تعرّف إلى وزراء المجموعة الاقتصادية في الحكومة التركية الجديدة

10 يوليو 2018
الصورة
أردوغان وسط أعضاء حكومته الجديدة (Getty)
+ الخط -
أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تغييرات كبيرة في هيكل الحكومة التركية التي يترأسها وفقا للنظام الرئاسي الجديد، إذ تم تخفيض عدد الوزارات، كما قام بتغيير عدد من وزراء المجموعة الاقتصادية.

وانتقل نظام الحكم في تركيا من البرلماني إلى الرئاسي، بموجب استفتاء شعبي أجري في إبريل/ نيسان 2017، أعقبته انتخابات رئاسية وتشريعية في 24 يونيو/ حزيران الماضي، فاز بها أردوغان بنسبة 52.59 بالمائة.

وأعلن أردوغان، مساء الإثنين، تشكيلة حكومته التي ضمّت نائبًا للرئيس و16 وزيرًا، وفي التشكيلة الجديدة حافظ 3 وزراء على مناصبهم وهم؛ وزراء الخارجية والداخلية والعدل، فيما تغير موقع وزير الطاقة.

وفي السطور القادمة نتعرف إلى أبرز وزراء المجموعة والتي ينتظر أن تعمل مع أردوغان لمدة 5 سنوات. كما تواجهها تحديات عدة تتعلق بالحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال السنوات الماضية، مثل معدل النمو المرتفع والسياحة والصادرات ومواجهة بعض التحديات المقابلة مثل ارتفاع معدل التضخم وانخفاض سعر الليرة واضطرابات سوق الصرف وعجز الميزان التجاري وزيادة الديون الخارجية.

وزير الخزانة والمالية براءت ألبيرق

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، براءت ألبيرق وزيرًا للخزانة والمالية، بدلًا من حقيبة الطاقة والموارد الطبيعية التي كان يتولاها من قبل.

ولد ألبيرق في إسطنبول عام 1978. وبعد تخرجه من قسم إدارة الأعمال باللغة الإنكليزية في جامعة إسطنبول، أكمل شهادة الماجستير من كلية لوبن لإدارة الأعمال في جامعة "بيس" نيويورك.

حصل الوزير فيما بعد على درجة الدكتوراه في "تمويل مصادر الطاقة المتجددة"، من إدارة الأعمال المصرفية والمالية بالجامعة ذاتها.

وفي عام 1996، بدأ حياته المهنية مديرًا في مختلف قطاعات الأعمال بما في ذلك الاقتصاد والطاقة والمالية.


وبنهاية عام 2013، أنهى عمله ومسيرته في القطاع الخاص. وبدأ كتابة مقالات في صحيفة "صباح"، إلى جانب تدريس مواد المالية، والأعمال المصرفية بجامعة مرمرة، وممارسة أنشطة أخرى في العديد من مؤسسات المجتمع المدني.

انتخب ألبيرق نائبًا لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان عن ولاية إسطنبول خلال دورات 25، و26، و27. وهو عضو بالمجلس الأعلى للإدارة واستصدار القرارات بالحزب ذاته. وشغل منصب وزير الطاقة والموارد الطبيعية في الحكومتين 64، و65.

وفي فترة توليه وزارة الطاقة، أُعدت الوثيقة الوطنية للطاقة والمعادن المكونة من السياسات طويلة ومتوسطة الأجل التي تتبناها تركيا بخصوص الطاقة. وفي هذا السياق، تم تنفيذ العديد من المشاريع التي ستكون نموذجًا للعالم في مجال واسع يمتد من الغاز الطبيعي إلى الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح.

وزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، فاتح دونماز وزيرًا للطاقة والموارد الطبيعية، ولد دونماز عام 1965 بولاية "بيلاجيك"(وسط غرب)، أنهى تعليمه الابتدائي، والمتوسط، والثانوي بمدينة إسطنبول. وعام 1987، تخرج في قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الإلكترونيات في جامعة يلدز التقنية بالمدينة ذاتها.

عام 2005، أكمل الوزير الجديد برنامج شهادة الماجستير في إدارة الأعمال الإلكترونية، وقد كان تنفيذيًا على مستويات مختلفة في عدد من شركات الطاقة والاتصالات.



في العام 1994، عمل دونماز مديرًا للدراسات والمشاريع بشركة "إغداش" الخاصة بتوزيع الغاز، من أكبر شركاء بلدية إسطنبول الكبرى، واختير عضوًا بمجلس إدارتها، ونائبًا لمديرها العام.

