#عيد_العمال... بين البطالة وركود الاقتصاد

01 مايو 2017
الصورة
أوضاع صعبة على العمال العرب (تويتر)
+ الخط -
غرّد المستخدمون العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، محتفلين بعيد العمال، في يومهم (1 أيار/مايو من كلّ عام)، وهو يوم إجازة رسمية في معظم الدول.

وعلى وسم "#عيد_العمال" انقسم المغرّدون بين مَن أراد توجيه تحيّة للعمال فقط، وبين مَن استغلّ المناسبة للحديث عن الاقتصاد وسياسة الحكومات، كلّ بحسب دولته، وبين مَن سخر من ارتفاع معدّلات البطالة، أو حتى التوجه إلى عمله في يوم عيد العمال.


كما استخدم بعض المغردين وسم "#labor_day" للحديث عن المناسبة.

ودونت عروب صبح "تحية إلى كل العاملين والعاملات في هذا الوطن وكل الأوطان #عيد_العمال... تحية خاصة لأصحاب /بات الأجور المنخفضة، بدون تأمين، بدون ضمان".

وقال أبو حيدر "أنت عامل وأنا عامل والحكومات عاملة فينا العمايل #عيد_العمال". 

وغرّد آخر "في  #عيد_العمال 15 ألف عامل مفصول.. و400 ألف قضية عمالية في المحاكم! يسقط يسقط حكم العسكر#السيسي_أفقر_عمال_مصر وشردهم وحبسهم وبهدلهم!". 

وكتب محمد علي "عمال البناء الذين يعملون في الشمس لنعيش في الظل...#عيد_العمال". ودوّن مثنى العدوان "صباح الخير لكم.. أنتم ملح الوطن ورجاله الشرفاء، كل عام وأنتم بخير ومدكم الله بالصحة والعافية.#عيد_العمال #عمال_الوطن".

أما لورين قديح فكتبت "الأيادي المتسخة دليل على المال النظيف، والكثير من الكرامة". 

















(العربي الجديد)

المساهمون