الجيش المصري يدمر عشرات المنازل بمدينة رفح في سيناء

سيناء
العربي الجديد
24 سبتمبر 2020
+ الخط -

دمر الجيش المصري، ظهر اليوم الخميس، عشرات المنازل التي تعود للمواطنين المهجرين في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء شرقي البلاد.

وقالت مصادر قبلية وشهود عيان، لـ"العربي الجديد"، إن الجيش المصري فخخ عددا من المنازل، ومن ثم فجرها على دفعات متتالية، ما أدى إلى انفجارات هائلة سمع دويها سكان مدينة الشيخ زويد ورفح الفلسطينية. 

وأضافت المصادر ذاتها أن سحب الدخان تصاعدت في سماء المنطقة نتيجة التفجيرات، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات. 

وأوضحت أن تفجيرات اليوم تأتي في ظل حملة عسكرية جديدة في مدينة رفح لإزالة ما تبقى من منازل للمواطنين، فيما جرى قصف عدد منها خلال الأيام القليلة الماضية. 

يشار إلى أن الجيش المصري بدأ في تهجير سكان مدينة رفح في أكتوبر 2014 بهدف إنشاء منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة. 

وتسبب المخطط في تهجير عشرات آلاف الأسر وتدمير مئات المنازل على مدار السنوات الماضية، إلا أن هجمات تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي ما تزال مستمرة في المدينة رغم التهجير.

ذات صلة

الصورة
"ولاية سيناء" يستهدف كميناً مصرياً في وضح النهار

أخبار

تعرضت، عصر اليوم الثلاثاء، قوات تابعة للجيش المصري بمحافظة شمال سيناء شرقي البلاد، لهجوم متزامن على معسكر وكمين قرب قرية رابعة، بنطاق مدينة بئر العبد.
الصورة
ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة-سياسة-Getty

أخبار

ذكرت صحيفة "كوميرسانت" الروسية، اليوم الأربعاء، أن عائلات ضحايا الطائرة الروسية التي تحطمت بسيناء بخريف عام 2015، أعدت خطاباً مفتوحاً إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طلبت فيه منه تحديد موقف بلاده من النفي المصري لوقوع عمل إرهابي على متن الطائرة.
الصورة
الجيش بسيناء/ مصر

أخبار

شن تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، ليلة الأربعاء/ الخميس، هجوماً واسعاً على قوات الجيش المصري بمدينة رفح بمحافظة شمال سيناء شرقي البلاد.

الصورة
جدار بين غزة وسيناء/سياسة/العربي الجديد

سياسة

تتسارع أعمال بناء الجدار الجديد على الحدود الفاصلة بين قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء، وذلك عقب إعلان خطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن"، التي لسيناء حصة اقتصادية فيها، في المرحلة المقبلة.