زوجان في غزة يتحديان البطالة بالأعمال الخشبية

زوجان في غزة يتحديان البطالة بالأعمال الخشبية

غزة
يوسف أبو وطفة
13 يناير 2021
+ الخط -

لم يستسلم الزوجان الفلسطينيان أيمن الشامي (36 عاماً) وتحرير أبو شاب (32 عاماً) للظروف الصعبة التي اعترضتهما منذ تخرجهما من الجامعة قبل سنوات بعد أن فشلا في الحصول على وظيفة في المؤسسات الحكومية أو الخاصة.

واتجه الشامي وأبو شاب إلى تأسيس منجرة متخصصة في الأعمال الخشبية بجوار منزلهما في بني سهيلا بمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، وتحويلها إلى أثاث وقطع فنية والعمل على بيعها للمواطنين الباحثين عن هذا النوع من الأعمال.

ونمت خلال الأعوام الأخيرة ظاهرة استخدام الأخشاب القديمة أو "خشب المشاطيح" وتحويلها إلى أثاث بطرق عصرية وطريقة فنية مختلفة عن باقي الأنواع من الأعمال الخشبية بالطرق التقليدية، فضلاً عن زيادة الاهتمام والإقبال على اقتنائها.

وبدأ الزوجان عملهما عام 2012 من خلال طلبات منزلية مقتصرة على بعض معارفهما وأقاربهما، قبل أن يتوسع الأمر بعد أن دشنا ورشتهما عام 2017 وتمكنا من افتتاح مشروعهما  على أرض الواقع بطريقة تسهل الوصول إلى الزبائن.

الصورة
زوجان فلسطينيان يتحديان البطالة (عبد الحكيم أبو رياش)

وتتنوع الأعمال المنتجة في الورشة التي حملت اسم "شام" بين كراسٍ خشبية يتم تحضيرها بطرق فنية خاصة، بالإضافة إلى أشكال وتحف فنية تحمل عبارات متنوعة تتم كتابتها بشكل فني، بالإضافة إلى أحواض خاصة بالورد.

ويقول الشامي لـ "العربي الجديد" إن الاتجاه نحو هذا المجال جاء من أجل توفير فرصة عمل مشتركة له ولزوجته بعد أن تخرج هو من تخصص العلوم المصرفية وتخرجت زوجته من تخصص التمريض دون الحصول على فرصة عمل رسمية.

ويوضح الشاب الثلاثيني أن الفكرة جاءت بعد تفكير مع زوجته التي اكتسبت جزءاً من مهارة الأعمال الخشبية من خلال والدها، إلى جانب موهبتها في الرسم والأعمال الحرفية وهو ما ساعد على تأسيس المشروع ليشكل مصدراً خاصاً للرزق.

ويعمل الزوجان يومياً بما لا يقل عن معدل 8 ساعات تتراوح بين ساعات الصباح أو المساء وفقاً لطبيعة جدول توزيع التيار الكهربائي في المنطقة التي يعيشون بها، إذ يحاولان إنجاز الطلبات الخاصة بالزبائن من أجل تسليمها.

أما زوجته تحرير أبو شاب فتقول لـ "العربي الجديد" إن المشروع يركز على استخدام خشب "المشاطيح" أو الأخشاب التالفة وتحويلها إلى أثاث وتحف فنية جميلة وفقاً لرغبات الزبائن الراغبين في اقتناء الأعمال الخشبية.

الصورة
زوجان فلسطينيان يتحديان البطالة (عبد الحكيم أبو رياش)

 وتوضح أبو شاب أن صعوبة الأوضاع المعيشية جعلتها هي وزوجها يختاران الأعمال الفردية الخاصة، في ظل تعثر الحصول على فرصة عمل تسمح لهما بتوفير احتياجاتهما العائلية وتشكل مصدراً للدخل يمكنهما من إعالة أسرتهما المكونة من 5 أفراد.

الصورة
زوجان فلسطينيان يتحديان البطالة (عبد الحكيم أبو رياش)

وتحظى الأعمال الخشبية والتحف الفنية المصنعة من الأخشاب القديمة بإعجاب الكثيرين، إذ باتت تنتشر في المتنزهات العامة أو بعض المنازل نظراً لانخفاض التكلفة المالية مقارنة مع أسعار الأثاث الأخرى التي تزداد تكلفتها.

ومن الصعوبات التي تعترض الشامي وأبو شاب ارتفاع تكلفة الأخشاب نتيجة منع إدخال الاحتلال لها وهو ما ينعكس بالسلب عليهما، فضلاً عن تداعيات أزمة انقطاع التيار الكهربائي وتحكمها في ساعات العمل اليومي لهما.

ويطمح الزوجان الفلسطينيان إلى الاتجاه نحو توسيع الورشة الخاصة بهما وتطوير الأعمال الخشبية والتحف الفنية، من أجل تعزيز مصدر دخلهما بشكل ينعكس بالإيجاب على حياتهما الشخصية ويساعدهما على الاستمرار في مشروعهما.

ذات صلة

الصورة
ندوة الحفاظ على تعليم اللغة العربية في الداخل الفلسطيني (العربي الجديد)

مجتمع

عقدت لجنة قضايا التعليم العربي في الداخل الفلسطيني، الأربعاء، في مدينة الناصرة، أمسية ضمن مشروع "لغتنا العربية هوية وانتماء"، للإعلان عن حقائب تربوية في اللغة والهوية، والتي تشمل مواد تربوية في مجالات الأدب واللغة والهوية لجميع المعلمين.
الصورة
من احتجاج الصحافيين الفلسطينيين أمام مكتب الأمم المتحدة في رام الله (عباس مومني/فرانس برس)

منوعات وميديا

غضبٌ واسع من القمع يعمّ الوسط الصحافي الفلسطيني، تزامناً مع غليان في الشارع بعد مقتل نزار بنات، والذي على إثره تعرّض الإعلاميون لاعتداءات خلال تأديتهم عملهم
الصورة
ناجي سرحان وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة/ عبد الحكيم أبو رياش

اقتصاد

قال ناجي سرحان، وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة، في مقابلة مع "العربي الحديد"، إن الاحتلال الإسرائيلي يعرقل إعادة الإعمار، مشددا على أن تصريحات الإدارة الأميركية حول ذهاب أموال الإعمار إلى حماس غير دقيقة.
الصورة
احتجاج الصحافيين الفلسطينيين

منوعات وميديا

سلم عشرات الصحافيين الفلسطينيين نداءً خاصاً كُتب للمفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة برام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، لطلب الحماية العاجلة على ضوء انتهاكات تتعلق بحرية العمل الصحافي تعرض لها الصحافيون خلال اليومين الماضيين.

المساهمون