ومنذ العام 2002 تولى العديد من المناصب ببلدية إسطنبول الكبرى، وكان واحدًا من بين مؤسسي اتحاد الصناعات الكهربائية التركي.

والوزير الجديد له العديد من الكتابات والتقارير في مجال الطاقة، وقام بتنفيذ العديد من الأعمال مثل أمن التوريد، وفقر الطاقة، وإسقاطات الغاز الطبيعي، والبحث والتطوير في قطاع الطاقة، والتخطيط الإستراتيجي، وإدارة الأداء، وإعداد الجدوى، وتطوير المنظمات والشركات للتكيف مع الاتحاد الأوروبي، كما كان يشغل منذ 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي منصب مستشار وزارة الطاقة والموارد الطبيعية.

وزير البيئة والتطوير العمراني مراد قوروم

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، مراد قوروم وزيرًا للبيئة والتخطيط العمراني، ولد قوروم عام 1976 بالعاصمة أنقرة. وبعد تخرجه في ثانوية "معمار كمال" بالمدينة ذاتها، تخرج عام 1999 في قسم هندسة الإنشاءات بكلية الهندسة والعمارة بجامعة "سلجوق" في ولاية قونيا(وسط).

خلال الفترة من 1999 حتى 2005، عمل الوزير الجديد، مهندسًا لدى العديد من مؤسسات القطاع الخاص العاملة في مجال الإنشاءات.

وبين عامي 2005 و2006، عمل خبيرًا في رئاسة إدارة التنمية السكنية التابعة لرئاسة الوزراء (TOKi). ومن 2006 حتى العام 2009، عين مديرًا لفرع الإدارة ذاتها بالجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول.

وبين عامي 2009 و2012، عمل قوروم خبيرًا في إدارة تطوير الإسكان. ومنذ 2009 وحتى الآن وهو يعمل مديرًا عامًا بإحدى الشركات التابعة للإدارة المذكورة.

وزير الزراعة والغابات بكر باك دميرلي

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، بكر باك دميرلي وزيرًا للزراعة والغابات، ولد الوزير الجديد عام 1973 بولاية إزمير(غرب)، وبعد أن تخرج في كلية إدارة الأعمال بجامعة "بيلكنت" في العاصمة أنقرة، حصل على درجة الماجستير من جامعة "باشكنت".

وفيما بعد، حصل باك دميرلي على درجة الدكتوراه في قسم الاقتصاد بجامعة "جلال بيار".


وللوزير ريادة في الأعمال الحرة المتعلقة بمجالات الأغذية والزراعة وتربية الحيوانات والتكنولوجيا وصناعة السيارات، وكان له دور في تأسيس العديد من الشركات في هذه المجالات وإدارتها.

كما تولى وزير الزراعة الجديد مهام إدارية في العديد من الشركات الكبيرة في تركيا، فضلا عن شركات عالمية أخرى، وباك دميرلي عضو بمجلس إدارة العديد من شركات المحمول والبنوك، وله العديد من الأنشطة في المجال الاجتماعي.

وزير السياحة محمد أرصوي

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، محمد أرصوي وزيرًا للثقافة والسياحة، ولد الوزير في مدينة إسطنبول عام 1968. درس في قسم إدارة الأعمال باللغة الإنكليزية بجامعة إسطنبول.


وهو رئيس مجلس إدارة شركة "أتسطور"، التي لها تاريخ كبير يزيد عن 25 عامًا في قطاع السياحة التركية. ويمتلك سلسلة من الفنادق والشركات العاملة في القطاع السياحي.

وزيرة العمل زهراء زمرّد سلجوق

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، زهراء زمرد سلجوق وزيرةً للعمل، ولدت سلجوق عام 1979 بولاية "أوردو"(شمال). وبعد إنهائها ثانوية "أتاتورك الأناضول" بأنقرة، درست مرحلة الليسانس في الاقتصاد بمنحة كاملة في جامعة "بيلكنت".

بعد ذلك، سافرت لدراسة الدكتوراه في الاقتصاد بجامعة "ميشيغان" الأميركية، وفي الوقت الذي كانت تدرس دكتوراه أخرى لإدارة الأعمال بجامعة تكساس، حصلت على الماجستير بالجامعة ذاتها في مجال المحاسبة وإدارة المعلومات.

