المثير للجدل موجي عن مارادونا: لم ينكر الفقر يوماً

المثير للجدل موجي عن مارادونا: لم ينكر الفقر يوماً

29 نوفمبر 2020
الصورة
مارادونا قدم أفضل مستوياته مع نابولي (Getty)
+ الخط -

 

أثّرت وفاة دييغو أرماندو مارادونا بشدة، على عالم كرة القدم، وخصوصا على من كان شاهدا على فترة تألق النجم الأرجنتيني، الذي دخل تاريخ الكالتشيو من أوسع الأبواب مع فريق نابولي.

ومن بين أكثر الشخصيات نفوذاً في كرة القدم الإيطالية، يأتي المدير الرياضي السابق لوتشيانو موجي، الذي لم يستطع تمالك نفسه بعد سماع خبر رحيل الأسطورة الأرجنتينية.

وقال موجي، الذي شغل منصب مدير كرة قدم لنادي نابولي بنفس فترة مارادونا، في تصريحات لموقع (كالتشيو ميركاتو) الإيطالي: "طوال السنوات الخمس التي كنا فيها مع نابولي لا داعي للقول إنه كان بطلاً في الملعب.كان بالتأكيد الأفضل في العالم والمصنف أول".

وأضاف: "لقد أحببته كابن. كان عليك تصحيح وضعه وإعادته في كثير من الأحيان، لم أستطع أن أغضب منه. لقد كان عفويًا بشكل كبير".

وتابع حديثه بالقول: "بالأمس اتصلت بشقيقه هوغو على الهاتف. وبعد السلام لم يعد أحد قادرا على التحدث، لقد بكيت لفترة طويلة. كان هناك الكثير من المشاعر، ولم تكن هناك حاجة للكلمات".

وواصل موجي حديثه قائلاً: "لم ينكر أبدا الفقر الذي كان يسيطر عليه. في نابولي جميعهم شهود فكان دائما يساعد المحتاجين. كان دييغو يدخل الميدان بابتسامة ويحب أن يردد (لنذهب ونربح وسنفتح قلوب الجميع)".

وختم حديثه بالقول: "لقد كان رجلاً وشخصية حقيقية، لديه العديد من اللحظات الصعبة. احتضن الحياة بكل معنى الكلمة: كان ساذجا، مجنونا، ثوريا. كانت ثورته القوة في قدميه، لقد عرفها وجعلها في خدمة الناس... سأفتقده كثيرا".

ويرتبط اسم موجي دائما بفضيحة الدوري الإيطالي عام 2006، المعروفة  بـ"كالتشيوبولي"، والتي تسببت بهبوط يوفنتوس لدوري الدرجة الثانية، بعد اتهامه في قضية التلاعب بنتائج المباريات.

المساهمون