المستوطنون يواصلون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى

28 سبتمبر 2020
الصورة
حراسة مشددة من شرطة الاحتلال واكبت الاقتحام (فايز أبو رميلة/الأناضول)
+ الخط -
اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
ومنذ ساعات الصباح الباكر، انتشرت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال في باحات الأقصى، وعند أبوابه، لتأمين اقتحامات المستوطنين، بينما منعت شرطة الاحتلال المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى؛ بحجة منع التنقل لمسافة لا تزيد على 500 متر عن المنازل لمنع انتشار فيروس "كورونا".
على صعيد آخر، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل أمام المصلين، وشددت من إجراءاتها في محيطه وفي البلدة القديمة؛ بحجة تأمين احتفالات المستوطنين بـ"عيد الغفران"، حيث نشرت قوات الاحتلال جنودها بأعداد كبيرة في محيط الحرم، والبلدة القديمة، وضيّقت على المواطنين الذين يقطنون المنطقة، تمهيداً لاحتفالات المستوطنين.
على صعيد آخر، اعتدى مستوطن، وهو حارس أمن مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي جنوب نابلس شمالي الضفة الغربية، أمس الأحد، على المواطن الفلسطيني أسامة حمدان بالضرب في أثناء عمله في أرضه ببلدة عصيرة القبلية جنوب نابلس، أُصيب بعدها برضوض نُقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
من جانب آخر، أوقفت قوات الاحتلال أمس الأحد، العمل في خط مياه، واحتجزت العمال في منطقة عاطوف بالأغوار الشمالية الفلسطينية، واحتجزت أربعة عمال، واستولت على مركبة ومعدات العمل.
كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر الاثنين، مواطناً فلسطينياً من قرية حوسان غرب بيت لحم جنوب الضفة، بينما اعتُقِل شابان من بلدة سلوان جنوب القدس.
إلى ذلك، ذكرت مصادر محلية وصحافية أن قوات الاحتلال عزلت القدس في عيد "الغفران اليهودي"، ومنعت الحركة في شوارع القدس وأحيائها، وأغلقت بعضها بالمكعبات الأسمنتية والسواتر الحديدية والأشرطة الحمراء.
واندلعت مواجهات الليلة الماضية، بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة العيسوية بالقدس، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل غازية وأعيرة مطاطية وقنابل صوتية، فيما ردّ الشبان بإلقاء الحجارة والمفرقعات باتجاه تلك القوات.

المساهمون