الأمم المتحدة تحذّر من انزلاق إثيوبيا إلى حرب أهلية واسعة النطاق

الأمم المتحدة تحذّر من انزلاق إثيوبيا إلى حرب أهلية واسعة النطاق

09 نوفمبر 2021
رُصدت انتهاكات ارتكبتها جميع الأطراف في تيغراي ترقى إلى جرائم حرب (فرانس برس)
+ الخط -

حذّرت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية روزماري ديكارلو، الاثنين، من استمرار القتال في إثيوبيا وانزلاق البلاد إلى حرب أهلية واسعة النطاق، مشددة على أنّ القتال يهدد المنطقة برمتها.

وقالت ديكارلو، أمام مجلس الأمن الدولي في اجتماع له حول آخر التطورات في إثيوبيا، إنّ القتال "يضع مستقبل إثيوبيا وشعبها، كما استقرار منطقة القرن الأفريقي عموماً، في حالة من عدم اليقين الشديد".

وأوضحت المسؤولة الأممية أنّ هناك أكثر من سبعة ملايين شخص في شمال إثيوبيا بحاجة لمساعدات إنسانية، لافتة إلى منع دخول المساعدات إلى تيغراي ومناطق أخرى بالشمال، مشيرة إلى وجود قرابة 400 ألف شخص يعيشون ظروفاً شبيهة بالمجاعة من أصل 5 ملايين شخص يحتاجون إلى مساعدات غذائية في تيغراي.

وأوضحت ديكارلو أنّ عدم القدرة على نقل الأموال والوقود إلى المنطقة أسهم في تقويض جهود الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية في الوصول إلى المحتاجين، مؤكدة عدم وصول أي شاحنات مساعدات إلى مقلي، عاصمة إقليم تيغراي، منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبشأن الوضع الحالي في البلاد، قالت ديكارلو: "لا يمكن التنبؤ بما سيحدثه استمرار القتال وانعدام الأمن في بلد يزيد عدد سكانه على 110 ملايين نسمة، وفيه أكثر من 90 مجموعة عرقية مختلفة و80 لغة"، منبّهة من خطر حقيقي من انزلاق إثيوبيا في حرب أهلية واسعة النطاق، "الأمر الذي من شأنه أن يسبب كارثة إنسانية ويدمر مستقبل البلد".

وأشارت المسؤولة الأممية إلى تقرير صادر عن مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بالاشتراك مع "اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان"، يرصد ارتكاب جميع الأطراف بدرجات متفاوتة انتهاكات وتجاوزات في تيغراي يرقى بعضها إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وكانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، قد دعت جميع الأطراف في إثيوبيا إلى وقف الصراع والتصعيد فوراً قبل فوات الأوان، فيما حذرت من تدهور الأوضاع الإنسانية الكارثية إلى حافة الهاوية.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بياناً الجمعة، أعرب فيه عن قلقه العميق إزاء "توسيع رقعة الاشتباكات العسكرية وتكثيفها في شمال إثيوبيا"، وعبّر فيه عن "القلق البالغ إزاء تأثير الصراع بالوضع الإنساني، فضلاً عن استقرار البلد والمنطقة".

من جهتها، حثت السفيرة الأيرلندية جيرالدين بيرن ناسون، مجلس الأمن على اتخاذ خطوات أكثر جدية لحل الصراع في إثيوبيا، مشيرة إلى أن البيان الذي تبناه المجلس يوم الجمعة وصاغته بلادها، كان "خطوة مهمة وفي الاتجاه الصحيح، لكنها جاءت بعد صمت استمر لستة أشهر".

وشددت على ضرورة اتخاذ عدة خطوات بشكل فوري، من بينها "تسليم المساعدات الإنسانية وبشكل عاجل لمن هم بأمسّ الحاجة إليها، وقف القتال فوراً، وضرورة تبنّي جميع أطراف الصراع المفاوضات من أجل الوصول إلى حل سياسي دائم، ووضع حد لخطاب الكراهية المروّع واللغة اللاإنسانية والتحريض على العنف"، فيما دعت إلى عقد حوار وطني شامل تنخرط فيه جميع الأطراف.

تقارير دولية
التحديثات الحية

بدورها، أكدت السفيرة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد، أن الحل السياسي هو الحل الوحيد لهذا الصراع، مرحبة بجهود الاتحاد الأفريقي في هذا السياق، لكنها حذرت من نفاد الوقت.

وعبّرت عن استياء بلادها من تدهور الأوضاع الإنسانية واستمرار الصراع، مؤكدة ضرورة تخلي جميع الأطراف عن السلاح.

