من المسؤول عن فشل مارادونا في برشلونة؟

29 نوفمبر 2020
الصورة
مارادونا لعب مع برشلونة سابقاً (Getty)
+ الخط -

ربما يشعر فريق برشلونة بالندم حالياً على عدم الاستفادة من وجود الأسطورة دييغو مارادونا بين صفوفه في مطلع الثمانينيات، وقد تستعجب الجماهير حالياً من أسباب فشل قصة أفضل لاعب في التاريخ خلال حقبته في النادي "الكتالوني".

 بدأت القصة بصفقة قياسية عام 1982 ليتعاقد برشلونة مع مارادونا مقابل 7.2 ملايين يورو بقيمة العملات حاليا، وجاء التعاقد بفكرة من رئيس النادي خوسيه لويس نونييز، واضطر نفس الرئيس للوقوف أمام كتالونيا بأكملها حين أصر على رحيل مارادونا بعد عامين.

وصل مارادونا إلى برشلونة بتطلعات كبيرة، لكنه لم يحقق المرجو وعجز عن الفوز بلقب الدوري الإسباني أو ببطولة أوروبية، واكتفى فقط بالفوز بألقاب كأس الملك وكأس السوبر.

وعند ذكر فترة مارادونا في "كامب نو" يتركز الحديث أكثر على مشاكله خارج الملعب، حيث غاب عن الكثير من المباريات في الموسم الأول بسبب إصابته بالتهاب الكبد، وفي الموسم الثاني بسبب إصابة خطيرة بعد تدخل عنيف من جويكوتشيا تسبب بكسر ساقه.

وفي فريق برشلونة بدأت علاقة مارادونا مع المخدرات، وغرق في الحياة الليلية والسهرات، واضطر مواطنه المدرب سيزار مينوتي للقيام بالتدريبات ليلاً لكي لا يظهر في الصباح تأثر مارادونا بالسهر وقلة النوم.

وتسببت هذه الأمور في صدام بين مارادونا وإدارة برشلونة، وكان المسمار الأخير في نعشه المشاجرة الشهيرة في نهائي كأس الملك أمام بلباو، حينما تصدر مارادونا المشهد وهو يوجه ركلات للمنافسين أمام أعين الملك خوان كارلوس، ما أجبر نونييز على تسريح اللاعب إلى نابولي.

لكن مارادونا اتهم نونييز بالتسبب في فشل مسيرته في برشلونة ووصفه بـ"المختل" ذات مرة، ووصلت الخلافات بينهما إلى ثورة مارادونا ليحطم كؤوس النادي بعد أن سحب منه نونييز جواز سفره ليمنعه من مغادرة البلاد، واعترف مارادونا كثيراً بأنه كره فترته في برشلونة، خصوصاً بسبب العنف الذي تعرض له في الملاعب دون حماية.

وقال النجم الألماني السابق بيرند شوستر الذي زامل الأسطورة مارادونا في برشلونة عقب وفاة الأسطورة يوم الأربعاء إن النادي "الكتالوني" فشل في استغلال مارادونا.

وأوضح شوستر: "مارادونا كان القائد في الملعب، كان يتعرض لضربات قاسية، لكنه لم يتوقف عن طلب الكرة، وكنا نتركه بمفرده دون حماية".

المساهمون