الحوثيون يصادرون منزل برلماني في صنعاء... والحكومة: عمل جبان

05 يوليو 2020
الصورة
اقتحام منزل رئيس كتلة التجمع اليمني للإصلاح عبد الرزاق الهجري (محمد هويس/فرانس برس)

استأنف الحوثيون، الأحد، عملية مصادرة منازل البرلمانيين الموالين للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بالعاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتهم، وذلك بعد أشهر من إصدارهم لأحكام بإعدامهم في إطار المكايدات السياسية مع الشرعية.

وقال مصدر برلماني، لـ"العربي الجديد"، إن مجاميع من جماعة الحوثي اقتحمت منزل رئيس الكتلة البرلمانية لحزب التجمع اليمني للإصلاح، عبد الرزاق الهجري، وسيطرت عليه بقوة السلاح، بعد طرد النساء والأطفال القاطنين بداخله.

وذكر المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، أن عددا من الدوريات الحوثية داهمت منزل البرلماني الهجري، الواقع في منطقة بيت بوس جنوبي العاصمة صنعاء، وقامت بطرد أفراد الأسرة التي تقطنه.

وأصدرت مليشيا الحوثي لنفسها مذكرات قضائية تخولها السيطرة على منازل عشرات البرلمانيين وقيادات الحكومة الشرعية، السياسية والعسكرية، باعتبارهم "خونة"، كما سيطرت على ممتلكات خاصة لهم طيلة الفترة الماضية.

وقوبلت الحادثة بتنديد حكومي واسع، ووصفت وزارة حقوق الإنسان بالحكومة الشرعية الاقتحام بأنه "عمل جبان" و"استمرار لسلسلة الانتهاكات الممنهجة التي تشنها مليشيا الحوثي ضد كل من يخالفها الرأي".

أصدرت مليشيا الحوثي لنفسها مذكرات قضائية تخولها السيطرة على منازل عشرات البرلمانيين وقيادات الحكومة الشرعية، السياسية والعسكرية، باعتبارهم "خونة"، كما سيطرت على ممتلكات خاصة لهم طيلة الفترة الماضية

وأضافت الوزارة، في بيان صحافي، أن هذه الممارسات "تؤكد أن هذه المليشيات لا تحترم الحق الخاص ولا حقوق الملكية الخاصة، وتقوم بأسوأ الممارسات العنصرية المليشاوية ضد أبناء الشعب اليمني".

ودعا وزير حقوق الإنسان محمد عسكر، في تغريدة على "تويتر"، المبعوث الأممي مارتن غريفيث إلى إدانة الحادثة، لافتا إلى أن استمرار المليشيا الحوثية بهكذا جرائم يؤكد أنها "جماعات لا تملك أي نوايا للسلام".

كما أدان عدد من البرلمانيين حادثة الاقتحام التي طاولت منزل أحد زملائهم بصنعاء. وقال النائب محمد الحزمي، في تغريدة على "تويتر"، إن العناصر الحوثية قامت بإخراج النساء والأطفال إلى الشارع والاستيلاء على المنزل.

وفي إدانته للحادثة، تهكم النائب اليمني شوقي القاضي من المزاعم، التي يتم الترويج لها من قبل بعض المكونات، عن وجود تحالفات بين الحوثيين وحزب الإصلاح الذي ينتمني إليه النائب الهجري.

وقال القاضي في "تويتر": "في إطار التنسيق بين مليشيا الحوثي الإرهابية وحزب الإصلاح، اقتحم الحوثيون اليوم منزل رئيس الكتلة البرلمانية للإصلاح النائب عبد الرزاق الهجري، في صنعاء، وأخرجوا النساء والأطفال من أسرته، واستولوا على المنزل".

ولم يصدر أي تعليق رسمي من جماعة الحوثي حول حادثة الاقتحام والسيطرة على المنزل، لكن الجماعة كانت قد أصدرت سابقا قرارات قضائية بمصادرة ممتلكاتهم بصنعاء، كما أصدرت أحكاما بإعدام 35 نائبا بتهمة موالاة الشرعية والتحالف الذي تقوده السعودية.