"عزيمة" مارادونا تدخل الأرجنتين تاريخ التنس..و"مضرب" ديل بوترو الهدية

28 نوفمبر 2016
الصورة
مارادونا ساند بلاده ودخلت الأرجنتين تاريخ التنس(Getty)
+ الخط -

وقف أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا مع منتخب بلاده مساندا خلال مباريات نهائي كأس ديفيز للتنس التي توج بها المنتخب لأول مرة في تاريخه في إنجاز جديد، إذ حضر مارادونا إلى العاصمة الكرواتية زغرب التي شهدت فوز الأرجنتين على كرواتيا في النهائي.

وحضر النجم الذي أهدى بلاده كأس العالم لكرة القدم عام 1986 وكاد أن يعيد الكرة من جديد في مونديال 1990، على مدرجات قاعة "أرينا" في زغرب، وشجع منتخب بلاده الذي اهتدى لتحقيق فوز تاريخي باللقب في كأس ديفيز للمرة الأولى بعد أن حلت وصيفة في أربعة أعوام سابقة.

وبفضل دعمه وعزيمته وتحت أنظار مارادونا، توجت الأرجنتين بقيادة نجمها الأول خوان مارتن ديل بوترو بلقبها الأول بفوزها على كرواتيا 3-2، في الوقت الذي كان قد قدم فيه بوترو مضربه هديه للأسطورة بعد فوزه في رابع مباريات نهائي ديفيز وتحقيق التعادل 2-2 مع كرواتيا، ليلوح به مارادونا على المدرجات بعد تتويج "التانغو" باللقب الدولي العالمي.

وبحسب صحيفة "ماركا" الإسبانية فقد جاء إهداء ديل بوترو المضرب لمواطنه الأسطوري الذي سافر خصيصا لكرواتيا لتشجيع منتخب بلاده تكريما لحضوره وحرصه على تشجيع الفريق، وأكد ديل بوترو أن "مارادونا جاء لرؤيتي ولتهنئتي؛ لأني لن ألعب مرة أخرى هذا العام، سوف أتذكر هذا للأبد" في حين قال مارادونا بعد النهائي والمضرب بيده:اليوم ديل بوترو دخل قلوب كل الأرجنتينيين". 

وسيشكل انتصار الأرجنتين حالة فرح شعبية عارمة من خلال إقامة العديد من الاحتفالات الرسمية بمناسبة التتويج التاريخي وينتظر أن تقام الاحتفالات بمجرد وصول بعثة الفريق إلى الأرجنتين، حيث سيكون في استقبالهم رئيس البلاد ماوريسيو ماكري.

وكان اللاعبان خوان مارتين ديل بوترو وفيدريكو ديلبونيس قد فازا بآخر مباراتين في نهائي كأس ديفيز أمام الكرواتيين مارين سيليتش وايفو كارلوفيتش صاحبي الأرض، ليحولان تأخر بلادهما 1-2 إلى انتصار 3-2 ولتحصد الأرجنتين أول لقب لها في كأس ديفيز بعد أن حلت وصيفة في أعوام 1981 و2006 و2008 و2011.


(العربي الجديد) 




دلالات

المساهمون