ارتفاع أسعار الدواء يدفع السودانيين إلى العلاج بالأعشاب

ارتفاع أسعار الدواء يدفع السودانيين إلى العلاج بالأعشاب

الخرطوم
ياسر هارون
31 اغسطس 2020
+ الخط -

لجأ كثير من السودانيين إلى التداوي بالأعشاب والطب البديل في الآونة الأخيرة، بحثاً عن فرصة للشفاء بسبب ضيق اليد، أو فشل العقاقير الطبية في معالجته.

 ويقول مدير مجمع شركة النيل للأعشاب، بابكر محمد زين، إن المواطنين يلجأون إلى التداوي بالأعشاب لعدة أسباب، منها أن نتائجه مبهرة، بالإضافة إلى وجود ندرة في الأدوية، بجانب الغلاء الفاحش، مؤكداً أن محدودي الدخل لا يقدرون على أن يتعالجوا بطريقة سليمة، لأن العلاج مكلف جداً.

 والعلاج بالأعشاب طب بلدي شعبي، وفقاً لما قاله بابكر، موضحاً أنه طب متوارث عن الآباء والأجداد، وموجود في أنحاء العالم، ونتائجه سريعة، حيث ارتفعت نسبة مستخدمي الأعشاب إلى 55 بالمائة.

 وينتشر أكثر من ألفي عشّاب يعملون في تلك المهنة على مستوى الولايات السودانية، بحسب بابكر، ويضمهم ما يعرف بـ "اتحاد عشّابي السودان، الذي يضع كثيراً من الضوابط لممارسة هذه المهنة".

 وعثمان التوم أحد متلقي العلاج بالأعشاب، وذلك بعد فشل وصفات الأدوية التي كتبها أكثر من طبيب لمعالجة ألم شديد بسبب القولون العصبي. ووفق روايته، فإنه لجأ إلى التداوي بالأعشاب، بعد نصيحة أصدقاء آخرين له وبعد جلسات من التردد على العشابين، بدأ التداوي بالأعشاب منذ ثلاثة أسابيع، وشعر بتحسن كبير.

 وحالة التوم تشابه مئات الحالات المرضية في الولايات السودانية التي اتجهت إلى العلاج للتداوي بالأعشاب بحثاً عن فرصة للشفاء؛ بسبب ارتفاع سعر الأدوية وندرتها في الوقت نفسه، وعدم ثقة كثير من المرضى بالعقاقير الطبية.

 في المقابل، يرفض الدكتور الصيدلي ورئيس جمعية المستهلك في السودان، ياسر مرغني أن تكون الأعشاب بديلاً من الطب الحديث أو العقاقير الطبية، لأنه بديل غير صحي وغير آمن في الوقت نفسه.

ويشير مرغني إلى أن النقص في بعض الأدوية اضطر المرضى للجوء إلى الأعشاب، معرباً عن أمله في أن توفر الحكومة كل الأدوية اللازمة في الأسواق، سواء بالاستيراد أو عبر إنتاج الشركات الوطنية.

ذات صلة

الصورة

سياسة

أطلقت الشرطة السودانية، اليوم الإثنين، الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية وخراطيم المياه، لتفريق مواكب بوسط الخرطوم تحاول الوصول إلى محيط القصر الرئاسي.
الصورة

سياسة

دعت منظمات حقوقية دولية ومحلية، للتحقيق بسرعة في مزاعم حول تعرض فتيات سودانيات للاغتصاب من قبل القوات النظامية الأحد الماضي أثناء فض مليونية 19 ديسمبر/ كانون الأول.
الصورة

مجتمع

باتت النساء في السودان أيقونة الحراك الثوري، فتصدّرهن المشهد في ثورة ديسمبر/كانون الأول 2019 امتدّ كذلك في الحراك المناهض لانقلاب 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، الذي نفّذه قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان.
الصورة
مصطلح "عانس" يرمي سودانيات إلى التهلكة: المجتمع مسؤولًا

مجتمع

باتت العنوسة همّاً يؤرّق معظم الأسر السودانية ويشكّل ضغطاً على التي تُعَدّ عانساً، الأمر الذي يدفع السودانية إلى الارتباط بمن هو أقلّ منها مستوى تعليمياً واجتماعياً.

المساهمون