القروي من سجنه: متفائل بالفوز على سعيّد بجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية

22 سبتمبر 2019
الصورة
تغلب القروي على 24 مرشحاً بالجولة الأولى(ناصر طليل/الأناضول)
قال المرشح المتأهل إلى الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية نبيل القروي نبيل القروي، إنه "متفائل" بالفوز على أستاذ القانون المستقل قيس سعيد، في جولة الإعادة من الانتخابات.

وتغلب القروي وسعيد على 24 مرشحاً في الجولة الأولى من الانتخابات التي عقدت يوم 15 سبتمبر/أيلول.

ولم يتم تحديد موعد حتى الآن لجولة الإعادة، لكن لجنة الانتخابية التونسية تقول إنها ستعقد بحلول 13 أكتوبر/تشرين الأول.

وحبست السلطات التونسية القروي (56 عاماً) -المالك المشارك لقناة "نسمة" التلفزيونية- يوم 23 أغسطس/آب في انتظار التحقيق في تهم بغسل الأموال والتهرب الضريبي، بيد أنه قال إنه ضحية لحملة تشويه.

وسُمح له بخوض السباق الرئاسي لأنه لم يُدن، لكنه قال إنه يشعر بأن وجوده في السجن يكلفه الكثير من الأصوات.

وأرسلت وكالة "أسوشييتد برس" أسئلة إلى محاميه، كامل بن مسعود، الذي رد بتعليقات القروي، والتي نشرت اليوم الأحد.

وفي تلك الإجابات المكتوبة، قال القروي "بالطبع لدينا فرصة، لأنها جولة ثانية وسيعيد كلا المرشحين من نقطة الصفر".

وقال القروي إنه احتفل بوصوله إلى جولة الإعادة الأسبوع الماضي مع زملائه.

وأضاف القروي، الذي وضع نفسه كمدافع عن الفقراء، أنه يريد أن يطلق سراحه حتى يتمكن من القيام بحملة على قدم المساواة مع خصمه.

وندد "بالمنع الخطير لتحقيق العدالة والديمقراطية"، مشيراً إلى أن ذلك يأتي "ضد إرادة" الأشخاص الذين صوتوا لصالحه.

وكان سعيد (61 عاماً) -وهو محافظ للغاية ولا ينتمي إلى أي حزب سياسي- يعتبر دخيلاً على الانتخابات أو منافساً ضعيفاً.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قال سعيد "أنا لست في منافسة أو في سباق مع أي شخص. إنهم (التونسيون) أحرار في اختيار من يريدون".

وتمت الدعوة لانتخابات مبكرة بعد وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي في يوليو/تموز.

وهذه هي ثاني انتخابات رئاسية ديمقراطية في تونس منذ ثورة 2011 التي أطاحت بزين العابدين بن علي، حيث انطلقت انتفاضات الربيع العربي في جميع أنحاء المنطقة.

وتوفي بن علي، الخميس الماضي، في المملكة العربية السعودية عن عمر ناهز 83 عاماً.