"درون" ضاحية بيروت الجنوبية وما بعدها: السخرية حقيقةً وحيدة

بيروت
دجى داود
26 اغسطس 2019
+ الخط -
لا يُمكن قراءة مواقف اللبنانيين السياسية والأمنية على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال المرحلة الحاليّة، من دون اعتبار الحدث سابقةً، كون هذا الطارئ - الخبر، والتعامل معه، يختلفان تماماً عما حدث سابقاً من حالات مماثلة. ذلك أنّ طائرتين مسيّرتين (درون) سقطتا ليل أول من أمس في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، إحداهما انفجرت والثانية سيطر عليها "حزب الله"، فيما قال الأمين العام للحزب، حسن نصرالله، إنّ ذلك أول هجوم إسرائيلي داخل لبنان منذ عدوان 2006 (متوعّداً بالردّ السريع)، في ظلّ عدم إعلان إسرائيل مسؤوليّتها. هذا في شكل "الخبر" المنقول إعلامياً، والذي يفرضه الحدث وتبعاته والتصريحات من بعده، لكن في المعلومة، ليس هناك ما يُذكر. إذ لا يعرف أحدٌ حقيقة ما حصل، رغم الروايات والأقاويل والتحليلات والتهديدات، وذلك، للعارف بطبيعة لبنان، بديهيّ، كون مكان الحدث منطقة يُسيطر عليها "حزب الله"، ولا مجال لانتشار "معلومة"، إلا وفق ما يناسب رواية الحزب. 

في آخر عدوان إسرائيلي، عام 2006 (استمرّ شهراً وراح ضحيّته 1200 في لبنان)، لم تكُن مواقع التواصل الاجتماعي حاضرةً، بعد، في حياة اللبنانيين. كان الإعلام التقليدي هو ناقل الخبر الوحيد (في حالة توفّر التيار الكهربائي أصلاً)، وكان الناس يتسمّرون أمام الشاشات كي يعرفوا التطورات، وكيف سيخرجون من مناطق حوصروا فيها، أو متى قد تنتهي الحرب. بعد 13 عاماً، تغيّر المشهد، فكما دخلت التكنولوجيا في العسكرة، دخلت أيضاً في صلب الحديث عن الحرب، وبات الجميع قادراً على تصدير مواقف لحظويّة حول الأحداث. والأهم، هنا، أنّ مَن كانوا أطفالاً خلال حرب تموز 2006، أصبحوا اليوم شباباً وناشطين على مواقع التواصل.

لكن السنوات الـ13 التي مرت منذ تموز 2006 غيّرت الكثير: من نظرة اللبنانيين إلى دور "حزب الله" في "المقاومة"، وصولاً إلى اجتياحه بيروت عام 2008، ثم دخوله الحرب السوريّة ليقف مع نظامٍ يقتل شعبه ليمنعه من السقوط عام 2013... كلّها أحداث محوريّة جعلت من المواقف السياسية للبنانيين أكثر حدة ووضوحاً، ورفضاً للتمييع والذوبان خلف شعارات كبيرة.

انطلاقاً من كل ما سبق، يختلف اللبنانيون في آرائهم حول الأحداث الأخيرة، لكنّهم يتّفقون على مخرجٍ واحدٍ لها: السخرية. هكذا، بات "فيسبوك" منطلقاً للنقاش والتحليل العسكري - السياسي، فيما "تويتر" (بأغلبه) تُسيطر عليه رواية "حزب الله"، تبعاً لضخامة الماكينة الإعلامية التي يملكها الحزب (وحلفاؤه أو مؤيدوه) على تلك المنصّة، والتي ترتكز أولاً على الذباب الإلكتروني والمال لشراء الترند.

