الأمر... فإن خسرتكم الناس، خسرتم أمكنتكم وبلدكم، وإذا خسرتم الناس لا تعولوا على شيء آخر".

واعتبر مسعود أن "تفشي الجريمة أحد تجليات الأزمة الخانقة التي يعيشها المواطن"، مضيفاً: "لا أستطيع أن أقبل أن مواطناً لا يستطيع أن يأكل لحمة، لأن ثمن كيلو اللحم 20 ألف ليرة، لا أستطيع أن أفهم أن المواطن لا يستطيع أن يشتري كيلو لبن، لأن ثمنه 1800 ليرة، والفواكه بموسم الفواكه أصبحت حلم لثلاثة أرباع الشعب"، وسأل: "أليس هذا كفراً؟!".

وقال مسعود: "إنّ من لا يستطيع أن يجترح حلولاً، فليذهب ويجلس في البيت، أنا مواطن ليس مهمتي إنتاج حلول، أنت مسؤول من عملك أن تعمل حلولاً، وإلا فلتنزل عن الكرسي".

تعيش سورية أزمة معيشية خانقة، ولا سيما في المناطق التي يسيطر عليها النظام، خصوصاً بعد نشوب الخلافات داخل دوائره الضيقة، وسريان مفعول "قانون قيصر"، ما أدى إلى انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي، وخسارة الرواتب والأجور لقيمتها، مع ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية والتموينية الرئيسية التي يحتاجها المواطن.