الرئيس اليمني يجدد لغريفيث شروطه لإنهاء الحرب... والحوثيون يعلنون استكمال ترتيبات تبادل الأسرى

12 أكتوبر 2020
الصورة
غريفيث: المجتمع الدولي يراقب عن كثب الوضع (تويتر)
+ الخط -

جدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مساء الإثنين، تمسكه بالمرجعيات الدولية الثلاث، كشرط لإنهاء الحرب الدامية ببلاده وتحقيق السلام، وذلك وسط تصعيد عسكري بعدد من المحافظات.  

وأكد الرئيس اليمني، خلال استقباله المبعوث الأممي مارتن غريفيث، دعمه للجهود الأممية الرامية لإرساء السلام وفق المرجعيات الثلاث، وهي القرار الأممي 2216، والمبادرة الخليجية التي حلّت محل الدستور اليمني منذ العام 2011، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.  

وطيلة المشاورات الأممية التي رعتها الأمم المتحدة في جنيف والكويت، شكلت هذه المرجعيات الثلاث عُقدة أمام أي تقدم بالمسار السياسي، حيث يرفضها الحوثيون بشكل مطلق، ويطرحون بنوداً أخرى للحل.  

ووفقاً لوكالة "سبأ" الخاضعة للشرعية، فقد أبلغ هادي المبعوث الأممي أن "جملة التنازلات التي قدمتها الحكومة لم تقابل سوى بصلف وتعنت وتمرد من المليشيا الحوثية على كل الاتفاقات والتفاهمات كما هو عهدها بكل وضوح".  

وقال هادي إن "النتائج على الأرض منذ اتفاق استوكهولم، تشير بوضوح إلى عدم اكتراث الحوثيين أو حرصهم على تنفيذ بنوده، بل وتجاوز مدده الزمنية".  

وأعرب هادي عن تطلعه لما وصفه بـ"العمل الملموس على الأرض"، بعيداً عن "التضخيم الإعلامي الذي يخلط الأوراق دون تحقيق نتائج ملموسة، ويخلق الإحباط لدى الشارع اليمني". 

ووفقًا للوكالة، ذكر المبعوث الأممي أن المجتمع الدولي يراقب عن كثب الوضع في اليمن بصورة عامة، وأكد "بذل مساعيه ومواصلة جهوده لما من شأنه تحقيق السلام الذي يستحقه الشعب اليمني". 

كما عقد المبعوث الأممي لقاءً مماثلاً مع رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني، ناقش التسوية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة من خلال ما يسمى بالإعلان المشترك المزمع تقديمه للأطراف اليمنية. 

وحسب المصدر، فقد حمّل البركاني الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن "المسؤولية الكاملة عن الممارسات التي يقوم بها الحوثيون ضد الشعب اليمني"، واعتبر المواقف الأممية بأنها "متماهية" مع ممارسات الحوثي. 

وجاء اللقاء قبل أيام من موعد تنفيذ المرحلة الأولى لاتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين، ابتداء من الخميس المقبل، حيث سترعى الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر تبادل 1081 أسيراً بالمرحلة الأولى.  

وبعد يوم من إعلان الحكومة الشرعية استكمال كافة الترتيبات لتنفيذ اتفاق جنيف، أعلن كبير المفاوضين الحوثيين في ملف الأسرى، عبدالقادر المرتضى، مساء الإثنين، استكمال كافة التحضيرات مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لإتمام عملية تبادل الأسرى في الموعد المحدد، وفقاً لتصريحات نقلتها قناة "المسيرة" الناطقة بلسان الجماعة . 

المساهمون