حديقة حيوان الجيزة في مصر تبحث عن الزوار

القاهرة
محمد جرفة
03 مايو 2020
اختلف حال حديقة الحيوان في محافظة الجيزة، التي تُعَدّ الأشهر في مصر، هذا العام عن سابقه، ولا سيما في موسم الربيع، بسبب انتشار فيروس كورونا وعزوف المصريين عن الذهاب إلى الحدائق والمتنزهات.

اختفى مشهد زحام المواطنين، أمام بوابتها، وتلاشت كاميرات الهواتف لالتقاط "سيلفي" مع الحيوانات، وطرقات الحديقة تكاد تخلو من البشر.

كاميرا "العربي الجديد" جالت في الحديقة، لرصد ممراتها الخاوية، والإجراءات المتبعة للوقاية اللازمة في ظل تفشي وباء كورونا.

يقول محمد عبد الحميد، أحد العاملين في حديقة الحيوانات، إن الإجراءات المتبعة من مأكل ومشرب واهتمام بالحيوان لم تختلف كثيراً، سواء في الأيام التي تفتح الحديقة للجمهور أو أيام الإغلاق، لأن الحيوان تعوّد طريقة غذائية معينة نلتزمها.

ويكمل العامل الأربعيني: "الاختلاف الجوهري يكمن في أن الجمهور قد يشارك في إطعام الحيوانات معنا، لكن بعد الإغلاق بسبب الفيروس، فنحن نقوم بالمهمة كاملة".

وحول التعقيم، يوضح عبد الحميد أن أول مهمة هو معاينة الحيوان، والتأكد بالعين المجردة أنه بصحة جيدة، وبعد ذلك رشّ المدخل وشوارع الحديقة بالمطهرات أيام السبت والثلاثاء والخميس، وتشمل عملية التطهير الأقفاص الحديدية وأسوار الحديقة".

ويؤكد عبد الحميد أن الظروف الحالية بسبب كورونا كانت لها تداعيات عاطفية على بعض الحيوانات التي تشتاق كثيراً إلى اهتمام الزوار بها، لافتاً إلى أن القردة والببغاوات تحب، وتبهرها رؤية الجمهور.

ذات صلة

الصورة
مونة بلدية لبنان (العربي الجديد)

مجتمع

تعدّ المونة (المؤونة) تقليداً قديماً في لبنان، خصوصاً في القرى حيث تحرص النساء على إعداد ما تيسّر من أطعمة لفصل الشتاء من دون أي مواد حافظة. ويقبل عليها المواطنون اليوم في ظل الأزمة الاقتصادية
الصورة
غيبريسوس- فرانس برس

مجتمع

حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، من احتمال ألاّ يكون هناك "حلّ سحري" للقضاء على فيروس كورونا الجديد، بالرغم من الآمال الكبيرة في التوصل إلى لقاح ضده.
الصورة

سياسة

فيما تتحضر مصر لانتخابات مجلس الشيوخ، الذي يستكمل معه الرئيس عبد الفتاح السيسي إعادة هيكلة السلطتين التشريعية والتنفيذية، طفت أخبار عن مداولات لتعديل دستوري ثانٍ، بهدف حذف وتعديل بعض المواد التي تشكل عبئاً على الممارسة العملية للنظام وتكبله سياسياً.
الصورة
صلاة عيد الأضحى - فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

أدّى الفلسطينيون، اليوم الجمعة، صلاة عيد الأضحى، في الساحات والميادين العامة بالضفة الغربية المحتلة، ضمن محاولات للحدّ من تفشي فيروس كورونا، فيما أقام أهالي مدينة البيرة، صلاة العيد في الساحة الأمامية لمسجد "البر والإحسان" الذي حاول مستوطنون إحراقه.