والحقيقة، أنّ أغلب ما كُتب وسيُنشر على مواقع التواصل، من مواقف مواطنين وسياسيين وإعلاميين وفنانين، هو نقاشٌ مفتوح ومشروع وسيناريوهاته قابلة للتحقّق، فيما تبقى طبيعة الخبر المُبهم نسبياً أبرز ما يُشرّع الأبواب أمام كلّ تلك النظريات. لكنّ ما يجمع هذا وذاك، هو السخرية. وبينما يسخر مؤيّدو الحزب من المسؤولين الإسرائيليين بشكلٍ أساسي، يسخر لبنانيون آخرون من الرواية الرسمية (الصادرة أصلاً من حزب الله)، فيطرحون أسئلة حول: إسقاط الطائرتين المسيّرتين، انفجار إحداها، وتخبّط الرواية الإعلاميّة منذ فجر الأحد وحتى ظهر الإثنين، وغياب الدولة اللبنانيّة وحرجها (رغم إشراكها في التحقيق والتصريحات)، والمعرفة التقنية التي تُحدد للجمهور تفاصيل الطائرتين، واحتمال اندلاع الحرب ورفضها، وتصريحات نصرالله ومعانيها، وصولاً إلى قطعة الأحجية التي تصل الاعتداءات الإسرائيليّة في سورية والعراق بما حصل في الضاحية الجنوبية والغارة على الجبهة الشعبية في البقاع. وكلّها، بالمناسبة، تبقى بلا جوابٍ أكيد.

يُستقى كُلّ ذلك من منشورات لبنانيين يتفاوت موقفهم من "حزب الله" بين مؤيّد تام ومناصر ومتّفق في ملفّ "المقاومة" ومعارض مطلق، وبينهم صحافيون محسوبون على الحزب نفسه (منها مضمّن أدناه). ما يبقى أكيداً، حقيقتان: هذا بلدٌ منقسم عمودياً وإعلامه لا يقوم بدوره في نقل خبرٍ يتضمّن معلوماتٍ وأجوبة (عن قصد أو من دون). وهذا بلدٌ بات مواطنوه يسخرون من الحرب مع إسرائيل وفكرتها وروايتها، ويجاهرون برفضها، بعدما كان ذلك أقرب إلى "التابو" كون صاحب هكذا رأي يُخوّن بتهم معلّبة تتّهمه بعدم الوطنية وبالتساهل في ملف الاعتداء على لبنان، أو حتى بالعمالة لإسرائيل.

ذات صلة

الصورة
مشهد الطرقات المزدحمة بلبنان يدفع الملتزمين بالحجر للتساؤل عن تطبيق القانون وجدوى الإقفال (حسين بيضون)

مجتمع

بلغ مجموع محاضر مخالفات قرار الإقفال في لبنان منذ أمس الخميس لغاية الجمعة 1727 محضر ضبط، في ظلّ استمرار التجاوزات المتفاوتة بين منطقة وأخرى.
الصورة
إغلاق في لبنان (حسين بيضون)

مجتمع

دخل قرار الإقفال العام في لبنان لمواجهة انتشار فيروس كورونا حيّز التنفيذ صباح اليوم الخميس لغاية الأول من شهر فبراير/شباط المقبل، في ظلّ رفع الأجهزة المعنية مستوى الرقابة على المؤسسات والمحال والمواطنين المخالفين والتشدّد في فرض العقوبات..
الصورة
الفلسطيني خالد دراغمة بوجه الاستيطان (العربي الجديد)

مجتمع

بموقدٍ صغير فيه بعض الحطب والنار، وبكأسٍ من الشاي، شربناها في الظلمة، استقبَلَنا الفلسطيني خالد دراغمة، داخل منزله المعروف بخان اللبن التاريخي. سبب الظلمة يعود إلى عمليّة هدم نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسكنٍ صغير رمّمه لابنه
الصورة
تظاهرة أمام الجامعة الأميركية -بيروت (حسين بيضون/ العربي الجديد)

مجتمع

عاد طلاب لبنان إلى التظاهر، اليوم الثلاثاء، تحت شعار "الطلاب يسترجعون الشارع"، ردّاً على ما تعرّضوا له في مظاهرتهم السابقة منذ أيام، من عنف من قبل القوات الأمنية، في وجه قرار احتساب المصروفات الدراسية بالدولار الأميركي (دولرة الأقساط).

المساهمون