العالم حزين لرحيل أسطورة كرة القدم دييغو مارادونا

26 نوفمبر 2020
الصورة
أرجنتينيون يودعون مارادونا في بوينس آيرس (محمد أمين شانيك/الأناضول)
+ الخط -

"أسطورة لن تتكرر"، "شكراً لك مارادونا"، "ملك كرة القدم"، "أعظم لاعب في التاريخ"، و"تباً لكِ 2020"، كانت كلّها بين العبارات الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حول العالم، منذ مساء أمس الأربعاء، إثر وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا عن 60 عامًا.

وتوفي مارادونا جراء سكتة قلبية في ضواحي العاصمة بوينس أيرس، وفق ما أعلنه المتحدث الرسمي باسمه سيباستيان سانشي. وكان مارادونا المتوّج بلقب كأس العالم عام 1986 والذي يُعدّ أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ، قد خضع لجراحة لإزالة ورم دماغي مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

في العام 2000، أجرى "فيفا" استفتاء على الإنترنت عن أفضل لاعب في العصر، حصل مارادونا على نسبة 54% مقابل 18% للبرازيلي بيليه، إلا أن الهيئة الدولية أعلنت كليهما فائزين، بحسب "فرانس برس".

وأعلن رئيس الجمهورية ألبرتو فرنانديس فورًا الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام. وقال فرنانديس عبر "تويتر" في منشور مرفقًا بصورة وهو يعانق مارادونا: "لقد ارتقيت بنا إلى قمة العالم. لقد جعلتنا سعداء للغاية. كنت أعظمهم جميعًا. شكرًا لأنك كنت موجودًا، دييغو. سوف نفتقدك في الحياة".

وسارع نجوم كرة القدم حول العالم لتقديم تعازيهم عبر مواقع التواصل. فيما دوّن مواطنون ومتابعون لكرة القدم ورياضيون ورؤساء مشاهير وفنانون وإعلاميّون مشاعر الحزن أيضاً. وانتشرت صور مارادونا مع تعليقات تصفه بالعظيم والأسطورة التي لن تتكرر، كما تشير إلى مواقفه السياسية وتصريحاته وبينها رفعه الكوفيّة الفلسطينية والعلم الفلسطيني. 

تزوج صديقته كلاوديا فيلافان عام 1984 ولهما ابنتان: دالما وجانينيا، قبل طلاقهما عام 2004. لديه ولد اسمه دييغو جونيور ولد في نابولي عام 1986، وقد اعترف بأبوته فقط في 2004.

كرة عالمية
التحديثات الحية

وتخلل حياة النجم الأرجنتيني العديدُ من المشاكل الصحية، كاد بعضها يودي بحياته. وتعرض مارادونا عام 2000 لنوبة قلبية بعد جرعة زائدة من المخدرات في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية. خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا.

وفي عام 2004، عندما كان وزنه أكثر من 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية في المعدة سمحت له بإنقاص وزنه 50 كيلوغراماً. وفي 2007، أسفر تعاطيه المفرط للكحول عن نقله إلى المستشفى.

المساهمون