عمليات عربدة واعتداءات للمستوطنين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية

17 يناير 2021
الصورة
المستوطنون الإسرائيليون هاجموا المركبات المارة ورفعوا شعارات عنصرية (حازم بادر/فرانس برس)
+ الخط -

شهدت مناطق متفرقة من الضفة الغربية، الليلة الماضية، عمليات عربدة واعتداءات للمستوطنين، رشقوا خلالها المركبات الفلسطينية بالحجارة ووضعوا مسامير في الشوارع لثقب إطارات المركبات المارة.

وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية في شمال الضفة الغربية، مراد اشتيوي، "العربي الجديد" بأن المستوطنين انتشروا الليلة الماضية في عدة شوارع ومفترقات محيطة بمحافظة نابلس شمالي الضفة، ووضعوا مسامير معقوفة حتى يتم إعطاب إطارات المركبات الفلسطينية المارة، ورشقوا المركبات بالحجارة، وسط أعمال عربدة وشتائم".

ووفق اشتيوي، فإن المستوطنين تجمعوا بالقرب من حاجزي زعترة وحوارة المقامين جنوب نابلس، وفي شارع طولكرم نابلس، وفي شارع قلقيلية نابلس، ونفذوا أعمال عربدة ورشقوا المركبات بالحجارة.

من جانب آخر، أفاد اشتيوي بأن المستوطنين تجمعوا مساء السبت بالقرب من مدخل بلدة حارس غرب سلفيت شمالي الضفة، ونفذوا أعمال عربدة، وهاجموا المركبات المارة، ورفعوا شعارات عنصرية.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر صحافية أن مستوطنين رشقوا، مساء السبت، المركبات الفلسطينية المارة على الشارع الرئيس بمحاذاة بلدتي اللبن الشرقية جنوب نابلس وترمسعيا شمال رام الله بالحجارة، وذلك على مرأى من جنود الاحتلال الذين نصبوا حواجز عسكرية على مدخل البلدتين ومنعوا المركبات من المرور.

وكان مستوطنون، وبحماية قوات الاحتلال، أغلقوا مفترق "عصيون" والشارع الالتفافي بين بلدتي زعترة وتقوع جنوب وشرق بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، وعرقلوا حركة المركبات الفلسطينية على الطريق الواصل بين بيت لحم والخليل، ورفعوا الأعلام الإسرائيلية، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا".

من جهة ثانية، أفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، في بيان مقتضب، بأن المستوطنين منعوا، أمس السبت، المواطنين الفلسطينيين من حراثة أراضيهم في منطقة عين الحلوة بالأغوار الشمالية بالضفة الغربية، والواقعة على مدخل ومفترق مستوطنة "مسكيوت" المقامة على أراضي الأغوار، وتدخل جيش وشرطة الاحتلال لحماية المستوطنين، رغم أن الأراضي ملكية خاصة وتعود لمواطنين من عائلة أبو محسن.

في حين أكدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أن المستوطنين، وبحماية جيش الاحتلال، اقتحموا أراضي في منطقتي "أبو الناظور" و"شعب اللصف" في البادية الشرقية لمحافظة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية.

على صعيد منفصل، احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات العمال صباح اليوم الأحد، أثناء محاولتهم المرور من فتحة جدار الفصل العنصري المقام على أراضي قرية فرعون جنوب طولكرم، للوصول إلى أعمالهم في الداخل الفلسطيني المحتل، حيث نصبت لهم كمينًا بين الأشجار، واحتجزتهم، ودققت في البطاقات الشخصية لهم، ثم احتجزت من عليه رفض أمني، وفق ما أكدته مصادر محلية لـ"العربي الجديد".

في سياق آخر، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، 11 "كشكا" تجاريًا في قرية عانين غرب جنين شمالي الضفة الغربية، والقريبة من جدار الفصل العنصري المقام على أراضي القرية، وفق ما أفاد به رئيس مجلس قروي عانين السابق رباح ياسين في حديث لـ"العربي الجديد".

وأوضح ياسين أن قوات الاحتلال اقتحمت مكان الفتحة بجدار الفصل العنصري في القرية، حيث توجد تلك الأكشاك، وشرعت بهدمها وتخريب البضاعة بداخلها، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال كانت أخطرت أصحاب الأكشاك قبل نحو شهر شفويًا وهددتهم بهدمها، وقبل أسبوع أخطرتهم مجددًا، لتعود اليوم وتهدم تلك الأكشاك.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، شاباً من مدينة بيت لحم، بعد دهم وتفتيش منزل عائلته، بينما اعتقلت قوات الاحتلال اليوم شاباً من شارع الواد بمدينة القدس.

المساهمون