تحذيرات من تدهور الحالة الصحية لأسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال

21 فبراير 2021
الصورة
وقفة سابقة تطالب بحماية الأسرى في سجون الاحتلال (علي جاد الله/الأناضول)
+ الخط -

حذّرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، اليوم الأحد، من تدهور الحالة الصحية لعدد من الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال، معربة في بيان عن قلقها من تصاعد وتيرة الانتهاكات الطبية التي تنتهجها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى المرضى القابعين في عدة سجون.

ورصدت الهيئة حالة الأسير جمال عمر (49 سنة)، الذي يعاني من ورم سرطاني في الكبد والكلى، ومن مشاكل في المعدة والأمعاء، وأخيراً أصبح يعاني من مشاكل في الأعصاب، ومشاكل حادة في الأسنان، وهو بحاجة لمتابعة حثيثة، لكن إدارة سجن نفحة تهمل علاجه.
ويشكو الأسير معزوز بشارت (45 سنة)، من آلام حادة في الظهر نتيجة تعرضه لضرب مبرّح واعتداءات في أثناء استجوابه، ما أدى إلى إصابته بفتاق في العمود الفقري، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية، ويعاني منذ فترة طويلة من صداع مزمن، والتهابات في الأذن الوسطى تسبب له الإغماء، وهو بحاجة للعرض على طبيب مختص، لكن إدارة معتقل "ريمون" تماطل وتكتفي بإعطائه مسكنات للآلام.
ويشتكي الأسير إبراهيم غنيمات (42 سنة) من انسداد في الشرايين، وضعف في عضلة القلب، ومن المقرر إجراء عملية له لتركيب بطارية للقلب، لكن إدارة سجن "ريمون" تماطل بتحويله لإجراء العملية منذ سنة تقريباً، علماً بأن حالته الصحية تستدعي إجراء العملية بأسرع وقت ممكن.

ويعاني الأسير حسام أبو حسين (30 سنة)، الذي اعتُقل حديثاً، ويقبع في معتقل "عوفر، من عدة مشاكل صحية، فهو مصاب بالثلاسيميا، وقبل اعتقاله أجرى عدة عمليات، واستؤصِلت الكلى والطحال والمرارة، ويشتكي أيضاً من تضخم في الكبد، وهو بحاجة ماسة لمتابعة طبية خاصة، ولتلقي وحدات من الدم بين فترة وأخرى بسبب وضعه الصحي.

المساهمون