وحول الانتقادات للولايات المتحدة واتهامها بالانحياز إلى أحد أطراف الصراع، أكدت إدانة بلادها كل الانتهاكات والتجاوزات المرتكبة لحقوق الإنسان، بما فيها تلك المرتكبة من قبل "قوات الدفاع الإريترية" و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، داعية إلى انسحاب "الجبهة الشعبية" من عفار وأمهرة، ودعت "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" و"جيش تحرير أورومو" إلى الوقف الفوري في التقدم نحو أديس أبابا، فيما دعت الحكومة الإثيوبية إلى احترام القانون الإنساني الدولي.

وأكدت السفيرة الأميركية أن منع دخول المواد الغذائية والطبية أمر "غير مقبول"، مطالبة الحكومة الإثيوبية بالسماح لمنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بزيادة عملياتها للقيام باستجابة فعالة.

الاتحاد الأفريقي يقدم إلى مجلس الأمن 5 مطالب حول الصراع في إثيوبيا

وقدّم الاتحاد الأفريقي، الاثنين، إلى مجلس الأمن الدولي 5 مطالب رئيسية من أجل التوصل إلى حل سلمي لأزمة الاقتتال في إثيوبيا.

جاء ذلك بحسب ما ذكره ممثل الاتحاد للقرن الأفريقي أولوسيغون أوباسانجو، في جلسة مجلس الأمن بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك حول الوضع في إثيوبيا.

وطالب أوباسانجو، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول"، أعضاء المجلس (15 دولة) بدعوة الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي إلى "الدخول في حوار دون أي شروط مسبقة والموافقة على الوقف الفوري لإطلاق النار".

وأضاف: "ويتعين الدعوة إلى الوصول الإنساني وغير المقيد والمستدام لجميع المحتاجين في البلاد، واحترام القانون الإنساني الدولي، وإطلاق حوار وطني شامل".

وأبلغ أوباسانجو مجلس الأمن بأنه قام خلال الـ48 ساعة الماضية بزيارة مقلي، عاصمة إقليم تيغراي، وإجراء مشاورات مع كل من رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، ورئيسي جبهة تحرير تيغراي ومنطقة أورومو وآخرين لم يسمهم، موضحاً أنه سيقوم الثلاثاء بزيارة إلى أمهرة وعفار. وأعرب عن أمله بأن يقدم بحلول نهاية الأسبوع خطة تشمل السماح بالوصول الإنساني وسحب القوات المتحاربة في إثيوبيا.

واشنطن: هناك "نافذة صغيرة" للتوصل إلى حلّ سلمي للأزمة الإثيوبية

في الأثناء، أعلنت الولايات المتّحدة الأميركية أنّ مبعوثها إلى منطقة القرن الأفريقي جيفري فيلتمان عاد إلى أديس أبابا الاثنين، بعد محطة قصيرة في كينيا، لاستكمال جهوده الدبلوماسية الرامية إلى حلّ النزاع في إثيوبيا، معربة عن اعتقادها بوجود "نافذة صغيرة" للتوصّل إلى حلّ سلمي من طريق وساطة يقودها الاتّحاد الأفريقي.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، للصحافيين: "نعتقد أنّه لا تزال هناك نافذة صغيرة" لإحراز تقدّم عبر جهود الوساطة التي يبذلها الممثل الأعلى للاتّحاد الأفريقي في منطقة القرن الأفريقي أولوسيغون أوباسانجو.

أعلنت الولايات المتّحدة الأميركية أنّ مبعوثها إلى منطقة القرن الأفريقي جيفري فيلتمان عاد إلى أديس أبابا الإثنين لاستكمال جهوده الدبلوماسية

وأضاف، بحسب ما نقلت "وكالة فرانس برس"، أنّ الدبلوماسية الأميركية تجري مباحثات مع الحكومة الإثيوبية ومع "جبهة تحرير شعب تيغراي" للتوصّل إلى اتّفاق على وقف لإطلاق النار بين الطرفين.

والتقى أوباسانجو الأحد زعيم "جبهة تحرير شعب تيغراي" ديبريتسيون جبريمايكل.

ويقول دبلوماسيون مطّلعون على المفاوضات، لـ"فرانس برس"، إنّ "جبهة تحرير شعب تيغراي" لن تخوض أي محادثات إلى حين رفع القيود المفروضة على وصول المساعدات إلى الإقليم، بينما تشترط الحكومة انسحاب المتمردين من منطقتي عفار وأمهرة قبل أي شيء.

المساهمون