خاص: لقطات حية للقناة المائية بين سيناء وغزة

خاص: لقطات حية للقناة المائية بين سيناء وغزة

القاهرة
العربي الجديد
20 سبتمبر 2015
+ الخط -


حصل "العربي الجديد" على لقطات حية خاصة، لعملية إنشاء القناة المائية بين سيناء وقطاع غزة، للمساعدة في عملية هدم الأنفاق بين الحدود، وذلك قبل إغراقها بالمياه.

وتظهر اللقطات الخاصة، من داخل إحدى المناطق المحظورة، التي يفرض عليها الجيش المصري قيوداً مشددة، اللمسات النهائية لإنشاء القناة قبل أيام من ضخ المياه من البحر أو عبر صهاريج إليها.

ويوضح مقطع الفيديو، الذي لم تتجاوز مدته الدقيقة، نظراً لخطورة التواجد في هذه المنطقة، عمل الجرافات التابعة للجيش في استكمال الإنشاءات.

كما يوضح وضع الجيش أسلاكا شائكة على طول مجرى القناة الجديدة، وسط عدم وجود منازل أو أهالي في تلك المنطقة.

وأقام الجيش قبل أشهر وبشكل سري غير معلن، قناة مائية بهدف ردم الأنفاق على الحدود بين سيناء وغزة.

كما بدأ الجيش قبل يومين بضخ المياه في القناة الجديدة، مما أدى إلى إغراق عدد كبير من الأنفاق المتبقية على الحدود، بعد هدم أغلبها خلال حملات الجيش.

وأنشئت تلك القناة في المناطق التي تم تهجير أهالي سيناء منها قسرياً.


اقرأ أيضاً:إغراق حدود غزة ــ سيناء... تنفيذ سرّي مشكوك بفعاليته

ذات صلة

الصورة

سياسة

نشرت كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، مساء الثلاثاء، فيديو قصيراً عبر موقعها الإلكتروني لعملية استهدفت بها الطيران الحربي الإسرائيلي الذي شنّ غارة على موقع للكتائب غربيّ مدينة خان يونس جنوبيّ قطاع غزة، فجر اليوم الثلاثاء. 
الصورة

منوعات

استقبل المغردون المصريون باستهجان واسع خبر إقامة مهرجان موسيقي إسرائيلي، أعلنت عنه شركة "وي غراوند" الإسرائيلية، في فنادق "توليب" المملوكة للجيش المصري في طابا ونويبع، من 17 إلى 20 إبريل/ نيسان الجاري، لا سيما أنه يتزامن مع أعياد تحرير سيناء.
الصورة
الآلاف يتظاهرون في غزة نصرة للأقصى (عبد الحكيم أبو رياش/ العربي الجديد)

سياسة

شارك آلاف الفلسطينيين، اليوم الجمعة، في تظاهرة دعت إليها لجنة القوى الوطنية والإسلامية في ميدان فلسطين وسط مدينة غزة، رفضاً للاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى والمسجد الأقصى ولتأكيد رفض مخطط "ذبح القرابين".
الصورة
مبادرة للإفطار الجماعي في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

يتجمع عشرات الشبان داخل "استراحة رابعة" في مخيم جباليا للاجئين، شمالي قطاع غزة، على مائدة الإفطار وسط أجواء رمضانية، ضمن مبادرة شبابية تسعى إلى إحياء العادات القديمة التي تزيد من الترابط المجتمعي.

المساهمون