مُجمع فاقدي الرعاية بمصر: ملاذ للأطفال والمسنين

مُجمع فاقدي الرعاية بمصر: ملاذ للأطفال والمسنين في تجربة غير مسبوقة بالشرق الأوسط

القاهرة
نادية فاضل
17 سبتمبر 2021
+ الخط -

يحتضن "مجمّع فاقدي الرعاية" في محافظة الشرقية بمصر، منذ إنشائه، مسنين وأطفالا بدون مأوى، ليكون أول تجربة نوعية تقدّم الدعم والمساندة لهذه الفئة وتساعدها على الاندماج في المجتمع.

ويضمّ المجمع أكثر من 46 طفلًا و176مسنا، ويوفر عبر دار للرعاية خدمات الإيواء والصحة وبرامج للتأهيل النفسي، دون إغفال الجانب الترفيهي للمساهمة في التخفيف عنهم، إذ توجد "ماما سلمى" التي تقصّ على الأطفال حكاياتها المشوّقة، التي تسافر بهم إلى عوالم الخيال والمتعة، فيما يطرب العمّ سيد آذان الكبار والصغار في الحديقة الواسعة مقر التقائهم، بالإضافة إلى تنظيم مباريات في لعبة الطاولة وكرة القدم بينهم.

ويرى القائمون على المجمع أنّ دمج كبار السن مع الأطفال المشردين يعد التجربة الأولى في الشرق الأوسط.

وتقول زينب زمزوم، مدير العلاقات العامة في جمعية بسمة الخيرية، لـ"العربي الجديد"، إن "دار الرعاية بالمجمع تبدأ بالتواصل مع الأطفال أولا لإخبارهم أنه سيتم نقلهم إلى مؤسسات رعاية لتأهيلهم ودمجهم، كما هو الشأن مع كبار السن، حيث يجري تقييم حالتهم، ومن كان لديه مرض مزمن يتم نقله إلى المصحة، أما الباقون فتتم معالجتهم قدر المستطاع وتوفير احتياجاتهم، بالإضافة إلى مساهمين آخرين من جمعيات أخرى".

بدورهم، لم يخف مستفيدون فرحتهم بهذا المجمع الذي لمّ شملهم "في حب وسلام، يشدون أزر بعضهم البعض، ويداوون جراحهم، ويعينون أنفسهم على نسيان ما عانوه من قسوة الحياة". 

قضايا وناس
التحديثات الحية

وفي السياق، يقول كامل محمد رشاد، لـ"العربي الجديد"، إنه لجأ لدار الرعاية بالمجمع لعدم وجود أي أحد يعتني به، خاصة أنه يعاني من مرض مزمن، ويحتاج إلى شراء أدوية ومستلزمات علاجية.

من جهته، يقول الطفل عمار محمود محمد، البالغ من العمر 12 سنة، إنه بفضل دار الرعاية استطاع أن يتعلم القراءة والكتابة وحفظ القرآن، بعد أن تم انتشاله من الشارع.

ذات صلة

الصورة
فرنسا (توماس سويكس/ فرانس برس)

مجتمع

تعرّض أكثر من 216 ألف طفل لانتهاكات أو اعتداءات جنسية ارتكبها رجال دين كاثوليك في فرنسا بين عامي 1950 و2020، بحسب ما خلصت إليه لجنة تحقيق مستقلة نشرت نتائجها اليوم.
الصورة
120 طفلاً يشاركون في "أولمبياد المخيم" شمال سورية

مجتمع

بمشاركة 120 طفلاً سورياً من مخيمات محافظة إدلب، شمال غربي سورية، أقامت منظمة بنفسج في مخيم اليمان، شمال شرق مدينة إدلب، مساء أمس السبت، "أولمبياد المخيم" الذي يضمّ عدّة ألعاب رياضية، من رمي الرمح والجري والقفز الطويل وكرة القدم وغيرها.
الصورة

اقتصاد

بعد 8 أعوام من قطيعة القاهرة وأنقرة، أطلق وزير الخارجية التركي مولوود جاووش أوغلو ما سمّاه "عهداً جديداً" من التقارب مع مصر، خلال إعلانه عن فتح أبواب الزيارات بين البلدين، وبدت المصالح الاقتصادية الحافز الأساسي لتسريع خطى التواصل. فماذا في التفاصيل؟
الصورة

مجتمع

قالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، اليوم الإثنين، إنّ هناك أطفالاً وكبار سنّ في العراق يعتاشون على نبش المُخلّفات والنفايات الموجودة في مواقع الطمر الصحي، وسط بيئة ملوثة، مطالبة الحكومة بتحسين الواقع المعيشي للعراقيين.

المساهمون