غريفيث يكشف عن رؤية "مستحيلة" للحل في اليمن: محاسبة القادة

غريفيث يكشف عن رؤية "مستحيلة" للحل في اليمن: محاسبة القادة

10 ديسمبر 2020
الصورة
غريفيث: الرؤية الأممية تقوم على تسوية لا تحرم اليمنيين من محاسبة قادتهم (Getty)
+ الخط -

كشف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الخميس، عن رؤية مستقبلية لحل النزاع اليمني، قائمة على عدة مبادئ تضمن لليمنيين محاسبة قادتهم، لكنه أقر بأنها مستحيلة التطبيق بدون مجتمع مدني مستقل وإعلام حر.  

وقال المبعوث الأممي، في ندوة افتراضية لمناقشة دور الإعلام اليمني في تغطية جائحة كورونا، إن الرؤية المبنية على قيم ومبادئ الأمم المتحدة تقوم على "مساعدة الأطراف في التوصل إلى تسوية سياسية لا تحرم اليمنيين من حقهم في محاسبة قادتهم، فهذا جزء مهم من مستقبل اليمن، ومن حقهم في المواطنة المتساوية". 

وأشار غريفيث إلى أن الرؤية التي يلتزم بها تضمن "عملية سياسية تشمل جميع الأطراف والمكونات، وتسمح لجميع اليمنيين بالمساهمة في تشكيل مستقبل اليمن". 

وذكر أن الرؤية المستقبلية تشمل أيضا التزامه بـ"دعم حوار سياسي يمني يفضي إلى مستقبل لا يعيد إنتاج مظالم الحاضر التي يقوم الصحافيون حاليا بنقلها".  

وفي حين أشار إلى أن مبادئ الرؤية يسترشد بها، قال المبعوث الأممي إن "من أكبر تحديات بناء السلام هو الحفاظ على التوازن بين الرؤية المستقبلية القائمة على تلك المبادئ، والحاجة العاجلة للانخراط مع الأطراف في أمور أكثر عملية وأكثر نفعية وأقل إلهامًا لإحراز تقدم نحو إنهاء الحرب".

ولفت غريفيث إلى أن إنهاء الحرب في اليمن "هو أمر ممكن رغم أنه طال انتظاره"، وفقا لبيان رسمي صدر عن مكتبه ووصلت إلى "العربي الجديد" نسخة منه.

وأقر المبعوث الأممي بصعوبة تحقيق تلك الرؤية المبنية على أساس الحقوق والمبادئ والحريات والقيادة الخاضعة للمساءلة، وقال مخاطبا الصحافيين اليمنيين في الندوة الافتراضية: "هي أمور مستحيلة التحقق بدونكم، وبدون مجتمع مدني مستقل، وإعلام حر، خاصة في هذا السياق، وفي أي سياق أيضًا، يدفع الجميع نحو المزيد من المصداقية ويرشد الجميع أيضًا".  

وجدد المبعوث الأممي تأكيده على أنه يعمل كوسيط لتقريب وجهات النظر، لافتا إلى أن هذا الدور يفرض عليه عدم التحيز، والوقوف على مسافة متساوية من الأطراف في جميع الأوقات، وأنه غالبًا ما يُساء فهم هذا الأمر.  

وفي إشارة للاتهامات التي توجه إليه بخصوص عدم إحراز أي تقدم جوهري بملف الأزمة وممارسة الضغوط، ذكر غريفيث أن الأطراف اليمنية "هي التي تقرر جدول الأعمال وتتفاوض بعضها مع بعض في عملية" ييسرها هو ومكتبه. 

وتطرق المبعوث الأممي إلى وضع الصحافة في اليمن خلال الحرب، حيث أعرب عن قلقه البالغة إزاء تقلص مساحة الحرية، والتهديدات التي يواجهها الصحافيون لأمنهم الشخصي وأمن أسرهم، وتهديدات الاحتجاز وأحكام الإعدام، "والأسوأ من ذلك، كما تعلمون، الاغتيالات". 

وعجز المبعوث الأممي مارتن غريفيث، منذ مارس/آذار الماضي، عن إقناع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثيين بالتوصل إلى حل سياسي للحرب المتصاعدة منذ 6 سنوات، عبر ما يسمى بـ"الإعلان المشترك".  

ويعد غريفيث، صاحب الجنسية البريطانية، ثالث مبعوث أممي في النزاع اليمني، بعد المغربي جمال بن عمر، الذي انتهت مهمته في إبريل/نيسان 2015، والموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي انتهت مهمته في فبراير/شباط 2018.  

المساهمون