الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل تحتضن عائلتها لأول مرة منذ 6 سنوات

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل تحتضن زوجها وأطفالها في بيتها بغزّة لأول مرة منذ 6 سنوات

غزة
يوسف أبو وطفة
20 أكتوبر 2021
+ الخط -

عادت أجواء الفرحة والبهجة لتعمّ منزل الأسيرة المحرّرة نسرين أبو كميل، في مدينة غزة، بعد أيام من محاولات إسرائيلية لتنغيص الفرحة على الأسيرة التي استعادت حريتها بعد 6 سنوات قضتها في السجون الإسرائيلية، من خلال منعها من الوصول إلى قطاع غزة بحجة عدم امتلاكها تصريحا.

والأسيرة أبو كميل، هي فلسطينية من مدينة حيفا المحتلّة عام 1948 ومتزوجة من فلسطيني من قطاع غزة منذ سنوات، اعتُقلت في أكتوبر/تشرين الأول 2015، خلال مغادرتها القطاع، حيث وجّه الاحتلال لها تهمة التجسّس وتصوير ميناء حيفا، شمالي فلسطين المحتلة، خلال زيارتها لعائلتها عام 2014.

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
(عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

وعلى مدار الأيام الثلاثة الماضية، أعاق الاحتلال وصولها إلى القطاع تحت ذرائع عدّة منها عدم وجود تصريح لها، عدا عن اشتراط دفع مبلغ مالي تحت ذريعة "ضريبة تلفزيون" إذ اشترطت في البداية دفع مبلغ 1000 شيكل إسرائيلي (حوالي 311 دولاراً)، قبل أن يرفع المبلغ إلى 4130 شيكل إسرائيلياً (حوالي 1280 دولاراً أميركياً).

في الأثناء، تقول الأسيرة نسرين أبو كميل، إنّ فرحتها لا توصف بعد أن تمكّنت من احتضان زوجها وأطفالها بعد 6 سنوات قضتها في الأسر، تركت خلالها عائلتها وطفلها الأصغر أحمد رضيعاً في عمر 8 أشهر، ومُنعت طوال سنوات الأسر من لقاء جميع أفراد عائلتها.

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
(عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

وتُضيف أبو كميل لـ "العربي الجديد" أنّ محاولات الاحتلال عرقلة مرورها إلى القطاع بعد تحرّرها من سجونه، جاءت في سياق تنغيص فرحتها هي وعائلتها، وهو سلوك إسرائيلي اعتُمد بحق الأسرى والأسيرات، في السنوات القليلة الماضية.

وبحسب الأسيرة المحرّرة فإنّ أوضاع الأسيرات والأسرى داخل السجون، صعبة وقاسية للغاية، في ظلّ الإجراءات والانتهاكات الإسرائيلية غير المسبوقة بحقهم خلال الفترة الأخيرة، عدا ما تشهده السجون من مواجهة بين الحركة الأسيرة وبين مصلحة السجون.

وتؤكد أبو كميل أنّ فرحتها ستبقى منقوصة حتى يتحرّر جميع الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال، مع ترقّبهم بأمل ممزوج بالقلق، لتطورات المفاوضات غير المباشرة بين المقاومة الفلسطينية و"إسرائيل" من أجل إنجاز صفقة تبادل أسرى جديدة خلال الفترة المقبلة.

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
(عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

أما زوجها حازم أبو كميل، فيصف حالة البهجة التي عمّت منزله بـ"غير المسبوقة" بعد أن ضجّ المنزل بعشرات الزوّار من عائلته والمقرّبين منه، لتهنئته بسلامة زوجته وخروجها من السجون الإسرائيلية، بعد تنغيص إسرائيلي مقصود دام ثلاثة أيام.

ويؤكّد أبو كميل لـ "العربي الجديد" أنّ الفرحة عادت لتعمّ منزله من جديد بعد أن نالت زوجته الحرية وتمكّنت من لقاء أبنائها، بعد أن حرمت من لقائهم على مدار سنوات أسرها، نظراً لمنع الاحتلال أسرى القطاع من حقّهم في الزيارة خلال الفترات الماضية.

وخلال الأيام الماضية التي شهدت منع الاحتلال وصول الأسيرة إلى القطاع، تنقّلت بين مدينة الخليل بالضفة المحتلة وبين رهط في النقب المحتل، قبل أن يسمح الاحتلال بوصولها الأربعاء إلى غزة، بعد أن وضع سلسلة من الشروط عليها قبل مرورها عبر حاجز بيت حانون/ إيرز.

ومن ضمن الشروط التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الأسيرة أبو كميل، التوقيع على تعهد بعدم مغادرة القطاع إلى الأراضي المحتلة عام 1948 لمدة عامين، إضافة إلى غرامة مالية دفعتها أبو كميل قبل أن يُسمح لها بالعودة إلى غزة.

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
(عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
استشهاد الأسير سامي العمور- فلسطين (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

دخلت غادة أبو جامع، خطيبة الأسير الفلسطيني سامي العمور، في نوبة بكاء شديد بعد أن علمت بنبأ استشهاده إثر تدهور حالته الصحية داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، بفعل الإهمال الطبي الذي عانى منه خلال الشهرين الماضيين.
الصورة
منتزه سوسيا في مسافر يطا.. حينما يحارب الاحتلال الترفيه

مجتمع

يحاول أهالي مسافر يطا، التي تضم 35 قرية بين تجمّعين فلاحي وبدوي، جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية، خلق متنفس لأطفالهم وعوائلهم لتخفيف وطأة الاعتداءات اليومية ومحاولات التهجير الممنهجة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.
الصورة
محامون من أجل العدالة

مجتمع

مثُل المحامي مهند كراجة، الأربعاء، أمام النيابة بسبب شكوى قدمها جهاز المخابرات العامة الفلسطيني ضده، للتحقيق حول تهمتي الافتراء وإثارة النعرات العنصرية، بينما تضامن معه ناشطون، معتقلون سابقون، في وقفة أمام مجمع المحاكم ومقر نيابة رام الله في البيرة.
الصورة
مذكرة فلسطينية للأمين العام

مجتمع

طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية عبر رسالة موجّهة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، سلمتها من خلال اعتصام الأربعاء، بسرعة التحرّك للضغط على دولة الاحتلال لوقف قرارها الذي استهدف ستّ مؤسسات حقوقية فلسطينية باعتبارها "منظمات إرهابية".

المساهمون