شرطة الاحتلال تدهس طفلاً مقدسياً رفع العلم الفلسطيني على دراجته

شرطة الاحتلال تدهس طفلاً مقدسياً رفع العلم الفلسطيني على دراجته

رام الله
العربي الجديد
30 مايو 2021
+ الخط -

دهست شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، طفلا مقدسيا كان يقود دراجته الهوائية، بينما نفذ مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين

وأفادت مصادر محلية وصحافية بأن شرطة الاحتلال دهست الطفل جواد عباسي (15 عاما) في حي رأس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بعد ملاحقته بحجة رفعه علم فلسطين على دراجته الهوائية، ما أدى إلى إصابته بجروح في ساقيه، وقامت باحتجازه فترة من الوقت، قبل أن يتم نقله للعلاج.

في سياق آخر، أخطرت قوات الاحتلال بهدم عيادة صحية في منطقة بيرين شرق يطا، جنوب الخليل، بحجة أنها غير مرخصة وتقع في مناطق مصنفة (ج) وفق اتفاق أوسلو. 

إلى ذلك، رفضت المحكمة العليا للاحتلال، الأحد، التماسا لعدم هدم منزل المواطن محمد أحمد صلاح من بلدة الخضر جنوب بيت لحم. 

في غضون ذلك، وقعت إصابات بين المواطنين جراء اعتداء قطعان المستوطنين عليهم أثناء حراثة أراضيهم في منطقة الشرفة شرق قرية دير جرير، شرق رام الله. 

وتوجه المواطنون إلى منطقة الشرفة للتصدي للمستعمرين، وأيضا لمساعدة الأهالي الذين يتعرضون للاعتداء.

كما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل قرية المغير، شمال شرق رام الله.

 

ذات صلة

الصورة
موقع الهدهد الفلسطيني (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات

انطلاقاً من قاعدة "اعرف عدوك"، ينكب أسرى محررون ومختصون فلسطينيون على متابعة الإعلام الإسرائيلي ثم ترجمته وتحليله والتعليق عليه، عبر موقع الهدهد الذي تطور منذ عام 2014.
الصورة
الفتى المقدسي محمد أبوخضير (العربي الجديد)

مجتمع

رغم مرور ثمانية أعوام على استشهاد الفتى المقدسي محمد حسين أبو خضير حرقاً على أيدي مستوطنين، فإن والديه وإخوته يعيشون مرارة تلك الجريمة التي أودت بحياة نجلهم في فجر رمضان آنذاك بعد أن أدى صلاة الفجر بالمسجد المجاور لمنزل عائلته.
الصورة
تشييع رام الله/سياسة/جهاد بركات

سياسة

شيّع الفلسطينيون، اليوم الخميس، جثمان الشهيد الفتى محمد حامد (16 عاماً)، في مسقط رأسه ببلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية.
الصورة
تشييع شهداء جنين (العربي الجديد)

سياسة

لم يكن فجر أمس الجمعة يومًا عاديًا بالنسبة للفلسطينيين، بعدما استيقظوا على نبأ اغتيال قوات الاحتلال الإسرائيلي المقاومين الثلاثة: (يوسف صلاح، وبراء لحلوح، وليث أبو سرور) في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

المساهمون