بين عامي 2003-2007، عينت سلجوق باحثة في جامعة تكساس، واعتبارًا من العام 2007 عملت ككبيرة باحثين في مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب بأنقرة التابع لمنظمة التعاون الإسلامي. وما زالت تشغل منصب مديرة الإحصاء والمعلومات بالمركز ذاته.

وخلال فترة عملها في المركز ذاته، قامت بالعديد من الأنشطة والفعاليات التي شملت مجالات عدة مثل النوع الاجتماعي، والديموغرافيا، والقوى العاملة، وقياس الفقر متعدد الأبعاد، والتعليم والابتكار، وأنظمة أداء المعلومات، والخدمات المصرفية والمالية، والمساعدات التنموية.

قامت سلجوق كذلك بتنسيق العديد من المشاريع وبرامج بناء القدرات لأهداف التنمية المستدامة، ولها العديد من المنشورات باللغتين التركية والإنكليزية. وحصلت على درجات، ومنح دراسية وشهادات من جامعات محلية وأجنبية.

وزير الصناعة مصطفى ورانك

شهدت التشكيلة الجديدة للحكومة التركية تعيين، مصطفى ورانك وزيرًا جديدًا للصناعة والتكنولوجيا، وولد الوزير الجديد عام 1976 بولاية طرابزون(شمال). وبعد أن انتهى من ثانوية "الأئمة والخطباء" بمدينة إسطنبول، التحق بالدراسة في قسم الإدارة العامة والعلوم السياسية بجامعة الشرق الأوسط التقنية في أنقرة.

حصل الوزير ورانك على درجة الماجستير من قسم علوم الحاسب الآلي بجامعة "إنديانا" الأميركية. وخلال تلك الفترة، عمل خبيرًا في جامعة ولاية فلوريدا، وباحثًا ومدير نظام في معهد إنديانا للتكنولوجيا.



في العام 2005 بدأ الوزير الجديد عمله برئاسة الوزراء، وتم تعيينه عام 2011 بمنصب كبير مستشاري رئيس الوزراء، وفي 2014 أصبح كبير مستشارين لرئيس الجمهورية، وعام 2016 حصل على لقب سفير.

وطيلة علمه مستشارًا، وإلى جانب المهام التي أوكلت إليه، كان الوزير في الوقت ذاته مهتمًا بشكل خاص بالتكنولوجيا المتقدمة، وتكنولوجيا وتطبيقات الحاسب الآلي، والصناعات الدفاعية، ومجالات البحث والتطوير، والوزير ورانك عضو في مجلس إدارة "تركسات" للأقمار الصناعية.

وزيرة التجارة روهصار بكجان

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، روهصار بكجان وزيرة جديدة التجارة، ولدت الوزيرة الجديدة عام 1958 في ولاية مانيسا(غرب)، تخرجت في كلية هندسة الكهرباء بجامعة تكنيك اسطنبول، وحصلت على درجة التخصص الماجستير من الجامعة نفسها.

تولت الوزيرة بكجان العديد من الوظائف في العديد من المؤسسات والهيئات التركية المختلفة كبنك التنمية الصناعية، كما كانت عضوًا بمجالس إدارات بعض الشركات.

كما تولت منصب رئيس لجنة العمل التركي السوري بمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية 3 مرات، إلى جانب رئيس لجنة العمل التركي الأردني بالمجلس ذاته.

وقبل تعيينها وزيرة للتجارة، كانت تتولى منصب نائب رئيس مجلس السيدات المستثمرات باتحاد الغرف والبورصات التركية.

وزير النقل والبنى التحتية جاهد طوران

شهدت التشكيلة الجديدة تعيين، جاهد طوران وزيرًا للنقل والبنية التحتية، وولد الوزير الجديد عام 1960 في ولاية طرابزون(شمال)، وفي عام 1981 تخرج في قسم الإنشاءات بكلية الهندسة المعمارية بجامعة البحر الأسود بالولاية ذاتها، وحصل على الماجستير من الجامعة ذاتها.

وشغل طوران وظائف عدة في مديرية الطرق البرية، قبل أن يعمل مستشارًا للرئاسة التركية خلال الأعوام القليلة الماضية.

عام 1985 بدأ العمل كمهندس في الإدارة العامة للطرق، واعتبارًا من العام 1997 تولى العديد من المهام المتعلقة بمجال عمله في مجالات صيانة الطرق.

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون