"نيويورك تايمز": قنبلة إسرائيلية وراء انفجار منشأة نطنز الإيرانية

العربي الجديد
طهران
06 يوليو 2020

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن مصدر استخباري أن الانفجار الذي وقع في منشأة نطنز النووية الإيرانية، فجر الخميس الماضي، والذي لا تزال ظروفه غامضة مع إعلان السلطات الإيرانية أنها ستتكتم على أسبابه لـ"اعتبارات أمنية"، كان بفعل قنبلة إسرائيلية زرعت في المكان.
وقال المصدر الاستخباري الشرق أوسطي، حسب وصف الصحيفة، التي قالت إنه مطّلع على الحادثة، إن إسرائيل هي المسؤولة عن الانفجار الضخم عبر قنبلة قويّة زرعتها في المكان، في حين نقلت الصحيفة عن مصدر آخر، قالت إنه من الحرس الثوري الإيراني، أنّ قنبلة بالفعل قد تمّ استخدامها في المكان.
ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الحادثة، في حين لم ينفِ مسؤولون إسرائيليون رفيعون ذلك عند سؤالهم حول الحادثة، إذ قال وزير الأمن الإسرائيلي بني غانتس، في مقابلة مع إذاعة "كان"، الأحد"، إن إسرائيل ليست مرتبطة بالضرورة بأي حادثة تقع في إيران، في حين ذهب وزير الخارجية، غابي أشكنازي، إلى القول إنه "لا يمكن السماح لإيران بامتلاك القدرات النووية... نحن نتخذ خطوات من الأفضل ألا يتم الإفصاح عنها".

وأقرّت إيران، بعد أربعة أيام من الحادثة، بوقوع خسائر كبيرة في الموقع، إذ قال المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، إن "الحادث لم يخلف خسائر في الأرواح، لكن خسائره المالية لافتة".
وقال المتحدث إن الحريق قد يؤدي إلى إبطاء تطوير وإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة على المدى المتوسط، مضيفا أن طهران ستشيد مبنى أكبر بمعدات أكثر تقدما بدلا من المبنى المتضرر في نطنز.

 

 

ذات صلة

الصورة

مجتمع

فتح لبنانيون في المناطق المحيطة بالعاصمة بيروت منازلهم لمن تعرّضت بيوتهم للدمار من جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، عصر الثلاثاء، وتطوّع المئات لمساعدة فرق الإسعاف على نقل الجرحى، وتأمين وصولهم إلى المستشفيات، ونظمت حملات للتبرع بالدم.
الصورة

أخبار

نفت إسرائيل، مساء الثلاثاء، أية صلة لها بالانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، بحسب إعلام عبري.
الصورة
مكتب العربي الجديد في حالة دمار

منوعات وميديا

تعرض مكتب "العربي الجديد" في بيروت لأضرار مادية بالغة نتيجة الانفجار الكبير الذي هز العاصمة بيروت ظهر اليوم الثلاثاء.
الصورة

مجتمع

غصّت مستشفيات العاصمة اللبنانية بمئات المصابين بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت بعد عصر اليوم الثلاثاء، ما دفع بعدد من المستشفيات إلى طلب نقل المصابين إلى المستشفيات الواقعة في ضواحي بيروت وفي محافظة جبل لبنان، في ظل نداءات استغاثة.