حملة للتشجير في الحسكة السورية لمواجهة التصحر

حملة للتشجير في الحسكة السورية لمواجهة التصحر

سلام حسن
21 ابريل 2022
+ الخط -

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.

والحملة أطلقتها جمعية "وارشين"، لحماية البيئة والرفق بالحيوان، في 14 أبريل/نيسان ومازالت متواصلة كما يوضح حكيم هولي أحد أعضاء الجمعية لـ"العربي الجديد" الذي قال إنّ الهدف الأساسي توعية الشباب للحفاظ على الأشجار والبيئة، بالإضافة إلى وجود برامج وإعلانات للسكان بخصوص حماية الأشجار وزراعتها.

ويضيف هولي، أنهم قاموا بحملات التشجير في المناطق التي تفتقر للأشجار وتتعرض لعوامل التصحر والتعرية، "زرعنا 100 شجرة في الدرباسية والريف الغربي بالقامشلي 300 شجرة، وأغلب الأشجار حرجية، بالإضافة للأشجار المثمرة".

ولاقت الحملة ترحيباً من سكان مدينة القامشلي، والمناطق المستفيدة.

ويقول ربيع عليان من مدينة القامشلي لـ"العربي الجديد": "اعتدت قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والأهل بالقرب من سدّ "مسقفت"، وهو مكان للتنزه والترويح عن النفس، لكن الغطاء الشجري في محيطه شبه معدوم، وغرس الأشجار يضفي جمالية عليه، بالإضافة لإتاحة أماكن جيدة للجلوس عندها".

الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)
(العربي الجديد)

وتابع عليان: "نرجو أن تتوسع هذه المبادرات على نطاق أوسع، وتلقى دعماً أكبر من الجهات المسؤولة في المنطقة، كونها تعود بالنفع على الجميع".

وشهد سدّ "مسقفت" حملة تنظيف بمشاركة مجموعة من المتطوعين والنشطاء الذين دعوا الجميع إلى "المساهمة في الحفاظ على نظافة وجمال المدن والأرياف، والحفاظ على بيئة صحية نقية ومنظر حضاري".

وتعيش المنطقة على وقع تهديدات مناخية، منها زحف التصحر نحوها، لا سيما أنّها تعاني من الجفاف منذ عقود، ترافقت أيضاً مع عدم إبداء إدارات النظام السوري أي اهتمام بالموضوع، حتى في مرحلة ما قبل اندلاع الأزمة عام 2011.

الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)
(العربي الجديد)

وقالت علياء كريم، لـ"العربي الجديد"، إنّ "تزيين الحدائق بالأشجار والورود وأماكن التنزه يبعث في النفس الطمأنينة ويعطي منظرا حضاريا لهذه الأماكن بعكس أن تكون جرداء يتطاير الغبار فيها في كل مكان".

يذكر أنّ المنطقة عرفت مبادرات للتشجير، منها "حملة الجدائل الخضراء" التي أطلقت في مايو/ أيار 2020، بهدف زرع نحو 500 شجرة متنوعة تتوزع بين مثمرة وحرجية. وشمل المشروع القسم السوري من هضبة الهلالية المحاذية للحدود بين سورية وتركيا، في إطار الجهود المبذولة لإعادة الغطاء الأخضر. 

ذات صلة

الصورة
الجيش التركي في سورية-عارف تماوي/فرانس برس

سياسة

العملية العسكرية التركية المرتقبة شمالي سورية، والتي تعتزم تركيا شنها بالمشاركة مع حليفها "الجيش الوطني" المعارض ضد "قوات سورية الديمقراطية – قسد"، لا تزال محط جدل ونقاش بين مؤيد ومعارض في أوساط السوريين.
الصورة
انفجار بابسقا في إدلب السورية 1 (عدنان الإمام)

مجتمع

عاش النازحون في المخيمات القريبة من بلدة بابسقا في ريف إدلب، شمال غربي سورية، ليلة مأساوية من جرّاء الانفجار الذي وقع في مستودع للذخائر يعود لفصيل "فيلق الشام".
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة
منازل الطوب في الشمال السوري 2 (عدنان الإمام)

مجتمع

ما زالت المعلومات المتعلقة بمشروع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإعادة حوالي مليون لاجئ سوري إلى مناطق محاذية لتركيا داخل الأراضي السورية غير كافية. إلا أن اللاجئين يخشون نقلهم إلى تجمعات منازل الطوب

المساهمون