في الحاجة لحوار الداخل الفلسطيني بعنوان "شعب واحد ..."

29 ديسمبر 2020
+ الخط -

بانكماش التنظيمات السياسية الرسمية الممثلة للحركة الوطنية الفلسطينية، منظمة التحرير وجميع فصائلها، وباستقالتها من تاريخٍ يستطيع كتابة أي سطرٍ في كتاب الصراع والتحرّر، يُغلق بابٌ على تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية، ويُفتح باب آخر، لا نرى منه حاليا إلا إرادة شعب يتخبط، مصرّا على المضي قدما، إما عبر مراجعاتٍ قاسية، يفتحها بشجاعةٍ متفاوتة الأمل، وبالتالي متفاوتة العزيمة، أو عبر أجيالٍ سيكون دورها الرئيسي أن تُبدع أكثر بكثير من دورها في المراجعة، بوعيٍ كاملٍ بأنها تُكمل المسيرة، مستندةً إلى رصيدٍ من الإصرار والإرادة والتضحيات والنجاحات السابقة.