الرئيس اللبناني: نحارب 4 أعداء ولا تهاون في الدفاع عن أرضنا

بيروت
العربي الجديد
01 اغسطس 2020
+ الخط -

قال الرئيس اللبناني ميشال عون،  اليوم السبت، إن لبنان يخوض حرباً من نوع آخر، ولعلّها أشرس من الحروب العسكرية، لأنها تطاول كلّ لبناني بلقمة عيشه، بجنى عمره، وبمستقبل أبنائه، حيث الوضع الاقتصادي والمالي يضغط على الجميع، ولم ينجُ منه أحد.

عون، وفي كلمة له إلى الضباط الخريجين بمناسبة عيد الجيش اللبناني الذي يصادف في الأول من أغسطس/ آب من كلّ عام، رأى أن أعداء لبنان في هذه الحرب كثر، مشيراً إلى أن العدو الأول هو الفساد المستشري في المؤسسات وفي الكثير من النفوس، وهو يقاوَم بشراسة، لكن الخطوات نحو استئصاله تسير، وإن كان ببطء، ولكن بثبات.

ونبّه إلى أن العدو الثاني هو كل من يتلاعب بلقمة عيش المواطنين ليُراكم الأرباح. أمّا العدو الثالث للبنان، بحسب عون، فهو من ساهم ويساهم بضرب عملتنا الوطنية ليكدّس الأموال، في حين أن العدو الرابع هو كلّ من يطلق الشائعات لنشر اليأس وروح الاستسلام، وأيضاً من يجول دول العالم، محرضاً على وطنه وأهله وناسه، ومحاولاً حجب أي مساعدة عنهم.

وشدّد الرئيس اللبناني على أن الخطوات الإصلاحية التي بدأ تنفيذها لمعرفة واقع المال العام وفرملة الفساد ووضع اليد على الملفات المشبوهة تمهيداً للمعالجة المناسبة وملاحقة الفاسدين، لن تتوقف عند مؤسسة واحدة، بل ستنطلق منها إلى كل المؤسسات، وستساهم باستعادة ثقة اللبنانيين بدولتهم وأنفسهم، تمهيداً لاستعادة الثقة بلبنان، مؤكداً أن الاستسلام لا مكان له في مسيرته.

ويعيش لبنان منذ أشهر أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية ومعيشية في تاريخه، ويعاني من شح شديد في سيولة العملة الصعبة. وفقدت الليرة اللبنانية نحو 80 في المائة من قيمتها منذ أكتوبر/ تشرين الأول. وسبّب ذلك غلاءً فاحشاً طاول المواد والسلع الغذائية نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار الذي لامس أحياناً العشرة آلاف ليرة لبنانية.

وتطرّق عون في كلمته إلى الانتهاكات الإسرائيلية المستمرّة بحق لبنان، لافتاً إلى أنها تخرق بوتيرة متصاعدة القرار 1701، وتتوالى اعتداءاتها على لبنان، قائلاً: "مع تأكيد حرصنا على التزام هذا القرار وحلّ الأمور المتنازع عليها برعاية الأمم المتحدة، إلا أننا ملزمون أيضاً بالدفاع عن أنفسنا وعن أرضنا ومياهنا وسيادتنا، ولا تهاون في ذلك".

وتوجه إلى الضباط الخريجين بالقول: "أيها العسكريون، واجبكم أن تظلوا العين الساهرة على سيادة لبنان في وجه الأطماع الإسرائيلية، وعين أخرى على الحدود والداخل منعاً من تسلل الإرهاب إلينا مجدداً، فمن طرد الإرهابيين من سهولنا وجبالنا لا يجب أن يسمح لهم بالعودة اليها متنكرين بلباس آخر ومسمّى آخر".

وعن قضية النازحين السوريين، رأى الرئيس اللبناني أنه "مع إقرار الخطة المبدئية لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم التي أصبحت بمعظمها آمنة وقادرةً على استيعابهم، تكون الدولة قد وضعت تصوراً موحداً لحلّ هذه الأزمة، ونأمل أن تتجاوب معنا الدول المعنية لتأمين العودة الآمنة والكريمة لهم".

وتحدّث عون عن جائحة فيروس كورونا، فقال: "هناك عدو خفي على شكل فيروس، هاجم البشرية جمعاء ولما يزل، مخلفاً الضحايا وضارباً اقتصاد العالم، ونال لبنان قسطه من هذه الهجمة وسقط لنا ضحايا وزادت أزمتنا الاقتصادية تفاقماً، وها هو يمنعنا اليوم من اللقاء".

وتابع: "إن الانتصار في هذه الحرب هو على همتنا جميعاً دولة ومواطنين، لكل دوره، فإن أحسن القيام به يصبح الخلاص ممكناً. أما الوقوف جانباً وإطلاق النار على كل محاولات الإنقاذ، وتسجيل الانتصارات الصوتية، وخصوصاً ممن تهرّبوا من المسؤولية في خضم الأزمة، فلا يُسمن ولا يغني من جوع".

 

ذات صلة

الصورة
مشهد الطرقات المزدحمة بلبنان يدفع الملتزمين بالحجر للتساؤل عن تطبيق القانون وجدوى الإقفال (حسين بيضون)

مجتمع

بلغ مجموع محاضر مخالفات قرار الإقفال في لبنان منذ أمس الخميس لغاية الجمعة 1727 محضر ضبط، في ظلّ استمرار التجاوزات المتفاوتة بين منطقة وأخرى.
الصورة
إغلاق في لبنان (حسين بيضون)

مجتمع

دخل قرار الإقفال العام في لبنان لمواجهة انتشار فيروس كورونا حيّز التنفيذ صباح اليوم الخميس لغاية الأول من شهر فبراير/شباط المقبل، في ظلّ رفع الأجهزة المعنية مستوى الرقابة على المؤسسات والمحال والمواطنين المخالفين والتشدّد في فرض العقوبات..
الصورة
مصور فيديو مستشفى الحسينية (فيسبوك)

مجتمع

ألقت الأجهزة الأمنية في محافظة الشرقية المصرية، الاثنين، القبض على الشاب أحمد ممدوح نافع، مصور واقعة نفاد الأوكسجين في غرف العناية المركزة بمستشفى "الحسينية" المركزي، التي نتجت منها وفاة عدد من مصابي كورونا، من بينهم عمته فاطمة السيد إبراهيم.
الصورة
أبرز أمنيات الجزائريين في العام الجديد: نهاية كورونا

مجتمع

شهد عام 2020 العديد من الأحداث الاجتماعية والسياسية التي احتلت جانباً كبيراً من اهتمام الجزائريين، ويتمنى كثير منهم أن يتعزز الاستقرار السياسي ويجنوا ثماره في 2021، مع لقاحات فيروس كورونا الذي تسبب في تعليق حركة الطيران ومنع عودة المغتربين.