أحمد ليسي.. بحثاً عن مكان خاص في "أرض اللواء"

26 أكتوبر 2019
الصورة
من المعرض
+ الخط -

يقول غاستون باشلار "إن المكان الذي يجذب نحوه الخيال لا يمكن أن يبقي مكاناً مبالياً، ذي أبعاد هندسيةً، فهو مكان قد عاش فيه بشر ليس بشكل موضوعي فقط بل بكل ما فى الخيال من حافز أن ننجذب نحوه".

وفي هذا الأفق الذي تصوره الفيسلوف الفرنسي عن المكان يعمل الفنان التشكيلي المصري أحمد ليسي، متناولاً المكان بغية ابتكار مساحة ترابط بينه وبين الحيز المكاني الذي يعمل فيه وكذلك بينه وبين الأحداث المؤثرة التي يحتك بها خلال العمل.

المكان هو موضوع معرض ليسي الجديد الذي يأتي تحت عنوان "ادخل إلى مكاني الخاص" وينطلق في "غاليري مشربية للفن المعاصر" عند السابعة من مساء الأحد الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل ويتواصل حتى السادس من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

يقول ليسي في بيان المعرض "إن ألفة المكان تأسرني، وأنا أقر بضعفي تجاه كل مكان حللته، فالمكان ليس بيتي الذي أعيش فيه، إنه روح الأشخاص التى ألتقيها، كما لو كان خزاناً حقيقياً للأفكار والمشاعر والحدوس وتفاعلت معها لأترك أثراً فيه أو يترك أثراً بي".

اعتمد الفنان في إعادة إنتاج المشاهد التي مثلتها اللوحات على صور فوتوغرافيا لأحداث اجتماعية، يقول "هي أرشيف شخصي لصور جمعتها لأحداث عدة أثرت عليّ بشكل مباشر بصرياً فعملت على إعادة إنتاجها من جديد على هيئة لوحات تصويرية تذكارية".

كل اللوحات مترابطة، لأنها إما صور أصدقاء، أو صور عائلية أو فوتوغرافيا من مساحات شبه قريبة لذلك الحيز، وكلها تحدث في منطقة "أرض اللواء".

بالنسبة إلى ليسي فقد استطاع من خلال هذه التجربة تقديم سردية تشكيلية حول ملاحظاته وعلاقته بتلك المنطقة الشعبية، التي يتعامل مع أغلب أبعادها، محاولاً إبراز وجهة نظر بصرية عن هذا المكان.

المساهمون