الموضة الرجالية... تجدّدٌ دائم

25 نوفمبر 2019
الصورة
حقيبة الـ "كروس" رائجة للرجل هذا الموسم (Getty)
+ الخط -
ثمة تجدد في الموضة الخاصة بالرجل، تماماً كما بالنسبة للمرأة في هذا الموسم، وخصوصاً من ناحية الصيحات العديدة التي تُقدَّم له، ليواكب الموضة والعصر من خلال إطلالات متجددة، بحسب الاختصاصي في تنسيق المظهر، جيف عون. 

وتُعتبَر المعاطف من أبرز القطع التي تقدمها الموضة للرجل الأنيق لمختلف المناسبات في إطار عصري متجدد. ويستمر الحضور البارز للمعاطف في موضة هذا الموسم بألوان متعددة خاصةً البيج والبنّي. إضافة إلى القمصان الملوّنة المستوحاة من كوبا، بأسلوب شبابي عصري مفعم بالحيوية. وبحسب عون، يمكن ارتداء هذه القمصان المزينة بالنقوش، والتي عادةً ما تكون بأكمام قصيرة. وأيضاً تنتشر موضة جديدة للسروايل، إذْ رأينا طوال السنوات الماضية، قَصَّة السروال الضيق بشكل أساسي. أما اليوم، فلم تعد هذه هي الموضة الرائجة، بل تبرز موضة السروال الذي يتسع تدريجاً نحو الأسفل، أو قَصَة الـBoot Cut. ويبرز، أيضاً، في هذا الموسم السروال ذو الخصر العالي الذي يمكن ارتداؤه مع "تي شيرت" أو قميص مريح. كما يمكن انتعال أي نوع من الأحذية معه، كالجزمة أو الحذاء الرياضي.

وتُعتبر حقيبة الـ "كروس" Cross Bag، رائجة جداً للرجل في هذا الموسم لإطلالة عصرية. كذلك بالنسبة إلى الحقيبة من نوع Banane التي تعتبر من الصيحات البارزة بين الأكسسوارات اليوم للرجل، كما للمرأة. فبعد غياب دام سنوات، تعود اليوم بقوة وبشكل لافت بموديلات متعددة وأشكال متنوعة. كما صارت القبعات من الصيحات الأساسية للرجل في هذا الموسم بأشكال مختلفة، سواء تلك المصنوعة من القش أو من المخمل أو من القماش، فهي رائجة جداً، وتعتبر أساسية في إطلالة الرجل. كما نشهد في هذا الموسم عودةً للنظارات الشمسية الكبيرة الحجم بأسلوب الـ vintage، بعد أن غابت عن الموضة في الفترة الأخيرة.

وقد لا يتمتع الرجل بحرية كاملة في اتباع الموضة أحياناً في مجتمعاتنا، لكن في الواقع تختلف الأمور، بحسب عون، استناداً إلى طبيعة عمله وأسلوبه والمناسبة التي يقصدها. كما أن شخصية الرجل تلعب دوراً مهماً هنا، في درجة اتباعه الموضة. يقول عون: "مما لا شك فيه أن بعض الأمور قد لا تليق بأي رجل. وقد لا يُحبَّذ أن يرتديها الكل. فلكل رجلٍ ما يليق به، خصوصاً أن الأمور تختلف بحسب طبيعة عمل الرجل، وما إذا كانت تتطلب إطلالات رسمية أكثر. لكن حتى في هذه الحالة، يعتبر التغيير ممكناً إلى حد ما، للرجل الذي يريد أن يتبع الموضة بإطلالة عصرية. فعندها، يمكن لمن يمتلك منصباً إدارياً مثلاً، ومُلزمًا بارتداء بدلة رسميَّة، أن يختار تلك الواسعة الرائجة لإطلالة عصرية. فالموضة تتطور بشكل واضح، وعلى كل رجل أن يواكبها، ولو بدرجات. فليس ضرورياً أن يذهب في ذلك إلى الحد الأقصى، فقد لا يرتدي القميص المزين بالنقوش، إذْ يمكن أن يكون كلاسيكياً، شرْط أن يتِّبع الموضة في القصة التي يختارها للقميص، فلا يجب يكون ضيقاً، بل أكثر اتساعاً كما هو رائج، لتكون طلّته عصرية أكثر، وبعيدة عن الكلاسيكية".

دلالات

المساهمون