أردوغان يدعو رجال الأعمال الأتراك للاستثمار بقوة في الجزائر

أردوغان يدعو رجال الأعمال الأتراك إلى الاستثمار بقوة في الجزائر

الجزائر
عثمان لحياني
27 فبراير 2018
+ الخط -
وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجزائر بأنها جزيرة الاستقرار السياسي والاقتصادي في البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا.


وفي افتتاح أعمال منتدى رجال الأعمال الجزائريين والأتراك، قال أردوغان إن "الجزائر تنعم بفرص استثمار متنوعة ومهمة، وعلى رجال أعمال تركيا ومؤسساتها أن يطوّروا نشاطهم في هذا البلد الشقيق".

الرئيس التركي الذي بدأ الليلة الماضية زيارة إلى الجزائر دعا رجال الأعمال الأتراك إلى الاستثمار بقوة في الجزائر، وتعهّد ببذل كل جهوده بمعية الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لرفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين من 3.5 مليارات دولار حالياً إلى 5 مليارات في أقرب وقت، ثم إلى 10 مليارات دولار كمرحلة ثانية.

وشارك في المنتدى أكثر من 200 رجل أعمال، ينشطون في مختلف مجالات صناعة النسيج والتغذية والبتروكيمياء والإلكترونيك.

ووقّعت الجزائر وتركيا سبعة اتفاقات شراكة وتعاون، بينها اتفاقان في مجال الطاقة.



كذلك قال أردوغان اليوم في المنتدى إن شركة النفط والغاز الجزائرية سوناطراك اتفقت مع شركتي رونيسانس وباييجان التركيتين على بناء منشأة للبتروكيماويات بقيمة مليار دولار في تركيا.

وأضاف أن المنشأة ستُنتج 450 ألف طن من البروبلين سنوياً، باستخدام مواد خام توردها الجزائر.

وقال أيضاً إن المنشأة ستخفض اعتماد تركيا على البتروكيماويات المستوردة من الخارج بنسبة 25%.

وأوضح أن "شركة الطاقة الوطنية الجزائرية سوناطراك وقّعت اتفاقية لاستثمار في البتروكيماويات بقيمة مليار دولار في المنطقة الحرة في أضنة مع الشركتين التركيتين البارزتين رونيسانس وباييجان".

وتأتي الاتفاقية في إطار استثمارات متزايدة لتركيا وشراكات تجارية مع دول أفريقية.


وتفوّقت تركيا على فرنسا في مجال الاستثمارات في الجزائر، إذ تحتلّ تركيا، بحسب الوكالة الجزائرية، المركز الأول في الاستثمارات المختلطة من حيث عدد وقيمة المشاريع، بأكثر من 20 مشروعاً استثمارياً سنة 2017، توفر قرابة 6 آلاف فرصة عمل، بقيمة 3.5 مليارات دولار.

وتدعمت هذه الاستثمارات التركية باستثمار هو الأضخم في أفريقيا للصناعات النسيجية في منطقة غليزان، 230 كيلومتراً غرب العاصمة الجزائرية، الذي أُنشئ في إطار شراكة تركية - جزائرية.

ويُعد المصنع الذي تقدّر طاقته الإنتاجية بـ9 آلاف طن سنوياً، جزءاً من مشروع مركب يتألف من 8 مصانع إنتاج مدمجة تنتمي إلى الشركة المختلطة "تويال"، ويتوقع أن يوفر 25 ألف فرصة عمل.

وتعد الجزائر، التي وقّعت اتفاقية صداقة مع تركيا عام 2006، رابع أكبر مموّن للغاز الطبيعي لتركيا، بعد التوقيع في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 على اتفاقية لتمديد تزويد الجزائر لتركيا بالغاز المسال لعشر سنوات إضافية، مع مضاعفة هذه الكميات بنسبة 50%.

وخلال زيارته التي تنتهي غداً الأربعاء، دشّن الرئيس أردوغان مسجد كتشاوة التاريخي وسط العاصمة الجزائرية، الذي يعود إلى العهد العثماني، بعد ترميمه من قبل الوكالة التركية كعربون صداقة تركية جزائرية، واستقبل بحفاوة بالغة من قبل الجزائريين الذين ثمّنوا له ترميم هذا المسجد والصرح الديني.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد وصل الليلة الماضي إلى الجزائر، في زيارة رسمية، في مقدمة جولة أفريقية تدوم حتى 2 مارس/ آذار المقبل تشمل مالي والسنغال وموريتانيا.

ذات صلة

الصورة
شهيد لقمة العيش

مجتمع

اجتاح الحزن والدي وأسرة "شهيد لقمة العيش"، الفلسطيني نصر الله الفرا، من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، بعدما أُعلِن عن وفاته غرقاً قبالة شواطئ تركيا، مساء أمس الأحد، بعد فقدان أثره يومين، برفقة فلسطينيين آخرين كانوا يحاولون الهجرة إلى اليونان بحراً
الصورة
عرض مبهر في سباق "الدريفت" بالجزائر

رياضة

استقبل الملعب الأولمبي لمدينة القليعة، بمقاطعة تيبازة الجزائرية، فعاليات منافسة "الدريفت"، المخصصة للسيارات الرياضية، وذلك بعد انقطاع طويل جداً، فرضه منع الفعاليات الرياضية في البلاد، بسبب تفشي فيروس كورونا.

الصورة

منوعات

سلّمت عائلة العالول الفلسطينية، أمس الخميس، الحكومة التركية "نقوداً ورقية" تركها ضابط عثماني كـ"أمانة" لديها خلال الحرب العالمية الأولى
الصورة
اهتمام تركي استثماري وتجاري بالقارة السمرا

اقتصاد

حظيت أفريقيا خلال السنوات الأخيرة باهتمام كبير من تركيا، سياسياً كان أم اقتصاديا،ً تحديداً على مستوى رجال الأعمال والمستثمرين الذين  يشكلون في الوقت الراهن جسر تواصل بين أنقرة والقارة السمراء. فأين أصبحت هذه العلاقات الآن وما هي الأهداف التالية؟

المساهمون