تظاهرات حاشدة بالشمال السوري تطالب بإسقاط الأسد

تظاهرات حاشدة بالشمال السوري تطالب بإسقاط الأسد... والمعارضة تواصل الاستعداد للمواجهة

عدنان أحمد
عامر السيد علي
14 سبتمبر 2018
+ الخط -

خرجت أكثر من 100 تظاهرة في الشمال السوري، اليوم الجمعة، شملت مدن وبلدات إدلب وريف حماة الشمالي وريفي حلب الشمالي والغربي، في وقت تواصل فيه فصائل المعارضة استعداداتها لمواجهة أي هجوم من جانب قوات النظام على المنطقة.

وحملت التظاهرات اسم "لا بديل عن إسقاط الأسد"، و"الثوار أملنا والأتراك إخوتنا"، رفع فيها المتظاهرون العلم الأخضر والأسود والأبيض المعروف بعلم الثورة.

وطالب المتظاهرون بإسقاط نظام الأسد، ودعوا إلى "سورية موحدة"، كما طالبوا المجتمع الدولي بالتضامن مع مظاهراتهم في كافة أرجاء الشمال السوري.

وهتف المشاركون في التظاهرات ضد تهديدات رئيس النظام بشار الأسد، وحلفائه الروس والإيرانيين، كما هاجموا المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي مستورا، ووصفوه بأنه "شريك قوات الأسد"، لا سيما بعد تصريحاته الأخيرة عن إدلب.

كما ندّدوا بعمليات القصف التي تشنها طائرات النظام وروسيا على المنطقة، بحجة وجود تنظيم "القاعدة"، ورفعوا شعارات كتب عليها "إدلب مدينة خضراء وليست سوداء".

وأكد المتظاهرون تضامنهم الكامل مع إدلب وريفها أمام التهديدات التي يبثها النظام وروسيا حول اقتحام المنطقة وتهجير سكانها، ورددوا هتافات تؤكد تمسكهم بخيار المقاومة والاستمرار بالثورة.

وفيما كانت التحضيرات تتواصل لتظاهرات اليوم بعد صلاة الجمعة، للأسبوع الثالث على التوالي، عمدت فصائل المعارضة فجراً إلى تفجير جسر توينة، الذي يربط قرية توينة الخاضعة لسيطرة الفصائل، مع قرية الحرة، الخاضعة لسيطرة قوات النظام، بعد فشل محاولات سابقة لتفجيره.

وكانت فصائل المعارضة فجرت، في وقت سابق، جسورا أخرى في المنطقة، في إطار عمليات التحصين التي تقوم بها لمواقعها بغية صدّ أي هجوم محتمل قد تنفذه قوات النظام والمسلحون الموالون لها، بعد التعزيزات العسكرية الكبيرة التي استقدمتها إلى حماة وإدلب وجبال الساحل.

وكانت قوات النظام عاودت، خلال الساعات الماضية، قصف قريتي السكيك والخوين في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، فيما يغيب الطيران الحربي عن سماء المنطقة، في ظلّ ما قيل إنها هدنة منحتها روسيا لتركيا من أجل التصرف مع "الفصائل المتشددة"، وإقناعها بحلّ نفسها والرحيل عن المنطقة.

 

في غضون ذلك، تتواصل حالة الفلتان الأمني في محافظة إدلب، بالرغم من الحملات الأمنية للفصائل التي نجم عنها اعتقال المئات ومقتل العشرات.

وفي هذا الإطار، سجل مقتل أحد عناصر "هيئة تحرير الشام"، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون في محيط بلدة سرمين، في ريف إدلب الجنوبي الشرقي. كما أصيب مقاتلان من "الهيئة" جرّاء إطلاق النار عليهما من قبل مجهولين في بلدة إحسم بجبل الزاوية، كما جرى استهداف سيارة يعتقد أنها تابعة للفصائل من قبل مجهولين، عند المدخل الشمالي لمدينة جسر الشغور، فيما أقدم مجهولون على خطف أحد مسؤولي لواء المدفعية في "هيئة تحرير الشام"، وذلك في منطقة بسقلا بجبل الزاوية، وجرى اقتياده إلى جهة مجهولة.

وفي ريف حلب، أعلنت فصائل المعارضة صدّها محاولة تسلل بعد منتصف الليلة الماضية لعناصر قوات النظام على قريتي السكرية والتفريعة شرقي مدينة الباب بريف حلب، في حين قتل طفل وأصيب 13 شخصاً، بينهم نساء، ليل الخميس - الجمعة، نتيجة سقوط قذائف مدفعية وصاروخية على مدينة حلب، الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وقالت مصادر محلية إن ثلاث قذائف مدفعية وصاروخا "محلي الصنع" سقطت على حي شارع النيل، وذكرت وسائل إعلام النظام أن مصدرها "مقرات الفصائل العسكرية غرب حلب".




ذات صلة

الصورة
مخيم نزوح في معرة مصرين في إدلب في سورية (عمر حاج قدور/ فرانس برس)

مجتمع

عيد جديد يمر على النازحين في الشمال السوري يحيي في نفوسهم الأمل بالعودة، ويرجع بهم لذكريات الماضي فيحنون للقاء ابن أو صديق أو عزيز فقدوه خلال السنوات الماضية، كما يتطلعون للعودة إلى منازلهم والاستظلال بأشجار غرسوها في أرضهم تمنحهم سلاماً وطمأنينة
الصورة

مجتمع

غابت طقوس عيد الفطر عن معظم النازحين السوريين في شمال غرب سورية، مع تفاقم الصعوبات الاقتصادية والغلاء الذي تشهده المنطقة، فيما يستعد آلاف النازحين لاستقبال عيد جديد في خيامهم بعيداً عن قراهم ومنازلهم.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

سياسة

"لقد قتلت كثيراً، قتلت كثيراً، ولا أعرف عدد الأشخاص الذين قتلتهم"، قبل أن يضيف "أنا فخور باللي عملته"، بهذه الجمل، يفخر أمجد يوسف وهو يتحدث عن الجرائم الكثيرة التي ارتكبها وأشرف عليها في شهر إبريل/ نيسان 2013، في حي التضامن، جنوبي سورية.

المساهمون